البحث

أسامة وعلا يدعوان أهالي طنطا لحضور فرحهما عروسان يتيمان يبحثان عن معازيم

منذ 2 شهر
December 22, 2019, 9:43 pm
أسامة وعلا يدعوان أهالي طنطا لحضور فرحهما عروسان يتيمان يبحثان عن معازيم

أسامة وعلا يدعوان أهالي طنطا لحضور فرحهما  عروسان يتيمان يبحثان عن معازيم
بين هموم اليُتم وأحلام العيش في كنف أسرة تحتضنهما، قررا تكوين أسرتهما، فكأي عروسان حلما بليلة كتب كتابهم، وتمنيا أن يجدا من يقف بجانبهما في تلك الليلة ويقدم لهما الهون وأن تتحول حياتهم البائسة منذ صغرهم إلى سعادة وفرحة، إلا أن الرياح تأتي بما لا تشتهي الأنفس.
أسامة وعلا عروسان تربا في إحدى دور الأيتام بطنطا وارتبطا ببعضهما وقررا الزواج وبدء حياة جديدة يعوضان فيها ما فاتهما من دفء الأسرة ويتخلصان فيها من مشاعر اليتم والوحدة، إلا أن الوحدة قررت ألا تتركهم، أثناء كتب كتابهما بأحد المساجد المشهورة بطنطا، بدلًا من كتابته في دار الأيتام.
لحظات صمت مرت على العروسان وهما يريا حلمهما في أن يكون حولهما الأصدقاء والأحباب في يوم كتب كتابهم، يتحول عكس ما تمنيا، وأن إحساس اليتم والوحدة سيفسد فرحتهم ويكون لهما بالمرصاد، فبعدما توجا إلى المسجد وجدوا أنفسهم وحيدان أمام المأذون لا يوجد معهما إلا عدد قليل من أصدقاؤهما في الدار لا يتعدي أصابع اليدين وبعض من موظفي ومسئولي الجار، ليعم السكون المكان فالعروسان بلا أقارب.
ومن سيحضر زفاف يتيمين تربيا في مؤسسة لرعاية الأيتام لا يعرفهما أحد؟ سؤال طرحه أصدقاء العروسان من دار الأيتام، ليقوموا على الفور بإطلاق دعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأهالي طنطا لحضور فرح أسامة وعلا، في قاعة نقابة الزراعيين يوم الخميس المقبل 26 ديسمبر، ليكونوا هم الأهل والأقارب والأصدقاء والسند.
«بوابة أخبار اليوم» تواصلت مع العريس الشاب الذي أكد أنه لا يحب إحساس الشفقة وأنه عرض بعض الأشخاص مساعداتهما ماديًا، إلا أنهما لا يحتجان سوى أن يكونوا موجودين بجانبهم يوم فرحهم، فدار الأيتام وفرت لهما كل يحتاجونه، قائلًا: «بوجه الدعوة لكل أهالي طنطا لحضور الفرح فهذه أجمل هديه لي أن أشعر أن هناك من يقف بجانبي وأستند عليه يوم زفافي».

هذا الخبر منقول من : اخبار اليوم





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.