البحث

فتاوى و احكام قتلت المسيــــحيين في الكريسماس و نشرت الكره و التعصب

منذ 3 شهر
December 19, 2019, 1:48 pm
فتاوى و احكام قتلت المسيــــحيين في الكريسماس و نشرت الكره و التعصب

مواضيع عامه

كتبت لورينا اديب لموقع صوت المسيحى الحر 

عيد الميلاد يُعتبر ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة، ويُمثل تذكار ميلاد يسوع المسيح وذلك بدءًا من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الغريغوري واليولياني غير أنه وبنتيجة اختلاف التقويمين ثلاث عشر يومًا يقع العيد لدى الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني عشية 6 يناير ونهار 7 يناير.
يسوع  المسيح "شمس العهد الجديد" و"نور العالم  ويعد عيد الميلاد جزءًا وذروة "زمن الميلاد" الذي تستذكر فيه الكنائس المسيحية الأحداث اللاحقة والسابقة لعيد الميلاد كبشارة مريم وميلاد يوحنا المعمدان وختان يسوع، ويتنوّع تاريخ حلول الزمن المذكور بتنوع الثقافات المسيحية غير أنه ينتهي  بعيد الغطاس، وهو تذكار معمودية يسوع.

وفى هذة الايام يحتفل العالم كله فى جميع البقاع الارضية بميلاد المسيح  ولكن تهيج بعض العقول المظلمة بالكره و التعصب لدرجه سفك دماء و ازهاق ارواح الابرياء 
مع امتلاء الاجواء بالاحتفال تظهر و تتداول فتاوى كثيرة و احكام عن الاحتفال و التهنئه باعياد الكريسماس الاحتفال بميلاد السيد المسيح 

ننشر بعض الفتاوى و الاحكام التى انتشرت على نطاق واسع و بلبلت الاوساط بالكره و التعصب 
 فتاوى بعنوان أعياد الكفار

جاء فى موقع طريق الاسلام فتوى حكم الاحتفال بميلاد المسيح
احتفال النصارى بمولد المسيح عليه السلام بدعه، وأقبح من ذلك احتفال المسلمين بمولد المسيح وغيره من أعيادهم الدينية والعادية، مجاراةً للنصارى، فإن موافقتهم في ذلك مناقضة لما أوجب الله من مخالفتهم، والبراءة منهم ومن دينهم، ولما نهى عنه من اتِّباع أهوائهم. وتبين مما تقدم أن تهنئة الكفار بأعيادهم حرام كما أفتى بذلك العلماء قديماً وحديثاً

و المفجع ايضا نهى المسلمين عن بدء السلام 
لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه

و ننشر حكم الإحتفال بعيد ميلاد المسيح لخالد بن سعود البليهد الاحتفال بميلاد المسيح
الاحتفال بميلاد المسيح بدعية محدثة أن الإحتفال بعيد المسيح فيه نوع من إطرائه والغلو فيه والمبالغة في حبه
 أن الإحتفال بذلك العيد فيه موالاة للكفار ومشاركة لهم في شعائرهم الباطلة وإشعار لهم أنهم على الحق وسرورهم بالباطل وكل ذلك محرم من كبائر الذنوب
أن الإحتفال بعيدهم فيه تشبه بالنصارى فيما هو من خصائصهم من شعائر الكفر وهذا من أعظم الذنوب التي نهى عنها الشرع
أن الإحتفال بهذا اليوم فيه مخالفة لهدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وتنكب لسبيله
فلا يجوز للمسلم الاحتفال و لا التهنئه لاعياد الكفار



الشيخ يوسف القرضاوى فى فتوى له : الاحتفال بميلاد المسيح غباء وجهل وعيب


و الامام ابن باز عن حكم مشاركة المسلمين للمسيحيين في عيد الميلاد
لا يجوز للمسلم ولا للمسلمة مشاركة النصارى, أو اليهود, أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم لأنها أعياد مخالفة لشرع الله ويقيمها أعداء الله فلا يجوز الاشتراك فيها, ولا التعاون مع أهلها, ولا مساعدتهم بأي شيء
فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان


و جاء فى مواقع اسلام ويب عن حكم الاحتفال بعيد الميلاد
ففي الصحيحين عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خالفوا المشركين 
من موجبات كفرهم فإنه يكون شعبة من شعب الكفر فموافقتهم فيه موافقة في نوع من أنواع ضلالهم ومعاصيهم

و جاء ايضا 
الاحتفال بعيد الميلاد بدعةٌ محرّمةٌ شرعا

حكم مشاركة النصارى في الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام لفعن أنَسٍ رضي الله عنه
الحديث يفيد حرمة التشبه بهم في أعيادهم
و قال قال ابن تيمية 
فإن موافقة اليهود والنصارى في جميع العيد موافقة في الكفر

 
و نشر ايضا  نبه العلماء إلى بطلان مشاركة النصارى في هذا الاحتفال و تهنئتهم 
 التهنئة بمناسبة عيد الميلاد النصراني لا يجوز 
بين المسلم والنصراني ممن له به علاقة قرابة أو صداقة أو عمل وجوار ونحو ذلك، فقد قال جمهور العلماء بعدم جواز
التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم
وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشد مقتاً
 لا يجوز تهنئته على شعائر الشرك والكفر والاعتقادات الفاسدة حيث يعتقد احتفالا بميلاد"الرب"


و جاء فى أرشيف إسلام أون لاين  
فتهنئتهم في أعيادهم الدينية حرام؛ لأن هذه الأعياد عباده الكفر
وجوب اجتناب أعياد الكفار، واجتناب موافقتهم في أفعالهم و عدم تهنئتهم بعيدهم

و غيرها من الفتاوى و الاحكام هدمت عقول و نشرت الكره و التعصب و انعدام الرحمه و الانسانية 
فتاوى و احكام حجرت القلوب لدرجة سفك الدم 

و بهذة القتاوى و الاحكام يحتفل الارهابيين فى الجماعات الاسلامية الارهابية 
 بأعياد (الكريسماس)  رأس السنة الميلادية على طريقتهم الخاصة بسفك الدماء وإزهاق ارواح الابرياء 
فبحلول الاحتفال بالكريسماس كل عام تتجدد الدعوة لسفك دماء الأبرياء عن طريق خروج مجموعة من الفتاوى و الاحكام و اوضحنها فيما سبق  التي تحرِّم الاحتفال بأي مظهر من مظاهره و التهنئه
وترجع معظم فتاوى التنظيمات الإرهابية (إخوان - سلفية جهادية - القاعدة - داعش) وغيرها إلى فتاوى "ابن تيمية" التي تعد أبرز مرجعيات التحريم.

و عانت مصر و دول اوروبا من كثير من الهجمات الارهابية فى ايام اعياد الميلاد بالتفجير و سفك الدماء 
موجه الإرهاب تجتاح العالم من التهديدات الإرهابية التى يوجهها تنظيم داعش الإرهابى لأوروبا وأمريكا بتنفيذ عمليات إرهابية أثناء احتفالات الكريسماس
 التنظيمات الإرهابية تستغل احتفالات الكريسماس لكثرة الحشود والتجمعات.
  و نامل ان تستنير العقول و تذوب القلوب و يعم الحب و يعرف الجميع الانسانية
و يحتفل الجميع بكل الاعياد بالفرح و التهليل





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.