البحث

كشف حقيقة محمد علي بعد لقاء الــ (بي.بي.سي)

منذ 3 اسابيع
October 25, 2019, 12:49 pm
كشف حقيقة محمد علي بعد لقاء الــ (بي.بي.سي)


نقلها لكم من الفيديو: ماريا ألفي

أتحدث اليوم عن "محمد علي"، خاصة بعدما رأيت أن هناك محاولات لإحياءه من جديد بعد عمل لقائين 

خلال الفترة الماضية، الأولى لمجلة إنجليزية والأخيرة لإذاعة الـ"بي.بي.سي" المشهورة.

ودعونا نتسائل هل "محمد علي" شخصية يمكن الوثوق بها، وما مدى فهمه للأمور الإقتصادية التي يتحدث بها؟، وأخيرًا هل فعلا للمعلومات التي لديه  بيها مصداقية أم لا؟".

في البداية سأبدأ بجريدة "ميدل إيست آي" فهي جريدة تصدر من إنجلترا بدأت إصدارها عام 2014، وتمويلها بالكامل من "قطر"، ومدير تحريرها ديفيد هريست معروف بإنتمائه لقناة الجزيرة ، وهذه خلفية الجريدة التي قامت بعمل حوار معه.

وبالإنتقال للصحفي الذي قام بعمل الحوار معه، فمن خلال حديثه سنتأكد إنه ليس صحفي بل إخواني صميم، فالصحفي يجب أن يكون محايد ويمتلك شيء من المهنية، وذلك عكس ما رأيناه، فرأينا شخصين "مهاجمين" فقط، ولذلك من المستحيل أن يكون هذا لقاء صحفي، وذلك عكس ما رأيناه بالـ"بي.بي.سي"، وسأتحدث عنه لاحقًا.

وعونا نفند ونحلل حديثه، فالحقيقة كا ما قاله لا يؤكد إلا شيء واحد، إنه شخص "كذاب"، فقال إنه قام ببناء مبنى 6 أدوار للمخابرات العامة، و انه كان يعرف كل تفاصيل عمل الاخوان بالداخل و انه يوجد لجان الكترونية فهل يُعقل أن جهاز مخابرات تقوم ببناء مبنى لها، وتجعل شخص مثل محمد علي يرى تفاصيله، فلا يمكن أن يحدث هذا، فلو كانت شركة لن تقوم بعمل ذلك، وهذا يؤكد أنه يكذب بطريقة فجة وواضحة.

وثانيًا يتحدث دائمًا عن حرم الرئيس، إنها دائمًا ما تطلب منه بعض الأعمال ليقوم بها، فهذا مستحيل أولاً أن حرم الرئيس تتواصل مع السكرتارية وهم يلبون لها إحتياجاتها، وليس مع مقاول صغير، ورأينا ذلك عندما تحدث الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عن تواصل السكرتارية مع حرمه لتنفيذ كل طلباتها.

وعن لقاء الـ"بي.بي.سي"، فأعترض على مهاجمة البعض للإذاعة، فيجب أن يكون موقفنا هو الرد على إدعاءاتهم وليس النقد.
ففي البداية نحن أمام مذيعة محترفة، تجلس "قرفانة" – وأعتذر عن اللفظ - من سطحية الشخص الجالس أمامها.
ففي خلال هذا اللقاء والذي اعتبره هام جدًا، قال محمد علي أن من قام بعمل الصفحة له هو "أيمن نور" وإنه متواصل مع الإخوان و هذا دليل كذب جديد فهو كان دائما يقول انا لوحدى وليس معى احد ، وفى خلال اللقاء سيتبين أن محمد علي لن يقول كلامه بل كلام الإخوان ويختلق قصص جديدة.

فطريقة الاخوان وأمثال "أيمن نور" وما يريدوه هو "الانتقام" من الرئيس السيسي، ولذلك يتحدثون كثيرًا عن حرم الرئيس ونجله، ولذلك يتحدث محمد علي كثيرًا عنهم، لأنها "مُلقن" لهذا الكلام ويردده فقط.

