البحث

تعالوا نعرف حكاية قبيلة مسلمة تحرس أشهر أديرة العالم في سيناء .. صور

منذ 1 شهر
August 11, 2019, 12:57 am
تعالوا نعرف حكاية قبيلة مسلمة تحرس أشهر أديرة العالم في سيناء .. صور

تعالوا نعرف حكاية قبيلة مسلمة تحرس أشهر أديرة العالم في سيناء صور


أكد خبير الآثار الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن قبيلة الجبالية من أبناء سيناء هى قبيلة مسلمة تقوم بأعمال الحراسة والمساعدة فى أمور الدير،وتتعامل مع الرهبان مباشرة وبعضهم أتقن اليونانية ويثق بهم الرهبان ومطران الدير ثقة كبيرة،كما يقومون بكل الأعمال المختصة بالسياحة خارج الدير والأدلة لصعود السياح إلى جبل موسى وأصحاب الجمال التى تصعد إلى جبل موسى.

وتابع في تصريحات لموقع صدي البلد:أكبر الجبالية سنًا هو الشيخ جميع أبو مجبر جبلى الذى يعمل فى الدير منذ 65 عام وحتى الآن وأبناؤه يعملون بالدير منهم شعبان بالمكتبة وسيد فى البازار وقد عاصر ثلاثة رهبان قداسة المطران فيفيرى وقداسة المطران غريغورى وقداسة المطران داميانوس مطران الدير الحالى وروى للدكتور ريحان أن الملك فاروق حين زيارته للدير قام باصطياد "معزة " بطريق الخطأ اعتقادًا أنها غزالة،فطلب منه الشيخ جميع دفع دية عن هذا الخطأ وفعل. 

وعن أصل الجبالية قال ريحان أن الوثيقة رقمSCM- 224 بمكتبة دير سانت كاترين التى كتبت بعد عام 883 مع إنشاء دير سانت كاترين باللغة العربية توضح أن الرهبان كان لهم برج يلجئون إليه قبل بناء الدير وناشدوا الإمبراطور جستنيان فى القرن السادس الميلادى أن يبنى لهم دير،فكلف مبعوثا خاصا له سلطات كاملة وتعليمات مكتوبة ببناء دير فى القلزم(السويس حاليًا) ودير فى راية بطور سيناء ودير على جبل سيناء.

ولقد بنى هذا المبعوث كنيسة القديس أثاناسيوس فى القلزم والدير فى راية،وهو الدير الذى اكتشفته منطقة جنوب سيناء فى قرية الوادى وأطلقت عليه دير الوادى وقد طلب جستنيان بناء الدير أعلى جبل موسى ليترك شجرة العليقة المقدسة كما هى ولكن المندوب عدل عن ذلك وبنى الدير فى موقعه الحالى مخالفًا أوامر جستنيان فامر بإعدامه.

وتابع:الإمبراطور جستنيان أراد علاج وقوع الدير تحت التهديد ببنائه أسفل الجبل كما اعتقد فأرسل 100 أسرة مع نسائهم وأولادهم من منطقة البحر الأسود و100 أسرة من مصر للقيام بحماية الدير ورهبانه وأسكنهم فى جبل الدير الشرقى لذلك أطلق عليهم الجبالية أى أبناء الجبل.

وأضاف:وقد كشفت بعثة آثار جامعة أثينا تحت إشراف منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية عن مساكنهم شرق الدير وظلوا فى خدمة الدير وحمايته وحين الفتح الإسلامى لمصر دخلوا فى الإسلام وما يزالون فى حراسة وخدمة الدير والحركة السياحية حتى الآن.







هذا الخبر منقول من : صدى البلد


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.