البحث

​طبعي وحش أوي .. شاهد آخر لقاء لـ السندريلا في ذكرى ميلادها

منذ 1 شهر
January 26, 2020, 10:37 am
​طبعي وحش أوي .. شاهد آخر لقاء لـ السندريلا في ذكرى ميلادها


حدث
​طبعي وحش أوي شاهد آخر لقاء لـ  السندريلا في ذكرى ميلادها


حفرت السندريلا اسمها بحروف من ذهب في عقولنا ، توالت أجيال توارثت حب السندريلا فكان الكبير و الصغير يولعون بها ، خفتها و عذوبة صوتها و جمال أنوثتها الطاغية كان يجمع بين المرأة القوية و الطفلة المدللة ، فقد قال النقاد عن سعاد أنها أيقونة لن تعوض . 

ولدت السندريلا في 26 يناير 1943 ، و توفت في 21 يونيو في 2001 ، فقد أثرت وفاتها في الشعب المصري و العربي أكمله ، فقد فقدت السينما المصرية الفراشة ذات الطابع الطفولي الأنثوي في حادث مبهم توقف عنده الزمن بعض الوقت ، فقد استيقظت وسائل الإعلام و الصحافة على خبر أصاب الجميع بالذهول ، فقد كانت تستعد للعودة إلى السينما مرة أخرى و كانت ترى أن رحلتها للندن في ذلك الوقت هو بعد عن الأضواء للعودة من جديد إلا أن القدر لم يمهلها الفرصة . 

مرت سعاد بحالة من الاكتئاب قبل وفاتها أثرت على صحتها النفسية و قالت في أحد اللقاءات إنها من الأشخاص الذي يترك الحزن أثرا كبيرا في ملامحهم كالأطفال تبكي إذا تعرضت لموقف صعب و تضحك و تقفز فرحا . 

قالت سندريلا الشاشة في آخر لقاء لها :" أنا حزينة جدا ، فعلا حاسة إني زعلانة  و مش عايزة أكون قريبة من الأضواء في الوقت الحالي" ، فقد أشارت السندريلا إلى أن الأعمال السينمائية في ذلك الوقت لم تعد الأعمال التي ترضيها أو تناسب تاريخها الذي يقدر بحوالي 90 عملا سينمائيا . 

و أكدت سعاد أن هناك كثيرا من العروض السينمائية لكنها تبحث عن الدور المناسب لها، و أضافت :" أنا طبعي وحش جدا ، لازم أعمل الحاجة اللي بحبها و ولو معجبتنيش مش بكملها " .

و ذكرت سعاد في اللقاء أنها كانت تحضر نفسها للعودة للسينما و لكن تنتظر عملا مناسبا لها و لتاريخها الفن ، فقد أكدت خلال اللقاء أنها عانت كثيرا من الإكتئاب و الحزن فقد رددت في مقطع الفيديو كلمة " أنا زعلانة أوي " أكثر من مرة .

https://youtu.be/1YJwx7N5tfs

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.