البحث

جدل في لبنان بعد قرار بلدية مسيحية رفض تأجير منازل لغير المسيحين

منذ 4 شهر
June 21, 2019, 3:10 pm
جدل في لبنان بعد قرار بلدية مسيحية رفض تأجير منازل لغير المسيحين

 

جدل في لبنان بعد قرار بلدية مسيحية رفض تأجير منازل لغير المسيحين 

في ظل "اشتعال" الأجواء الإقليمية والدولية، يجد اللبنانيون دائما قضية خاصة بهم تشغلهم، وتشعل الجدل والانقسام بينهم، فكيف إذا كانت هذه القضية ذات جذور طائفية؟

فقد أثار منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول امتناع بلدية الحدث في قضاء بعبدا جنوب شرقي العاصمة بيروت، عن تأجير أحد المسلمين شقة في المنطقة، بسبب وجود قرار نافذ من البلدية بمنع تأجير أو بيع المسلمين لـ"منع التغيير الديموغرافي في هذه المنطقة المسيحية".

المنشور، استفز عددا من الإعلاميين والناشطين في لبنان، فبادروا إلى إبداء آرائهم في القضية، ما أجج الجدل عبر العالم الافتراضي.

قلتولنا انتو مش عنصرية ، انتو مع لبنان . طب المسلم شو مش لبناني ؟ انتو زرعتو افكار مخيفة بعقل و نفسية شبابنا . العنصرية و الطائفية اللي عّم بتغذوها خطر مرعب و نحن لن نسكت عليها ، لن نسكت ! pic.twitter.com/39dyXfobsV

— Dima (@DimaSadek) June 19, 2019

ممارسات بلدية الحدث مخالفة لروحية الدستور ومخالفة للقانون، الاتفاق باطل جملةً وتفصيلًا ولن تبرّره أو تشرعنه التبعية العمياء #Lebanon

— Ahmad M. Yassine (@Lobnene_Blog) June 19, 2019

لبنان لكل اللبنانيين مش لطائفة ولا لدين مع محبتي واحترامي لكل الأديان والطوائف #جورج_عون من فضلك حافظ على لبنانيتك بالاول وللآخر وخصوصا انك رجل مسوؤل بالبلد لبنان بكفيه عنصرية وتخلف ورجعية. #لا_للطائفية#الحدت#لبنان_لكل_اللبنانيين

— Said El Marouk (@Saidelmarouk) June 20, 2019

سؤال موجّه للعونية:
أنا مسيحي ماروني بس بكره جبران باسيل، فيني اسكن ب #الحدث ؟؟#الشيطان_يوزّك

— Jack B. Chalouhi🇱🇧 (@Chalouhi_Jack) June 20, 2019

حتى لا يتكرر مشهد مطعم الآغا و الى ان نصبح على دولة نعم لقرار بلدية الحدث #الحدث

— suzanne harb (@suzanneharb) June 21, 2019

بيي شيعي امي مارونية جوزي درزي خيي كاتوليك واختي مارونية مجوزة روم واختي التانية مارونية مجوزة بريطاني بروتستان وخيي مجوز مغربية سنية وخيي التالت مجوز اردنية سنية نحنا ست ولاد ومنتشرين بلبنان والخارج ومهما حطيتو متاريس رح #نهزمكن p.s: #بيتنا_بالحدت🥳

— Nancy Sabeh (@sabehnancy) June 20, 2019

ولكن، على ماذا ينص القرار؟

يعود هذا القرار إلى عام 2010، وتتم إثارته منذ ذلك الحين بانتظام، عبر وسائل الإعلام اللبنانية.

ويشمل القرار، منع البيع والشراء والإيجار في منطقة الحدث للمسلمين، استنادا "لما ينص عليه الدستور اللبناني بالحفاظ على العيش المشترك"، وفق ما قال رئيس بلدية الحدث جورج عون، الذي شدد على أن البلدية ضد التغيير الديموغرافي ولا تخجل بقرارها هذا، وأن رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، يدعمون هذا لقرار.

ويشرح عون، وهو من حزب التيار الوطني التابع لرئيس الجمهورية، أنه "من عام 1990 وحتى 2010، كانت الحدث كلها مسيحية، وبعدها قام الشيعة بشراء 60% منها ()، ونحن أخذنا قرارا بالحفاظ على الـ40% المتبقية للمسيحيين".

ويضيف: "إذا أجبرت على عدم تطبيق هذا القرار، سأستقيل. لست عنصريا، وأنا فخور بإخواننا الشيعة الذين اشتروا 60% من الحدث".

كلام عون، استدعى تدخلا من وزيرة الداخلية ريا الحسن التي طلبت من محافظ جبل لبنان الاستماع إلى رئيس بلدية الحدث للتأكد من الحادث، على أن تطلب بعدها التراجع عن القرار الذي وصفته بـ"غير الدستوري".

وأوضحت الحسن أنه على الرغم من أن "وزارة الداخلية تمنع "نقل النفوس" بهدف منع التغيير الديمغرافي، إلا أن منع رئيس بلدية لمواطن لبناني من الاستئجار في منطقة معينة من أجل التغير الديموغرافي يعد أمرا غير مقبول".

وتعد بلدة الحدث، المنطقة الفاصلة بين الضاحية الجنوبية لبيروت وقرى بعبدا، حيث أن الضاحية الجنوبية، تتبع إداريا لقضاء بعبدا، وهي تشهد تضخما سكانيا وعمرانيا مطردا منذ 2006، يضاف إلى ذلك توسع البناء العشوائي غير الخاضع لمعايير ورقابة الدولة اللبنانية.

المصدر: RT


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.