البحث

نعمان تعليقًا على مقتل (البغدادي) مات ككل الطغاة فى تاريخنا ولكن الأرض خصبة تنبت من الشر كل يوم بإذن مشايخها وتراثها

منذ 2 اسابيع
November 3, 2019, 3:29 pm
نعمان تعليقًا على مقتل (البغدادي) مات ككل الطغاة فى تاريخنا ولكن الأرض خصبة تنبت من الشر كل يوم بإذن مشايخها وتراثها

نعمان تعليقًا على مقتل (البغدادي): مات ككل الطغاة فى تاريخنا ولكن الأرض خصبة تنبت من الشر كل يوم بإذن مشايخها وتراثها

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

قال عادل نعمان، الكاتب الصحفي، تعليقًا على مقتل البغدادي، زعيم تنظيم داعش، إن أبو بكر البغدادى الحسينى القرشى، أو إبراهيم البدرى، أو أبودعاء، أو الشيخ كما يناديه الأمريكان، يموت كما مات كل الطغاة فى تاريخنا، وتبعثه الشياطين مئات المرات كل يوم، الأرض الخصبة وَلّادة وعامرة، تنبت من الشر كل يوم بإذن مشايخها وتراثها، فلا نضبت ولا جدبت، ولا ارتاح عباد الرحمن الرحيم من غيهم وظلمهم، وكذلك يفعلون.


وأضاف، خلال مقاله بجريدة "الوطن"، الجمعة الماضية، :"اليوم وليس غداً يخرج من رحم الأمة طاغية جديد، تعلن عن مولده نار تنتشر وتجوب وتحرق ما بين المشرق والمغرب، تتلقفه أيديهم بالرعاية والتربية، يشب عن الطوق فى ساعات حتى يعتلى كرسى الريادة والقيادة، السيد ترامب يعلن الحصول على أوراق ومعلومات حول خطط البغدادى فى إحياء داعش من جديد وأسماء المرشحين للخلافة، لا يموت الخليفة يا سيد ترامب إلا إذا بويع من يخلفه ويقسم على الولاء والبراء، خليفته فى نفس السرداب، ارتدى العباءة والعمامة وانتظر مقدمكم الميمون، وجلس على الأريكة يسجل لحظة الانتحار الجماعى لسلفه، عبدالله قرداش (تركمانى عراقى) هو البغدادى الجديد، المسلول الجديد، والوليد الجديد والحجاج الجديد، والسفاح العباسى الجديد، وكل العثمانيين الجدد، لن يفوتك توليه وبيعته وربما تجلسون جميعاً فى الصفوف الأولى تباركون الولادة الجديدة، والقسم الجديد، فلم تقتله إلا للسيطرة على منابع النفط التى سيطر عليها، ولم تدخلوا ولن تخرجوا لحرية الشعوب بل لنهب خيرات الشعوب، العراق يا سيد ترامب يلعنون ديمقراطيتكم، ويحنون إلى وجع صدام، ويتوقون إلى سوطه وسيفه، فكان الظالم وليس الأظلم، والسيئ وليس الأسوأ، وكان الأول وليس الثانى، ديمقراطيتك ملعونة وتلعنها كل الشعوب إذا كانت على شاكلتها.
وأكد أن مقتل الطاغية البغدادى بداية جهاد وإرهاب فردى جديد، وهو أكثر شراسة وقسوة وإثخاناً، انشطار المريدين والمؤيدين وتكاثرهم هو بداية الانتقام العشوائى الفوضوى، ولنشرح الأمر ببساطة حتى ننتبه جيداً هنا فى مصر، داعش ليس تنظيماً هرمياً كتنظيم القاعدة، يبدأ من قمة الهرم، يتسلسل إلى قواعده التنظيمية حتى يصل إلى قاعدته الأساسية، منظم ومدون الأسماء والرتب والدرجات ومحدد المهام، بعكس تنظيم داعش، تنظيم عشوائى، يبدأ من القمة دون تسلسل أو تنظيم هرمى، كل من يؤمن بفكر التنظيم وبايعه أصبح داعشياً، يحمل سيفه ويباشر عمله منفرداً أو داخل جماعة منفردة (الذئاب المنفردة)، حدودها كما يريد، وعملها ومهامها كما يختار وينتقى ويقرر، يستطيع أن يقوم بأى عملية فى أى مكان تتصف بالعنف والقسوة ضد الأنظمة أو الدول أو الشرطة أو الناس وينسب هذا العمل إلى التنظيم، ومن ثم يتبناه التنظيم فوراً ويعلن عنه، عكس القاعدة، لا يستطيع أحد كوادره القيام بأى مهمة دون تكليف من إدارة التنظيم، يتلقى التكليف من المستوى الأعلى إلى المستوى الأقل، صعوبة داعش أنه تنظيم غير مسجل وغير مرصود، أعضاؤه أصحاب فكرة يؤمنون بها ويلتفون حولها، خطورة مقتل البغدادى أن كل أصحاب الفكرة يعتبرون أنفسهم البغدادى، أولويات العمل للتنظيم فى الفترة القادمة ستكون (محلية الصنع والتنفيذ) لإبقاء التنظيم قائماً وصلباً ومعلناً عن نفسه بديلاً عن الأجندة العالمية، ليس رغبة القيادة، بل رغبة القواعد والأفراد والذئاب المنفردة المنتشرة والمريضة بفكرة الخلافة والملتفة حولها، مزيد من العنف الفردى العشوائى قادم، ومزيد من الذئاب المنفردة قادمة، والانتقام الأعمى الأرعن آتٍ، ربما تجده فى الشارع غداً أو على باب سينما بعد غدٍ، وربما لو عجز تركها على باب مستشفى، على هواه وعلى مزاجه وعلى قناعته.

وأختتم قائلاً :"ربما يكون مقتل رئيس التنظيم مهماً فى كل التنظيمات الإرهابية الأخرى، إلا تنظيم داعش، فالذيل فيه أخطر من الرأس، ابدأوا من الذيل فى الحرب على داعش، فليس البغدادى المقتول هو الأخطر، بل هو خطر فقط، أما الأخطر فهم الدواعش الذين يعيشون بيننا".
 

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.