البحث

اول تعليق من احمد مرتضى على محادثة عبدالحفيظ وحمادة صدقي المفبركة

منذ 1 شهر
January 14, 2020, 6:18 am
اول تعليق من احمد مرتضى على محادثة عبدالحفيظ وحمادة صدقي المفبركة

اول تعليق من  احمد مرتضى على محادثة عبدالحفيظ وحمادة صدقي "المفبركة"


علق نجل رئيس الزمالك، أحمد مرتضى، عضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق، على المحادثة المفبركة بين سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي، وحمادة صدقي، مدرب نادي سموحة حاليًا، والهلال السوادني سابقًا.
وأكد أحمد مرتضى عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن المحادثة بالتأكيد مفبركة وغير صحيحة، مشيرًا إلا أن القضية لم تعد بين الأهلي والزمالك، إلا أنها أصبحت أكبر من ذلك بكثير، مشددًا: "انتبهوا من تجار الإنترنت".
وكتب عضو الزمالك السابق على "تويتر": "تحدثت من قبل عن ظاهره المواقع والحسابات الوهميه وحسابات الاطفال ومدى خطورتها القضية ليست الزمالك والأهلي القضية أكبر بكثير قضية أمن وسلامة مجتمع انتبهوا من تجار الإنترنت (بالتأكيد محادثة ملفقة)".

الأهلي يتخذ الإجراءات القانونية تجاه الصفحات المثيرة للفتن
وقال محمد عثمان، المستشار القانوني للنادي الأهلي، إنه تقدم ببلاغ رسمي إلى الجهات المختصة، متمثلة في الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية، وبتكليف من مجلس إدارة النادي، برئاسة الكابتن محمود الخطيب، للكشف عن هوية الأشخاص الذين ارتكبوا جريمة اصطناع وتلفيق محادثة "واتس آب" بين سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، وحمادة صدقي، بهدف الوقيعة بين جماهير الأهلي والهلال السوداني قبل مباراة الفريقين في دوري أبطال إفريقيا.
وأوضح أن هذه المحادثة المزورة تعمل على تحريض الجماهير من خلال الدعوة إلى بثها بين جماهير نادي الهلال السوداني الشقيق، الذي يثق مسؤولو الأهلي وجماهيره في وعيها الشديد، خاصة أن هذه المحادثة الملفقة تعتبر حيلة صبيانية للإيقاع بين جمهور الناديين وزرع الكراهية بينهما.
وأشار عثمان إلى أن البلاغ الذي تم تقديمه منذ ساعات يطلب الكشف عن هوية مرتكبي هذه الواقعة وتعقبهم، لافتًا إلى أن الجهات المختصة تعاملت مع الأمر بمنتهى الجدية، وبدأت في عمل التحريات اللازمة للتوصل إلى هوية مرتكبي هذه الجريمة.

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.