البحث

ملاك والد كرستينا والذى اشعل السوشيال ميديا ببكائه .. يتحدث لاول مره

منذ 1 شهر
August 29, 2019, 9:19 am
ملاك والد كرستينا والذى اشعل السوشيال ميديا ببكائه .. يتحدث لاول مره


ملاك والد كرستينا والذى اشعل السوشيال ميديا ببكائه يتحدث لاول مره


على نغمات "بنتي وحبيبتي" للفنان مدحت صالح، بكى بحضنها كطفل صغير، وكأنه يتوسل لها بألا تُفارقه، في دقائق معدودة، تحولت رقصة الزفاف لمشهد غمرته الدموع، جسد حنان الأبوة لابنته الوحيدة، التي باتت عروسا، اليوم، لتُفارق منزله وتنتقل لمنزل زوجها. 
فكأنه يودع بتلك الرقصة ذكريات طفولتها، معه، محاولا السيطرة على مشاعره، التي غلبته في النهاية، لتتجسد اللقطة بعنوان "انهيار أب في عُرس ابنته من البكاء".
"وحياة ولادي أنا بقالي أسبوع كل يوم بعيط قبل الفرح" بهذه الكلمات عبر "ملاك"، والد العروس، التي تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات رقصها مع والدها، عن مدى تعلقه بابنته "كريستينا" خاصة أنها ابنته الوحيدة وسط ثلاث أشقاء ذكور، ويقول، "عمري ما تخيلت إنها تبعد عن حضني، ورغم إأها مخطوبة بقالها سنة، إلا إن كل ما يقرب ميعاد الفرح كنت أزعل، وبعيط 4 أو 5 مرات في اليوم من قبل فرحها بأسبوع لأنها هتبعد عني". 
ويضيف والد العروس، خلال حديثه لـ "هن"، "الدموع والعياط كانوا تلقائي، مقدرتش أمنع نفسي حتى قدام الناس، مكنتش عاوزها تتجوز، على الرغم من إنها هتسكن قريب مني ومتجوزة شخص كويس جدا"، ويستطرد، "كنت بحاول أجل الموضوع، لكن هنعمل إيه دي سنة الحياة، ومش هقعدها جنبي". 
"من الحنة وإحنا عايشين اللقطات دي" بهذه الكلمة عبر مينا ميلاد، شقيق العروس، عن حالات القلق والسعادة والترقب، التي عاشوها طيلة فترة التحضيرات، وخاصة بليلة الحنة، التي كانت قبل الحفل بـ 3 أيام، قائلا: "والدي بيعيط كل شوية مش متخيل إنها هتتجوز لأنها الوحيدة".
ويوضح: "اللقطة غير مترتبة نهائي، لأن الدي جي طلب إخواتها عشان يرقصوا معاها، ووالدي لما طلع على المسرح مقدرش يتحكم في دموعه وبدأ يعيط هو وهي وأخويا الصغير".
ويردف: "خدناه وقعدناه على كرسي عشان أختى متدايقش، واللحظة تتقلب دموع، والعريس اتدخل على الفور، حضنها وشالها لأنها اتأثرت وعيطت".
وقال إسلام عُكاشة، مصور المقطع، إنه لم يتوقع رد الفعل على الفيديو، لكنه التفت لمشاعر والد العروس، التي جعلته يوثقها لحظة بلحظة، ومن ثم ينشرها على منصات مواقع التواصل الاجتماعي.



نقلا عن هن 

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.