البحث

الشيطان الشاطر لما المحبة بتقل يقدر يقتحم و يغلب شوف عمل ايه مع خدام مقدرش يغلبهم سنين

منذ 2 اسابيع
November 4, 2019, 12:39 pm
الشيطان الشاطر لما المحبة بتقل يقدر يقتحم و يغلب شوف عمل ايه مع خدام مقدرش يغلبهم سنين

الشيطان الشاطر لما المحبة بتقل يقدر يقتحم و يغلب شوف عمل ايه مع خدام مقدرش يغلبهم سنين  

ذهب الشيطان الشاطر الى رئيس الشياطين وهو مسروراً ومتهللا وبيدة ورقة مدون بها أهم الأنجازات والنجاحات التى قام بها، فوقف أمام رئيس الشياطين يسرد لة أهم ما وصل الية من إمكانية تفرقة بين الناس وبعضهم وبين الازواج و.و بين الخدام وبعض فى أحد الكنائس فسر رئيس الشياطين بهذة الانجازات العظيمة ووعدة بمكافئة وترقية عظيمة
وفجأة أنتبه قال :
ماذا قلت أستطعت أن تفرق بين خدام هذة الكنيسة
كيف هذا !؟
ثم سألة بشوق وحيرة !
كيف استطعت أن تصل بحال هذة الكنيسة الى هذا الحد رغم إن هذة المهمة كانت صعبة جداً على أكبر شيطان عندى بالولاية فى الأعوام السابقة
فكان هذة الكنيسة متماسكة ولايمكن إقتحامها أو الاقتراب منها فكيف نجحت فى هذا وأنت شيطان صغير وليس لك خبرة و لا قوة الشياطين السابقين الذين أوليتهم هذة المهمة الصعبة فما هو سر قوتك وما هو اسلوبك للنجاح وتحقيق هذا الأنجاز العظيم .
قال الشيطان الشاطر لرئيسة إسمح لى أن أقول الحق ، فليست هذة شطارتى ولم أتعب كثيرا كما تظن فلم يعد الأنسان كسابق عهده
فعندما تسللت لأدخل وسطهم
أولا - لم أجد المحبة بينهم كما ينبغى فكانت هذة أول خطوة لطريق ممهد وبدخولى وجدت سمات جديدة لم تكن من قبل للخادم ، فعرفت فجوة كل أحد فدخلت منها واستطعت ان املئها "
وسأسرد لك ياسيدى كيف كان الحال من قبل وكيف أصبح الأن
فبعد أن كان يسودهم الحب والوئام والأتضاع .والجميع يعمل من أجل المسيح وكأنهم فى دائرة مغلقة ،
اصبح لهم صور اخرى علاقة تسودها الأنانية حب الذات وحب الظهور وكأنها علاقة بين منافسين فى سوق العمل يتمنى كل منهم الأنتصار والظهور ولم يظلوا جسد واحد فى المسيح كسابق عهدهم ، فأستطعت أن أدخل بينهم
ثانيا - منهم من أستسلِم للرخاوة والكسل؛ وأنت تعلم أن اليد الرخوة لا تمسك صيدًا، ومكتوب ، ملعون مَنْ يعمل عمل الرب برخاوة ، فجذبتهم
ثالثا- بعضهم أصبح له العلاقة الظاهرية، وليس العلاقة القلبية أى ترك محبته الأولي ولم يعد نموذجاً لشهادة حيّة
و بمجرد تركهم لمحبتهم الأولي، أى لم تعد الآولويه لله ، اعتبرتهم سقطًوا وأستطعت أن أجذبهم
فعرفت مدخلهم بسهولة وبدأت فى التفرقة بينهم
وفجأة سمعوا صوت طرقا على الباب فدخل عليهم سكرتير رئيس الشياطين
قاطعهم وقال : معزرة مولاى عندى أخبار لاأظن انها تسعدكم
فقال رئيس الشياطين : ماهى؟
قال : قرر كهنه هذة الكنيسة الصيام وصلاة الدائمة لمدة ثلاث أيام
من أجل الخدمة والخُدّام والمخدومين حتى يرفع الله غضبة ويعودوا كسابق عهدهم .
* حقاً( المحبة الحقيقية + الاتضاع الحقيقى = ركائز الخدمه الحقيقية )

منقول 

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.