البحث

قداسة البابا والأخبار المغلوطة.. هكذا تواجه الكنيسة الشائعات

منذ 1 شهر
September 19, 2019, 5:03 pm
قداسة البابا والأخبار المغلوطة.. هكذا تواجه الكنيسة الشائعات

قداسة البابا والأخبار المغلوطة هكذا تواجه الكنيسة الشائعات

يواجه قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، منذ أن وصل إلى سدة الكرسي المرقسي العديد من الشائعات، سواء الخاصة بقراراته، أو تحركاته الداخلية والخارجية، التي تمثل جزءا أساسيا من خدمته الرعوية.

يروج البعض أن الشائعات التي تطول الكنيسة، يقف ورائها اساقفة من المجمع المقدس، بهدف زعزعة الأرض تحت قدم البابا تواضروس الذي يسير بخطى ثابته نحو احداث تغيير في طريقة إدارة الكنيسة،

الشائعات التي تطول الكنيسة وعلى رائسها البابا تواضروس الثاني، كثيرة، تأتي في مقدمتها ما يخص الإيمان الأرثوذكسي، حيث يتهمه البعض بأنه ينول منه، فيما تخطى الأمر حدود العقيدة إلى حياته الشخصية، بداية من غرفة نومه، والحمام الخاص، حتى وصل الأمر إلى اتهامات بشراء قصور في دول خارجية.

ولعل أبرز ما أثار القلاقل هو شائعة وجود انقسامات داخل المجمع المقدس، وتحركات ضد البابا تواضروس نفسه، وهو ما قابله مجموعة بيانات تضامن من اساقفة لهم وزنهم في المجمع المقدس.

الكنيسة لا تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يطولها من شائعات، حيث يتصدى المركز الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والرجل الأول فيه القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة، لأي محاولة نيل من اسم وسمعة الكنيسة.

القس بولس حليم يرد ببيانات لا تقبل التأويل على اية شائعات من شأنها احداث بلبلة في الوسط الكنسي، كما يفوت الفرصة على كل من يريد استقطاع أحاديث البطريرك واستخدامها في غير موضعها من خلال نشر كلمات البابا نصا وفيديوهات.

البابا تواضروس الثاني نفسه يحذر من الانجراف وراء ما يروج من أكاذيب وشائعات، بالأخص ما يتردد على السوشيال ميديا

وقال البابا تواضروس «السوشيال ميديا دائما هائجة والذين يتكلمون هم من يفعلون هذا الهياج والتعاليم ثابتة داخل الكنيسة من قرون وإيماننا وعقيدتنا ولاهوتنا ثابت في الكنيسة وقانون الإيمان يحدد كل شيء».

وأكد البابا تواضروس في أكثر من مناسبة، أن الحروب تقوي الكنيسة، فرغم الشائعات الكاذبة التي ينشرها عدو الخير إلا أن الكنيسة تنمو.

وفي أحد أحاديثه إلى شعب الكنيسة في الولايات المتحدة قال البابا مشككا في الأخبار التي تصل لشعبه هناك، خاصة فيما يخص أوضاع الأقباط في مصر "الأخبار لغاية ما تعدي الأطلنطي تجيلكم مقلوبة".

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.