البحث

مئات من النساء والفتيات الصغيرات المسيحيات الباكستانيات يتعرضون للبيـع للرجال في الصين

منذ 3 شهر
December 8, 2019, 12:35 pm
مئات من النساء والفتيات الصغيرات المسيحيات الباكستانيات يتعرضون للبيـع للرجال في الصين

حدث

مئات من النساء والفتيات الصغيرات المسيحيات الباكستانيات   يتعرضون للبيـع للرجال في الصين

تم بيع المئات من النساء والفتيات الباكستانيات المسيحيات كعرائس للرجال في الصين، حيث عانت الكثيرات منهن من سوء المعاملة والدعارة القسرية، وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس. وبحسب ما نقلت لينغا، فقد اكتشف المحققون الباكستانيون أن 629 من النساء والفتيات الصغيرات تم تهريبهن إلى الصين بعد بيعهن من قبل أفراد الأسرة للزواج من رجال صينيين. لتجميع القائمة، نظر المحققون في نظام الحدود الباكستاني الذي يسجل رقميا وثائق السفر في المطارات الوطنية. تغطي القائمة زيجات 629 من النساء والفتيات التي وقعت بين 2018 وأبريل من هذا العام. المحققون يعتقدون أن جميع هؤلاء البنات تم بيعهن من قبل أسرهم. وأوضح مسؤول لم يكشف عن اسمه تحدث إلى وكالة الأسوشييتد برس أن بيع النساء كعرائس للرجال الصينيين هو "تجارة مربحة". وقال: "يتقاضى السماسرة الصينيون والباكستانيون ما بين 4 ملايين و 10 ملايين روبية (25000 دولار و 65000 دولار) من العريس، ولكن فقط حوالي 200000 روبية (1500 دولار)، يتم تقديمها للعائلة".

وتحدث مسؤول آخر لم يكشف عن هويته عن الإحباط فيما يتعلق بالتحقيق، وأشار إلى أن جهود مكافحة الاتجار بالبشر قد تباطأت بينما يعتقد أن التجارة تزداد سوءًا. وقال مسؤول آخر "لا أحد يفعل أي شيء لمساعدة هؤلاء الفتيات". في شهر مايو، ذكرت وكالة الأسوشييتد برس أن المئات من الفتيات المسيحيات الباكستانيات من خلفيات فقيرة تم بيعهن للزواج القسري. الأقلية المسيحية في باكستان، والتي تمثل 2.6 في المائة من السكان، غالبا ما تكون فقيرة وبالتالي تكون هدفًا أكبر لوسطاء الزواج الدوليين. ووفقًا لوكالة أسوشيتد برس، يشارك بعض القساوسة المحليين أيضًا في بيع الفتيات المسيحيات ويجادلون بأن التجارة تساعد اقتصاديًا. بالإضافة إلى تهريب العرائس إلى الصين، أفاد المركز الخيري للمساعدة القانونية الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له أن العديد من الفتيات المسيحيين والهندوس اختطفوا وأجبروا على الزواج الإسلامي في باكستان. ناصر سعيد من CLAAS قال في بيان في وقت سابق من هذا العام إن الحكومة الباكستانية تحتاج إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد هذه الزيجات القسرية، والتي غالبا ما تستخدم كأداة للتحول القسري إلى الإسلام. وقال سعيد "يجب على الحكومة الباكستانية أن تأخذ هذا الأمر على محمل الجد وأن تتخذ جميع الخطوات اللازمة لوقف الزواج القسري المستمر للفتيات القاصرات والهندوس في باكستان".


نقلا عن لينغا

 




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.