أول تعليق من قداسة البابا على قرار الأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس بشأن إقامة قداس العيد في 24 ديسمبر

منذ 10 شهر
December 11, 2019, 5:24 pm

حدث
أول تعليق من قداسة البابا على قرار الأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس بشأن إقامة قداس العيد في 24 ديسمبر





قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن قرار الأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس بشأن إقامة قداسين لعيد الميلاد أولهما في 24 ديسمبر والثاني 6 يناير، نوع من تغطية احتياج لأسر اشتكت لأسباب كثيرة.
وأضاف البابا تواضروس، في حوار مع "الوطن"، أن إجازة الكريسماس في الغرب تبدأ من 24 ديسمبر وتنتهي 6 يناير، فتلك الفترة تجعل الناس كلها في إجازات بما فيهم الأقباط الموجودين هناك، ثم يعودون للعمل يوم 7 يناير وهو يوم العيد بالنسبة لنا، فلا يجدوا لديهم فرصة أنهم يحضرون بالليل القداس ويذهبون لمنازلهم متأخرا؛ لأنه في اليوم التالي لديهم عمل ومدارس وجامعة، فبعض الناس الذين لن يتاح لهم ذلك فنحن نعطيهم فرصة في التاريخ هذا.
وبشأن اتهامات بعض الرافضين لهذا القرار، بأنه بيع وتفريط في إيمان الكنيسة، نفى البابا تواضروس أن يكون القرار بيعا أو تفريطا على الإطلاق، قائلا: "الكنيسة كلها بعقيدتها بتراثها بتاريخها بتعيش وبتواجه احتياجات عصرها وظروف كل زمن بما هو متناسب دون تفريط على الإطلاق في أي شيء".
وأثيرت حالة من الجدل بشأن قرار إيبارشية لوس أنجلوس للأقباط الأرثوذكس في الولايات المتحدة، بتنظيم قداسين لعيد الميلاد 2020، الأول في 24 ديسمبر الجاري، والثاني في 6 يناير المقبل، بالتزامن مع التقويمين الغربي والشرقي، تطبيقا لتوصية المجمع المقدس للكنيسة في يونيو الماضي، بالسماح "باستثناءات لقوانين الكنيسة والتقليد المقدس نتيجة احتياجات رعوية بكنائس بلاد المهجر".
وأرجع الأنبا سيرابيون مطران لوس أنجلوس، في خطاب لكهنة الإيبارشية، الأمر إلى أن عددا من أطفال وشباب الكنيسة وُلدوا وترعرعوا فى مناخ يربط ميلاد السيد المسيح باحتفالات الكريسماس، فقد رأى أنه يُعتبر من الاحتياجات الرعوية الملحة أن يجرى السماح لكنائس الإيبارشية بإقامة قداس إضافي في ليلة عيد الميلاد، يوم 24 ديسمبر، بجانب قداس عيد الميلاد في منتصف ليلة 6 يناير، مع العلم أنه لن يجرى قطع فترة صوم الميلاد حتى انتهائه بقداس ليلة العيد، يوم 6 يناير المقبل.
وقال المطران، في خطابه، إنه تلقى طلبات من العديد من العائلات التي لا تتمكن لأسباب رعوية مختلفة من المشاركة الكاملة فى أفراح احتفال الكنيسة بعيد الميلاد في 7 يناير طبقا للتقويم الشرقي، ويشعرون بقلق عميق من أن أطفالهم وشبابهم يكبرون في مناخ يشاركون فيه باحتفالات الكريسماس يوم 25 ديسمبر طبقا للتقويم الغربي، لذلك واستجابة للاحتياجات والاهتمامات الرعوية لهؤلاء الأعضاء المخلصين للكنيسة، فإنه يجوز لكنائس الإيبارشية في حالة وجود أسباب رعوية عمل احتفال إضافي يبدأ من عشية ونصف ليل 24 ديسمبر، وباكر وقداس على طقس عيد الميلاد بالنغمة الفرايحي في صباح 25 ديسمبر، دون كسر صوم الميلاد حتى يوم 6 يناير.

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play