وللأسف هناك الكثير من الشباب الصغير يُصدق مثل هذا الكلام، وأرى أن ذلك ناتج عن التعليم السيء بمصر، وللحكومة دور في كبير في هذا لتغيير المظومة التعليمة لخلق جيل واعِ، كما يجب على الحكومة خلق معارضة قوية بمصر، فالمساحة لهم الآن صفر، ويجب أن يكون هناك مجلس شعب قوي يحاسب الحكومة، وأرى أن ذلك في مصلحة الحكومة، فعدم وجود معارضة قوية يجعل الساحة فارغة، وسيسمح ذلك بدخول بعض اللجان الإليكترونية والدول الآخرى لمليء تلك الساحة مما يهدد الأمن القومي المصري.

ويجب أيضًا أن تكون هناك صحافة قوية، وإعلام وطني له مساحته الكبيرة في إنتقاد الحكومة، لعدم إعطاء الفرصة للقنوات التركية لعمل تلك الأشياء، ويجب أن يحدث ذلك سريعًا.

وبالرجوع لمحمد علي، فعندما نحلل الأمور السياسية والإقتصادية التي تحدث عنها وبالطبع هذه آراء الإخوان، نرى أن ليس لها أي دليل من الصحة.

فاكبر مشكلة تواجه الشعب حاليًا هو الاصلاح الاقتصادي، ومن الناحية اٌقتصادية هذا الإصلاح سيحسن مصر، فأي إصلاح إقتصادي بالعالم ينتج عنه معاناة في البداية، ولكن إن لم يتم الإصلاح فسيكون هناك "إفلاس" وهذه كارثة.

وللإصلاح الإقتصادي فوائده التي رأيناها جميعًا، والدليل على ذلك الدولار مثلاً،  وصل سعره لـ20 جنيهًا عقب ثورة يناير، ولكن الآن وصل لـ16 جنيهًا، وهذا دليل أن الإصلاح يسير بشكل صحيح، ومصر أيضًا لديها معدلات نمو، كما أن مصر بمنطقة الآمان في "الديون"، فكل الشعوب لديها ديون، ولكن مصر بمنطقة الآمان.
كما أن هناك معدلات نمو، وستنمو أكثر مع المشروعات الجدية والعاصمة الادارية التي ستحدث طفرة.

وبالرجوع لمحمد علي، فهو تحدث عن قصور الرئاسة، شخصيًا أرى أنها مفيدة في العاصمة الإدارية وفي العلمين لعمل رواج إقتصادي بالمدن الجديدة التي تُبنى بها، فهناك شركة ماك دونالد المعروفه العالمية تبنى فروع لها فى اماكن نائية فى امريكا وقبل ذلك تشترى أراضي حول الارض لان نتجه وجود فرعها سوف يزداد سعر الارض وبعد ذلك تقوم ببيع تلك الاراضى كذلك عندنا ننقل قصر رئاسى و وزرات كل الارضى سوف يرتفع ثمنها و تصل الى مئات المليارات و انا تحدثت عن ذلك بالتفاصيل فى فيديو سابق، بالإضافة أن هذه القصور ليست ملك الرئيس السيسي بل ملك لمصر.

وأؤكد أن محمد علي يتحدث دون وعي اقتصادي، فيجب علينا جميعًا أن نسمع ونناقش ونفهم ما يدور حولنا، لأن الوعي هو سلاحنا، فهذا الشخص أفلس حاليًا وليس لديه ما يقوله، وكل ما يقوله هو كلام الاخوان، وفي الفترة القادمة سيجهزوا له الجديد.

وأؤكد ختامًا أن لقاء الـ"بي بي سي" مهم جدًا، ويجب على الجميع مشاهدته، لتتأكدوا أنه إنسان "ضحل".

وأوجه مجددًا نداء للحكومة المصرية بعمل مشاريع قومية للشباب، حتى لا يتحكم بهم من هم في الخارج.
جون المصري

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.