البحث

الإخوان أقسموا كذبًا.. لأول مرة أحد متهمي حادث المنشية يكشف تفاصيل محاولة اغتيال ناصر (فيديو)

منذ 1 شهر
January 23, 2020, 8:09 am
الإخوان أقسموا كذبًا.. لأول مرة أحد متهمي حادث المنشية يكشف تفاصيل محاولة اغتيال ناصر (فيديو)



الإخوان أقسموا كذبًا لأول مرة أحد متهمي حادث المنشية يكشف تفاصيل محاولة اغتيال ناصر (فيديو)


كشف أحد متهمي حادث اغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والذي كان يشغل منصب رئيس وزراء مصر آنذاك، بالإسكندرية، والشهيرة إعلاميا بـ”حادث المنشية” خليفة عطوة، تفاصيل العملية، راويًا الأحداث التي كان مساهما فيها هو شخصيا، عبر التخطيط لها.
وقال خليفة خلال مشاركته في فيلم “قطب 1” المذاع على فضائية “دي إم سي”، إنه خرجوا من مصر في تمام الساعة الثانية و20 دقيقة، واستقلوا القطار متجهين إلى إسكندرية، مشيرًا إلى أنهم استقروا في لوكاندة اسمها “السعادة” بالمنشية.
وأضاف أحد متهمي حادث المنشية، أنه مع وصولهم إلى لوكاندة السعادة، كان هناك من في انتظارهم والذي أنهى إجراءات الحجز والإقامة لهم، مشيرًا إلى أن التحرك بدأ في تمام السابعة والنصف لتنفيذ الخطة التي اتفقوا عليها لاغتيال الزعيم الراحل، وذلك أثناء احتفالية توقبع اتفاق جلاء البريطانيين عن مصر، والتي أقيمت في ساحة ميدان المنشية بالإسكندرية.
وأشار، المتهم والذي كان في التشريفة آنذاك، إلى أن الإخواني محمود عبد اللطيف، أطلق 3 رصاصات تجاه عبد الناصر، مؤكدًا أنه كان في تقديرهم وتخطيطهم أن تصل الرصاصة إلى قلب جمال عبد الناصر، مشيرًا إلى أن شخص يدعى محمد علي نصير كان على البر المقابل لهم، وكان يرتدي حزان ناسف، وفي انتظار أمر أنور حافظ.
وأكد أنه لحظة الضرب حدثت حالة من الارتباك، فلم يصدر “حافظ” أي تعليمات لنصير، خاصة مع ارتفاع صرخة عبد الناصر حينها، مشيرًا إلى أول طلقة مرة من تحت “إبط” جمال، والأخيرة مرت من جوار كتفه وأصابت أحمد بدر سكرتير هيئة التحرير.
وأشار إلى أن رصاصة أخرى مرت من فوق كتف عبد الناصر، فجاءت في الميرغني حمزة، وباقي الطلقات جاءت في النجف، وكان ضخمة لذا أسقطت 7 أرواح، مشيرًا إلى أنه تم حل الجماعة وتشكلت محكمة الشعب وحوكم متهم المنشية محمود عبد اللطيف.
وكشف عن تفاصيل التخطيط، بقوله: “لما اتقبض علينا وجينا المحكمة اعترفنا بكل اللي حصل وبوضوح”، متابعًا: “في فيلا دخلناها تحت اسم الدكتور حسن صبري، والتي كانت يختبأ بها حسن الهضيبي، المرشد العام للإخوان آنذاك”.
واستنكر خليفة، قسم مرشد الإخوان وقيادات الجماعة آنذك، مشيرًا إلى أن المتهم في القضية محمود عبد اللطيف، صرخ فيهم قائلًا: “يا كفار يا ابن الكلب، وخابط على وجهه”.
واستعرض الفيلم، مذكرة لمحمود عبد اللطيف، وهو يكتب آخر كلماته، نادمًا على أنه سمع لتحرسض الجماعة، ويتمنى أن لو وجه رصاصته في وجه قيادات الجماعة التي وصفها بـ”الإخوان الشيطانية”.



 

هذا الخبر منقول من : القاهره 24





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.