البحث

نص العظة الأسبوعية للبابا تواضروس

منذ 1 شهر
July 11, 2019, 5:34 am
نص العظة الأسبوعية للبابا تواضروس

حدث

نص العظة الأسبوعية للبابا تواضروس

ألقى قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية عظته الأسبوعية، مساء اليوم الأربعاء، من كنيسة السيدة العذراء مريم والأنبا بيشوى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بحضور مجموعة من أساقفة المجمع المقدس، وكهنة وشعب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.  

وينشر "مبتدا" نص العظة الأسبوعية، كالتالى:

كل سنة وأنتم طيبين بمناسبة عيد استشهاد الآباء الرسل، وطبعا العيد يوم الجمعة وهو يوم صوم، والفطار يوم السبت، وقد تحدثت فى المرات السابقة عن موضوعات خاصة بالكنيسة:

1- نعمة وجود الكنيسة.

2- معنى كلمة كنيسة.

3- الكنيسة والأسرار.

4- الكنيسة والكتاب المقدس.

واليوم نتحدث عن الكنيسة والذاكرة التاريخية:

الكنيسة أقدم كيان شعبى على أرض مصر بدأ بميلاد السيد المسيح والذى قال للتلاميذ "ليس لكم أن تعرفوا الأزمنة والأوقات" أريد أن أتحدث عن الزمان، والوقت، فكرة تقسيم الزمان فكرة مصرية قديمة وأشهر مؤرخ فى الإغريق "اليونانيين" هيرودوت قبل ميلاد المسيح بـ 300 عام تحدث عن تقويم مصر، فمن اخترع التقويم هى مصر وهذا ما جعل أحمد زويل يخترع تقسيم الزمن لأجزاء أصغر، لقد كان العلماء المصريين هم أول من ابتدعوا رؤوس السنة وقسموها إلى 12 قسما، وهم "أشطر" من اليونانيين، وتقسيم السنة لشهور ولاحظوا أن الأعياد الثابتة لا تأتى فى موقعها الفلكى إلا كل 1460 سنة أى كل 14 قرنا، فوجدوا أن هذا تأخير ربع يوم فجمعوا هذه الأرباع وأتت السنة الكبيسة، وبدأت الأعياد تقع فى موقعها الفلكى، وهذا تم قبل ميلاد السيد المسيح.

ولكنا ما هى علاقتنا بهذا؟ الكنيسة أخذت السنة المصرية القديمة وجعلتها معتمدة كنسيا والسنة لدى المصريين القدماء كانت تقسم إلى ثلاث فصول، لكن لدينا الأن أربعة فصول يقسموها حسب الزرع "فصل الزرع، فصل الفيضان، فصل الحصاد" وذلك لأن كل المصريين يعيشون حول نهر النيل.

خلاصة هذا الأمر أن الزمن الذى بدأت فيه الكنيسة صار زمن كنسى وزمن للزرع وفى الشهور القبطية ذاكرة تاريخية، وكنيستنا كنيسة مصرية على أرض مصر والتاريخ فى غاية الأهمية والتاريخ يحكى قصة الإنسان وهو يقدم خبرات، ومهم أن تعرف خبرات السابقين والخبرات تكون حضارة والتاريخ يحكى حضارة ومعرفة ويكشف يد الله مع الإنسان.

1- التاريخ للكنيسة هو فى غاية الأهمية والكنيسة هى الشجرة المغروسة التى لها تاريخ وإن لم تكن مغروسة على سطح الأرض.

2- كنيستنا واحدة من أقدم كنائس العالم، قديمة فى الزمن عندما ذكرت فى النبوءة فى سفر أشعياء والكنيسة على الأرض قديمة باعتبار هروب السيد المسيح لمصر وعاش فيها فى عدة أماكن ما يقرب من 25 مكانا، وبارك الأرض كلها والنهر وبعد ذلك أتى مارمرقس للكرازة.

3- كنيستنا واحدة من الكراسى الرسولية فى العالم التى بشرها الآباء الرسل بهذه الصورة يظهر أنواع كثيرة للتاريخ:

1- تاريخ العالم "قصة الحضارة" ولها مراجع كثيرة.

2- تاريخ الوطن "الأرض التى نعيش عليها".

ونحن ندرس التاريخ بكل مراحله وصوره والتاريخ هو الحياة.

3- تاريخ الكتاب المقدس: كتب على مدار 1300 سنة ويعتبر شئ مدهش أى على مدار 13 قرن من الزمان.

4- تاريخ المسيحية فى العالم: بدأ فى أورشليم ثم اليهودية ثم السامرة إلى أقصى الأرض.

5- تاريخ الكنيسة القبطية: لابد من معرفة تاريخ كنيستنا، تاريخ به عمل الله فى الكنيسة القبطية وبقاء الكنيسة يعتبر أعجوبة من الأعاجيب وجودها على الأرض بصفة عامة والكنيسة المصرية التى نبتت على أرض مصر.

آخر جزء ما معنى الذاكرة التاريخية ؟

كل ما صنعه الله على هذه الكنيسة ذاكرة تاريخية وكنيستنا لها أصل كبير.

1- أول شئ يشرح هذا هو السنكسار كتاب تاريخ ومثله كتاب الدفنار وهو كتاب يومى يتزايد فيه الأحداث وهو الكتاب الرسمى المعتمد فى الكنيسة يقرأ فى القراءات الكنسية ويضاف لها احداث باستمرار ويسجل به تذكارات هامة، وتسجل لكى لا ينساها الإنسان فالإنسان كائن يتميز بالنسيان وكتاب السنكسار لابد من وجوده فى كل بيت كل يوم به تاريخ يجب أن نعيشه هذا التاريخ وهذه الذاكرة التاريخية.

2- التقويم الكنسى (الشهور القبطية).

تظل الأعياد والأصوام مرتبطة بها وتظل فى هذا التقويم طوال العام، ومن التقاليد الجميلة عند قدوم مولود جديد أهله يفتحوا السنكسار ليختاروا اسم مناسب له فيجب علينا معرفة الشهور و لهذا مسؤولية علينا كلنا والجرائد مثل الأهرام تكتب التاريخ الميلادى والهجرى والقبطى.

3- الذاكرة التاريخية تأتى بالأمثال الشعبية: فهى أتت من واقع الحياة فهى خبرات حياة وهامة جداً نقرأ سفر الأمثال يومياً ونتعلمها.

4- الذاكرة التاريخية بها أيقونات: فالايقونة ليس حكاية بل موضوع.

5- الليتورجيات لها تاريخ وجذور: كل عمل له تاريخ اعرف التاريخ.

6- الذاكرة أيضا فى المخطوطات: فإذا وجدت أى مخطوطة فى منزلك سلمها للكنيسة، كل شئ فى الكنيسة له تاريخ يجب حفظه وعيشه، ونقرأ فى خلال الصيف، حاول أن تقرأ كتاب تاريخ الكنيسة القبطية أحفظ وعلم أولادك، فتعليم التاريخ أحد أسباب تقوية الإيمان، فاهتم بالتاريخ، ويذكر مثلاً أن فى أيام الحملة الفرنسية هاجر بعض الأقباط لفرنسا وسجلوا هناك ويوجد أحد الآباء الرهبان المهتم بدراسة هذا وتتبعه، اهتموا بالتاريخ واحفظوا الذاكرة التاريخية هذا يفيد ويحفظ الإيمان ونحن نحتفل بالرسل بعد 20 قرنا والتاريخ هو الحياة، لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن وإلى الأبد آمين.

  مبتدا


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.