البحث

قداسة البابا تواضروس يجيب ماذا سنصنع عندما نذهب إلى السماء ؟

منذ 8 شهر
December 5, 2019, 9:40 am
قداسة البابا تواضروس يجيب ماذا سنصنع عندما نذهب إلى السماء ؟

قداسة  البابا تواضروس يجيب ماذا سنصنع عندما نذهب إلى السماء ؟
حدث

أجاب البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية على سؤال وهو ماذا سنصنع عندما نذهب إلى السماء؟.


وقال: سوف نعيش حالة من التسبيح الجديد المستمر، مثل أن تستعمل شيء جديد للمرة الأولى يعطي إحساس بالسعادة وهذه السعادة هي حياة السمائيين ويكون الإحساس جديد دائمًا، فعندما نصلي بالتسبيح هي كلمة ونغمة، الكلمة تخرج من اللسان والنغمة تخرج من القلب والكلمة مع النغمة يكون بها المشاعر مثل عندما نسمع لحن "ابؤرو" دائمًا تشعر بالفرح في المقابل عندما نسمع لحن "امونوجنيس أو غولغوثا" تشعر بالحزن وبعض الألحان ترجع للموسيقى الفرعونية الكنيسة القبطية حفظت الموسيقي الفرعونية مع تغير الكلمات.

وتابع البابا تواضروس خلال عظته الأسبوعية والتى انطلقت من كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا رويس بالكاتدرائية: فالموسيقي أقدم الفنون، والموسيقي التي هى عماد التسبيح هي من أقدم الفنون، وهي علم له قواعد ونظرات وحروف وتدرس وهي لغة تكتب وتقرأ وتسمع ويتعلموها في كليات التربية الموسيقية وهناك النوتة الموسيقية.

فأول موسيقي عرفت في تاريخ البشر هي الصفارة والثاني التصفيق إلى أن وصلت لدرجة الغناء، والموسيقي عندما نقول بها الألحان نستخدم فيها الآله الموسيقية الطبيعية وهى الحنجرة والأحبال الصوتية وهي من أكثر أعضاء جسم الإنسان حساسية ولها طريقة في الاستخدام يتعلموها المغنون، أول نوع من التسبيح هو بأستخدام العضوالموسيقي الطبيعي في الإنسان الحنجرة.

أضاف البابا: نستخدم آله والألات الموجودة في الكنيسة الناقوس والمثلث وهي آلات بسيطة لها امتداد في الكتاب المقدس، بصورة عامة النغمات البطيئة تعطي مشاعر الحزن والنغمات السريعة تعطي مشاعر الفرح والنغمات المثيرة مثل الأغاني العسكرية تعطى الحماس، عندما نرتل يكون من خلال خوراسين البحري والقبلي وفي فترة الصمت هناك فائدتين الراحة والصلاة (طريقة الأنتيفون) المرابعة وهي أشهر وأسهل طريقة والطريقة الثانية واحد يقول والجموع ترد عليه هناك طريقة أن الجميع يشارك والطريقة غيرالمستحبة في الكنيسة أن واحد يقول والباقي يسمع وهي ليست كثيرة في الكنيسة ويجب أن يغلف التسابيح بروح الأتضاع فيصير صلاة مرتفعة وعندما يقع الإنسان في فخ أن يعجب بنفسه يقع في فخ الذات فلا تصير صلاة ولا تصير تسبيح وإذا أخذت مديح الناس فلا تصعد لله.
 

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.