البحث

ابو الحسين السيراقي كان قاضى كارها الاقباط ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي و كان على باب البابا منقوش ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي شاهد ماذا فعل معه

منذ 3 اسابيع
November 15, 2019, 11:23 am
ابو الحسين السيراقي كان قاضى كارها الاقباط ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي و كان على باب البابا منقوش ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي شاهد ماذا فعل معه

ابو الحسين السيراقي كان قاضى كارها الاقباط ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي و كان على باب البابا منقوش ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي شاهد ماذا فعل معه

عاني البابا خريستوذولوس كثيرا في فترة بطريركيته . ونالته متاعب كثيرة من المستنصر بالله الفاطمي . القرن الحادي عشر الميلادي . ولكنها كان رجل الله صابرا متحملا . واقام فترة في قرية دمروه بالوجه البحري وجعلها مقره بدلا عن الاسكندرية بعد ان انتقل الحكم وولاة الامر لمصر المحروسة . وكان هناك قاضي كارها للاقباط اسمه ابو الحسين السيراقي وقام ذات يوم بزيارة دمروه ولم يعجبه محبة الناس للبابا القبطي .فارسل الي الوزير البازوري يشكو البابا ويقوله ان البابا حول دمروه الي قسطنطينية اخري وانشا بيع وكنائس واهان الاسلام
فقال له الوزير هات شهود واثبت كلامك . ويقول المثل قالوا للحرامي احلف .قال جالك الفرج . فقد انتهز السيراقي الفرصة وذهب الي دمروه ومضي الي مقر البطرك ووجد علي بابه منقوش باسم الاب والابن والروح القدس فقام بكشطه من علي الباب . فقال له البطرك دونما خوف
كشطته من علي الباب لن تقدر تكشطه من قلبي .
واندهش الحاضرون من قوة البابا وعدم خوفه من بطش القاضي الظالم وطبعا شهد القاضي زورا علي الباب فامر الوزير بغلق بيع الاقباط في كل مصر .
ويقول التاريخ ان نهاية السيراقي والبازوري كان مأساوية وقال العوام انه ذنب النصاري وما نالوه علي يد هؤلاء
المصدر كتب تاريخ البطاركة

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.