أردوغان يزعزع استقرار العالم

منذ 8 شهر
January 28, 2020, 3:05 am

أردوغان يزعزع استقرار العالم
 ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية أن سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العدائية تزعزع استقرار النظام الدولي.
 وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنه خلال القمة التي احتفلت بمرور 70 عاما على إنشاء حلف شمال الأطلنطي "الناتو"، كان لدى الرئيس التركي رسالة واضحة في أن يتم النظر إلى أنقرة كقوة عالمية مستقلة.
 وخلال لقائه مع أعضاء الجالية التركية في لندن، قال أردوغان: "اليوم، تركيا يمكنها شن عملية لحماية أمنها القومي بدون الحصول على إذن من أي شخص".
 وأوضحت الصحيفة أن البيان كان نموذجيا للسياسة الخارجية الحازمة، التي غالبًا ما تكون أحادية الجانب، والتي اتبعها أردوغان في السنوات الأخيرة.
 وفي أكتوبر الماضي، تحدت تركيا الحلفاء الغربيين، وأرسلت جنودا إلى شمال شرق سوريا ضد رغبات الناتو، وبعده بحوالي شهرين، تعهد الرئيس التركي بنشر قوات في ليبيا على الرغم من دعوة الأمم المتحدة العالم إلى احترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا.


وأوضحت الصحيفة أن رغبة تركيا في اكتساب نفوذ أكبر على جيرانها ليس جديدا، لكن السعي الجريء نحو تحقيق أهدافها أثار غضب الزعماء الأوروبيين والعرب على حد سواء.
 
وتابعت الصحيفة أن نشاط تركيا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ازداد بعد ثورات الربيع العربي في 2011، حيث راهنت على أن الإخوان سيصعدون، كما أنها واصلت دعمها للمتمردين ضد الرئيس السوري بشار الأسد كما ساندت الإخوان في مصر.
 
وقالت "فاينانشال تايمز"  إن أنقرة تأمل في أن تساعد تدخلاتها في استعادة نفوذها في أجزاء من الإمبراطورية العثمانية السابقة، إلا أن روسيا تدخلت لإنقاذ الأسد، وسقط الإخوان في مصر.


وأشار محللون إلى أن استراتيجية أردوغان في التدخل العسكري المباشر ظهرت بعد الانقلاب ضده في 2016، حيث تدخل بكل قوته لإضعاف استقلالية الجيش وتوسيع صلاحياته الرئاسية.
 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play