البحث

روسيا وترامب ورسائل هيلاري الضائعة.. تسريبات رسمية حرب البحث عن الكنز المفقود

منذ 9 شهر
November 3, 2019, 3:26 am
روسيا وترامب ورسائل هيلاري الضائعة.. تسريبات رسمية حرب البحث عن الكنز المفقود

 روسيا وترامب ورسائل هيلاري الضائعة تسريبات رسمية حرب البحث عن الكنز المفقود
ذكرت شبكة سي إن إن الأمريكية أن كبار مسئولي الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب لعام 2016، ناقشوا بشكل خاص مرارا وتكرارا إمكانية الحصول على رسائل البريد الإلكتروني التي سرقت من منافسيهم الديمقراطيين بواسطة "ويكيليكس" في عام 2016، وفقا لمذكرات نشرت حديثا من تحقيقات المستشار الخاص روبرت مولر.

طلبت "سي إن إن" و"بازفيد نيوز" من وزارة العدل عن طريق دعوى رسمية الحصول على مذكرات مقابلات الشهود في تحقيقات مولر، الطلب الذي قوبل بأمر بالموافقة من قبل أحد القضاة. وسيتم نشر تلك التفاصيل تباعا.

وأشارت "سي إن إن" إلى أن الأحداث التي سردها ريك جيتس، نائب ترامب بالحملة ومساعد المدير السابق لحملة دونالد ترامب الرئاسية، بول مانافورت، خلال التحقيق، والتي كشفت عن نقاشات داخل حملة ترامب، التي كانت تسعى للحصول على معلومات تضرب المنافسة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقالت الشبكة إن الوثائق التي كانت تسعى خلفها حملة ترامب سرقت من قبل الروسي، بحسب ما اكشتفته المخابرات الأمريكية.

وذكر جيتس أن ترامب قال له "احصل على رسائل البريد الإلكتروني، فيما قال مايكل فلين إنه يمكن أن يستخدم مصادره الاستخباراتية في الحصول على الرسائل، وذلك بحسب ما كتب المحققون في فريق مولر بمقابلة جيتس، أبريل 2018، في الوقت الذي كان فيه فلين مستشارا للسياسة الخارجية بالحملة، وأول مستشارين الأمن القومي في إدارة ترامب بعد الفوز بالانتخابات.

وأظهر ملخص مقابلة جيتس إنه قال إن فلين كان لديه معظم الاتصالات مع الروس، وكان صاحب الموقف الأفضل في مسألة الحصول على الرسائل إذا كانت فعلا بحوزة الروسي.

وأوضح جيتس كيف أن العديد من المستشارين المقربين من ترامب وأفراد أسرته وهو نفسه بذلوا جهودا في كيفية الحصول على الوثائق المسروقة أو المسربة. حيث كانت الأولوية التي ركز عليها فريق أبحاث المعارصة في حملة ترامب هي رسائل كلينتون المسربة، ومساهماتها في مؤسسة كلينتون.

في السابق، كتب مولر في تقريره عن التدخل الروسي في انتخابات عام 2016، أن حملة ترامب أظهرت اهتمامًا بالوثائق المخترقة التي كان لدى ويكيليكس في صيف وخريف عام 2016. لكن لا يزال يتم تنقيح الكثير من التفاصيل في تقرير مولر، تاركًا ثغرات في القصة ، والتي ملأها فب حد ما الإصدار الذي حصلت عليه "سي إن إن".

يتضمن الإصدار ، الذي تلقته سي إن إن يوم السبت، 274 صفحة من مقابلات فريق مولر مع الشهود ورسائل البريد الإلكتروني وغيرها من الوثائق المتعلقة بتعاون جيتس، وكبير مسؤولي الحملة السابق ستيف بانون والمحامي الشخصي السابق لترامب مايكل كوهين. حيث أقر كوهين وجيتس بأنهما مذنبان في تهم جنائية وجهها مولر. فيما لم يتم توجيه الاتهام لبنون بأي جريمة.

وأبلغ بانون مكتب المحامي الخاص مولر كيف اهتم ترامب بشدة بالحصول على الـ33 ألأف رسالة بريد إلكتروني التي فقدتها هيلاري، والتي قالت إنها تم محوها من خادمها الخاص (السيرفر). ولم يصرح بانون أو جيتس بأي تصريح بشأن معرفة بحصول الروسي على الوثائق الديمقراطية، لكنهم قالوا إنهما يعتقدان أن رعايا أجانب قاموا بعمليات اختراق.

وطلب ترامب من روسيا علنًا العثور على رسائل البريد الإلكتروني المفقودة عندما تحدث في تجمع حاشد أمام أنصاره في عام 2016. وطالب كلينتون مؤخرا أن تقول للأمريكيين أين ذهب الخادم في أكثر من مناسبة بالعام الجاري.

ولا يزال ترامب يستغل سياسيا فضيحة اختراق رسائل بريد إلكتروني لهيلاري كلينتون التي كانت تستخدم هاتفها الشخصي في إرسال واستقبال رسائل سرية عندما كانت وزيرة للخارجية.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.