البحث

هل بالحقيقة هناك ملاءكة للرب تتعاطى مع الناس وخصوصاً الذين يسيرون في طريقه؟

منذ 5 يوم
January 14, 2020, 3:45 pm
هل بالحقيقة هناك ملاءكة للرب تتعاطى مع الناس وخصوصاً الذين يسيرون في طريقه؟

هل بالحقيقة هناك ملاءكة للرب تتعاطى مع الناس وخصوصاً الذين يسيرون في طريقه؟

تكوين ٤٠:٢٤- فقال لي: ان الرب الذي سرت امامه، يرسل ملاكه معك، وينجح طريقك. 


الكتاب المقدس واضح وجلي بالنسبة للملاءكة، نعم يوجد ملاءكة وهم اجناد الرب، موظفون عنده " للتعبير" هم خدامه وكما ايضاً خدام ابناءه. من الصعب ان نعرف عددهم ولكن نعلم بوضوح انهم اجناد الخير، اجناد السماء، مع ان الكتاب ايضاً واضح انه هناك اجناد الشر الروحية ايضاً، ملاءكة قد سقطوا من القداسة والبر، فأصبحوا اجناد الشر. فالرب يدعى في الكتاب رب الجنود، فالجنود هم ملاءكة تخدمه لانه هو رب الجميع، وله وحده المجد والقوة والسلطان.
فكم عدد الملاءكة ليس بالحقيقة مهم، ما دام رب الجنود معنا ولنا، ولكن من الطبيعي ان يشعر الانسان بالراحة والتعزية اذ يعلم وكما قال مزمور ٩:٩١. لانك قلت: انت يا رب ملجأي، جعلت العلي مسكنك، لا يلاقيك شر، ولا تدنو ضربة من خيمتك، لانه يوصي ملاءكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك. اذاً نعلم هنا ان الملاءكة هم خدام الرب لأولاده الذين انضموا الى حظيرته فيخدمونهم في كل طرقهم. لذلك يقول مزمور ٧:٣٤- ملاك الرب حال حول خاءفيه وينجيهم طوبى للرجل المتوكل عليه، اتقوا الرب با قديسيه، لانه ليس عوز لمتقيه. اذاً ملاك الرب يحل حول أولاده المتوكلين عليه لكي ينجح طريقهم في كل شيء. ابناء الرب هم في العالم وبهم يحل ما يحل في كل الناس ولكن لهم عناية خاصة بهم، لذلك العدد ١٩ يقول: كثيرة هي بلايا الصديق، ومن جميعها ينقذه الرب. الرب فادي نفوس عبيده، وكل من اتكل عليه لا يعاقب. الملاءكة موجودة، وهم خدام الرب للذين قبلوا خلاصه ايضاً، ومبشرين بالسلام لكل من يقبله مخلصاً شخصياً لحياته،حراس مرسلين لأبناءه ، معزين، منبهين لرسالته، يعملون بكل قوة. فلنتذكر عندما الرب قام، يقول متى ٢:٢٨-٤- لان ملاك الرب نزل من السماء، وجاء ودحرج الحجر على الباب وجلس عليه، وكان منظره كالبرق، ولباسه ابيض كالثلج، فمن خوفه ارتعد الحراس وصاروا كالأموات . ولنتذكر قصة ايليا في ١ ملوك ٥:١٩كيف ملاك الرب مسه وامره ان يقوم . وكما ايضاً من دانيال في جب الأسود كما قال دانيال ٢٢:٦- الهي أرسل ملاكه، وسد افواه الأسود ، فلم تضرني لأني وجدت بريءاً قدامه وكم وكم هناك قصص في الكتاب المقدس من عنايته أظهرها لنا بواسطة ملاءكته. ونحن نعلم كيف الملاءكة تفرح بخاطىء واحد يتوب كما قال الرب في لوقا ١٠:١٥- هكذا اقول لكم: يكون فرح قدام ملاءكة الله بخاطىء واحد يتوب. ولكن لماذا يفرحون بخلاصهم؟ لانهم يعلمون ما مصير البشرية ولكنهم لا يعلمون ايمتى سياتي الرب يسوع لديانتهم كما يقول الكتاب، حتى ملاءكة السماء لا تعلم. فلنتذكر ان ملاك الرب قد ظهر ليوحنا في حلم ليخبره عما سيكون كما يقول روءيا ١:١- اعلان يسوع المسيح الذي أعطاه إياه الله ليري عبيده ما لا بد ان يكون عن قريب، وبينه مرسلاً بيد ملاكه لعبده يوحنا. اذاً الملاءكة تعلم ما سيكون.
احباءي، المهم والأهم هو ان نعلم ان الرب لا يترك خاءفيه، وأحاطهم باجناده الروحية المبررة السماوية، وأعطاهم قوة لتكون معهم داءماً، لتنير لهم الطريق، لتعطيهم قوة وتعزية انهم ليسوا متروكين، كما حدث مع بولس في اعمال الرسل ٢٣:٢٧-٢٥ اقروءها من فضلكم، وكما ايضاً لكي تفرح بهم وتخدمهم، لكي تحفظهم من اجناد الشر الروحية، فيكونوا معهم في السماء يرنمون للحمل كما نرى في روءيا يوحنا ٨:٤-. ولا تزال نهاراً وليلاً قاءلةً: قدوس قدوس قدوس الرب الاله القادر على كل شيء، الذي كان والكاءن والذي ياتي. امين مجداً وشكراً للرب القدوس، الهنا ومخلصنا الحبيب الذي من محبته لا يتركنا بل يهتم بأولاده الطاءعين، بنعمته ولمجده. امين




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.