البحث

حجي مشاكل البابا والأقباط مع الدولة لا تُنكر ولكنها أقل بكثير من مشاكلهم مع ثقافة المجتمع الحالي المتشبع بالوهابية والسلفية

منذ 2 اسابيع
November 1, 2019, 4:56 pm
حجي مشاكل البابا والأقباط مع الدولة لا تُنكر ولكنها أقل بكثير من مشاكلهم مع ثقافة المجتمع الحالي المتشبع بالوهابية والسلفية

حجي: مشاكل البابا والأقباط مع الدولة لا تُنكر ولكنها أقل بكثير من مشاكلهم مع ثقافة المجتمع الحالي المتشبع بالوهابية والسلفية

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

أكد الدكتور طارق حجي، الباحث والمفكر، إن مشاكل البابا والأقباط مع الدولة لا تنكر، لافتًا أنها أقل بكثير عددًا وحدةً من مشاكلهم مع ثقافة وتفكيرقطاع واسع من المجتمع المصري الحالي والمتشبع بثقافة واهابية إخوانية سلفية.

حيث قال حجي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مساء أمس،:" من حديثي منذ أيامٍ خارج لندن مع نحو عشرين مصرياً قبطياً كان ثلاثة منهم شديدي الإنتقاد للبابا تاوضروس : عاش مسيحيو مصر لأكثر من قرنٍ مع عار القانون الهمايوني. ولم يخلصهم منه إلاّ إقناع البابا تاوضروس للرئيس السيسي الذى ألغي العمل بهذا القانون العار وإستبدل بقانون بناء دور العبادة. وهو وإن لم يكن "غاية المراد" فإنه "خطوة هامة للأمام".

وتابع :"وبعد مجيء البابا تاوضروس الثاني كالبطريرك رقم ١١٨ ، أحرق الإخوان أكثر من ثمانين كنيسة. وقد قامت الدولة وحدها بإعادة بناء كل الكنائس التى قام الإخوان بحرقها".

وأكد ختامًا أن مشاكل البابا والأقباط مع الدولة لا تُنكر ، ولكنها أقل بكثير (عدداً وحدةً) من مشاكلهم مع "ثقافة وتفكير قطاع واسع من المجتمع المصري الحالي والمتشبع بثقافة وهابية وإخوانية و سلفية لا تسمح بشيوع قيم مثل : التعددية ، قبول الآخر ، العيش المشترك ، السماحة الدينية والثقافية .

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.