البحث

بعد مقتل طفلة بسببه ..تعرف على أسباب التبول اللاإرادي وطرق علاجه

منذ 5 يوم
June 14, 2019, 11:20 pm
بعد مقتل طفلة بسببه ..تعرف على أسباب التبول اللاإرادي وطرق علاجه

بعد مقتل طفلة بسببه تعرف على أسباب التبول اللاإرادي وطرق علاجه

حدث

كتبت- حسناء الشيمي

لقيت"نغم" وهي طفلة صغيرة لم يتعد عمرها أربع سنوات مصرعها بسبب التبول اللاإرادي في بولاق الدكرور.

وكانت تعاني نغم كغيرها من الأطفال من التبول اللاإرادي ما كان يثير غضب والدتها فتعتدي عليها بالضرب الشديد والذي يصل إلى حد التعذيب، معتقدة أنها بهذا الأسلوب تحاول منعها عن التبول اللاإرادي، حتى أنها لم تكترث لصراخ الطفلة المتواصل، حتى جاء يوم قام زوج والدة نغم بضربها بالحزام وانهال على جسدها الصغير بركلات شديدة حتى أنها لم تتحمل وفارقت الحياة في التو.

الكونسلتو يستعرض في السطور التالية، مدى تأثير الضرب والعقاب على نفسية الأطفال في حال إصابتهم بالتبول اللاإرادي، وأسبابه التي تختلف ما بين أسباب نفسية، وأخرى عضوية.

تأثير الضرب على نفسية مصابي التبول اللاإرادي

علقت الدكتورة إيمان دويدار، استشاري الطب النفسي للأطفال وتعديل السلوك، على مخاطر ضرب الأطفال المصابين بالتبول اللاإرادي مؤكدة أنه يتسبب في زيادة حدة الأعراض وتكرار ذلك التصرف دون وعي أو قصد من الطفل، موضحة أن تلقي الطفل للضرب والعقاب يجعله يشعر بالخوف الشديد وهو لايدرك من الأساس ما الخطأ الذي ارتكبه.

وأكدت دويدار، أن طفل الأربع سنوات لايدرك أن التبول اللاإرادي خاصة أثناء النوم خطأ يجب أن يعاقب عليه، فهو بالنسبة إليه تصرف غير مقصود، ولا يستدعي العقاب.

وأوضحت استشاري الطب النفسي، أن تعرض الطفل لمعاملة سيئة من قبل والديه، واتباع أسلوب العنف والتوبيخ والضرب بشكل دائم من أهم أسباب التبول اللاإرادي عند الطفل حتى وإن لم يكن مصابا بها، فناهيك عما إذا كان مصابا بها من الأساس.

وأشارت أن وجود خلل في استقرار الأسرة وكثرة المشاكل بين الأبوين أمام الأطفال يعرضهم بالشعور بعدم الآمان فيتسبب في إصابة الأطفال بهذه المشكلة، وهذا ما حدث مع والدة نغم التي شهدت حياتها الزوجية مع زوجها الأول مشاكل متعددة انتهت بالانفصال، والزواج من رجل أخر.

أسباب التبول اللاإرادي

وأكدت دويدار أن التبول اللاإرادي مرض يجب التعامل معه بحرص شديد، والانتباه لأعراض للتعرف على طرق علاجه، موضحة أن أسبابه تختلف ما بين أسباب نفسية وتشمل:

سوء معاملة الطفل من قبل الأبوين وإهماله. تعرض الطفل للضرب والاهانة والتوبيخ خاصة أمام الآخرين. فقدان الطفل للثقة بالنفس عدم تدريب الطفل على التبول بنفسه بعد تجاوزه عامين. تدليل الطفل بشكل زائد أيضًا، والتهاون معه عند تبوله أثناء النوم ما يعلمه التهاون والاستهتار. وجود خلل في استقرار الأسرة وكثرة المشاكل بين الأبوين أمام الأطفال، ما يعرضهم للشعور بعدم الأمان. الغيرة، خاصة في حال تمييز غيره عنه، وقدوم طفل جديد وعدم تهيئته لذلك.

وللتبول اللاإرادي أسباب عضوية أيضا، ذكرها الدكتور محمد سعد، استشاري أمراض الكلى والمسالك البولية، وتتضمن:

خلل او ارتخاء في عضلة أو جدار المثانة. الإصابة بالمثانة العصبية النشطة. وجود مشاكل في العمود الفقري خاصة أنه يخرج منه أعصاب تغذي المثانة وأي خلل فيه يؤثر على كفاءة عمل المثانة.

طرق علاج التبول اللاإرادي

التأكد أن الطفل لا يعاني من أي مشاكل عضوية.

- عدم تأنيب الطفل بشكل قاسي عند حدوث ذلك التصرف، بل لفت انتباهه أن ذلك لا يليق به، بشكل عقلاني دون توبيخ.

- تنفيذ جدول للطفل يتم فيه تدوين عدد الأيام التي لم يتبول فيها، ومكافئته على ذلك بالأشياء المحببة إليه.

- يكون العقاب بلفت انتباهه أو حرمانه من الأشياء المفضلة إليه، بشرط أن يرى الثواب أولًا.

- احتواء الطفل عاطفيًا ونفسيًا لتخفيف الضغط على جهازه العصبي، حتى يتمكن من تخفيف التوتر النفسي عنه.

- منع الطفل من تناول أي حلويات أو موالح أو سوائل قبل النوم بساعتين.

- تجنب مقارنته مع من حوله أو السخرية منه.

- تجنب تهديده وعقابه بشكل دائم.

- تدريب الطفل على التحكم في عملية التبول ومتابعته بعد النوم كل ساعتين، وإفاقته في حالة رغبته في التبول وإدخاله الحمام.

- تجنب الشجار أو حدوث مشاكل أمام الطفل.

 



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.