لو غَطَس النُصراني طِلِع البرد الحقّاني .. فانوس الأقباط يعود لليلة عيد الغطاس و شدة البرد القارس فى هذا التوقيت

منذ 8 شهر
January 19, 2020, 11:53 pm

« لو غَطَس النُصراني طِلِع البرد الحقّاني »
فانوس الأقباط يعود لليلة عيد الغطاس و شدة البرد القارس فى هذا التوقيت من العام، والاحتفال لم يكن يقتصر على كبار السن فقط ، ولكن الأطفال كانوا يشاركون، ومن أهم ما سجله التاريخ تلك الأغانى التى كانوا يتلونها ومنها، تلك الأغنية الشهيرة التى تقول كلماتها:
« ليلتك يا بلابيصا ليلة هنا وسرور وفى ليلتك يا بلابيصا حنو العصفور»
وهي، أغنية قديمة للأطفال كانت تتغنى، وهم يحملون فى أيديهم «البلابيصا»، و«البلابيصا» عبارة عن قشر خارجى لثمرة «البرتقال» بداخلها شمعة مضيئة، ومحفور على القشرة صليب مفرغ,«البلابيصا» كلمة هيروغليفية الأصل وتعنى «الشموع».
ذكر المؤرخ المقريزي في كتابه " المواعظ و الاعتبار بذكر الخطط والآثار":
"فقد كانت لليلة عيد الغطاس شأن عظيم عند الأقباط فقد كان يذهب ألوف من الناس ومعهم القسوس والرهبان إلى نهر النيل يحملون السروج والشموع وهم يرتلوا الصلوات وأعذب الألحان حتى يصبح شط النيل كالنهار ثم يغطسوا أبنائهم وأنفسهم في نهر النيل على الرغم من برودة طقس طوبة اعتقاداً منهم بأن ذلك أمان من المرض. ويأخذون معهم المأكولات والمشروبات كالليمون والقصب والقلقاس والسمك البوري وتكون هذه الليلة أحسن ليلة بمصر وأشملها سروراً"
ويصف المسعودى الذى عاصر احتفال الإخشيد بليلة الغطاس" وقد أمر بإقامة الزينة، فأسرج ألف مشعل أمام قصره مـن جهته الشرقية المطلة على النيل" ولما أنتزع الفاطميون الحكم من أيدى الإخشيديين حافظوا على الاحتفال بهذا العيد، بل وزادوا فى الإنعام فيه على رجال الدولة. فكان إذا جاءت ليلة الغطاس ضربت الخيام فى عدة مواضع على شاطئ النيل بناحية مصر القديمة. وكان الخليفة بنفسه يحضر هذا الاحتفال.
كل سنة و حضراتكم في ملء النعمة

christian dogma


christian dogma





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play