البحث

اتباع حمية البحر المتوسط يقي من مشاكل خطيرة..لمرضى الكلى

منذ 3 شهر
January 3, 2020, 4:39 pm
اتباع حمية البحر المتوسط يقي من مشاكل خطيرة..لمرضى الكلى

كشفت دراسة جديدة أجريت مؤخرا من قبل باحثون بجامعة جرونينجن هولندا، إلى أن اتباع حمية البحر المتوسط الغذائي، ​​يمكن أن يساعد في الحفاظ على وظائف الكلى لدى الآلاف من المرضى الذين خضعوا لعمليات زرع كلى مؤخرا.

وأضاف الباحثون المشرفون على الدراسة، إلى أن حوالي ثلث المرضى الذين يتلقون زراعة كلى ، وقد اتبعوا حمية البحر المتوسط الغذائي، كانت وظائف الكلى لديهم تتحسن بشكل كبير.

وأكد الباحثون، إلى أنهم وجدوا أن اتباع حمية غذائي يحتوي على كميات كبيرة من الأسماك والجوز ، وكميات أقل من اللحوم الحمراء، يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الكلى لفترة أطول، وفقا لما جاء في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واعتمد الباحثون على بيانات 632 مريضًا قاموا بعملية زراعة الكلى في الخمس سنوات الماضية، وقاموا بدفعه لاتباع نظام البحر المتوسط، وقد شهدت وظائف الكلى لديهم بعد اتباع حمية البحر المتوسط الغذائي تحسنا كبيرا، كما انخفض لديهم خطر الإصابة بالفشل الكلوي بنسبة 32 في المائة.

وقال الدكتور أنطونيو جوميز نتو، وفريقه المشاركين، أن مرضى الكلى الذين التزموا بإتباع حمية غذائي متوسطي، كان لديهم تحسن كبير في وظائف الكلى وارتفاع وظائف الكلى، و شهدوا تحسنا كبيرا بعد زراعة العضو الجديد.

ويركز حمية البحر المتوسط الغذائي على استهلاك المزيد من الفاكهة والخضار والبقوليات والمكسرات والسمك والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى انه يحد من كمية الدهون المشبعة والسكر واللحوم الحمراء.
وقال نيتو، لقد أثبتت الأدلة العلمية المتزايدة الفوائد الصحية لاتباع حمية البحر الأبيض المتوسط الغذائي ​​على صحة القلب والأوعية الدموية والكلى.

وتعتمد حمية البحر المتوسط الغذائي على الألياف ومضادات الأكسدة، والتي ثبت أنها تقلل الالتهاب في الجسم، بالإضافة إلى أنها تلعب دورًا في الحد من الإصابة بأمراض الكلى.

وتشير الأرقام إلى أنه تم إجراء 2400 عملية زراعة كلى في المملكة المتحدة في 2018/19، وفي الولايات المتحدة خضع 20،000 لعمليات زراعة الكلى، يتعين على المرضى الانتظار ما بين عامين ونصف إلى ثلاث سنوات قبل أن تصبح الكلية المانحة متوفرة.

ويعتبر الدور الرئيسي للكلى هو تصفية النفايات من الدم وتحويلها إلى البول، وإذا فقدت قدرتها ، يمكن أن تتراكم النفايات والملوثات في الجسم، وهو ما يعرف باسم مرض الكلى المزمن ، أو الفشل الكلوي، حيث تكون الزراعة هي العلاج الأفضل في هذه الحالات.

نقلا عن صدي البلد




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



هام جدا

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.