البحث

هيفضل وصمة عار في حياتي | نجل الطيار أشرف أبواليسر محمد رمضان دمر مستقبلنا

منذ 1 شهر
February 12, 2020, 2:57 pm
هيفضل وصمة عار في حياتي | نجل الطيار أشرف أبواليسر محمد رمضان دمر مستقبلنا

هيفضل وصمة عار في حياتي | نجل الطيار أشرف أبواليسر: محمد رمضان دمر مستقبلنا


عندما تطأ قدمك عتبة منزله، وتطرق بيدك جرس بابه، وتراه أمامك تجد أنك في حضرة جنرال من طراز فريد من أبناء قواتنا المسلحة وصقر جارح من صقور سلاح الطيران المصري، الذي لم يتوقع أبدًا أن تصل نهايته المهنية بهذا الموقف الذي لم يتعد ثوانٍ، استطاعت أن تقضي تمامًا على تاريخ دام 40 عامًا من الخدمة في قواتنا المسلحة المصرية ثم الانتقال بعدها لتعليم وتخريج صقور جديدة تتلمذت على يداه لتقود سلاح القوات الجوية.
 
جنرال لا يعرف المستحيل ولا يكل ولا يمل يعشق الجو، ولكن قصة العشق لم تتوقف عنده فقط بل انتقلت إلى ابنه الصغير "آدم" الذي لم يتجاوز الـ10 سنوات وأصبح متيم ولهم بهذه المهنة الشاقة الممتعة ولكنه أصبح يمتلك فوبية التصوير داخل الطائرة التي انتقلت إليه وأصبح يعارض تمامًا فكرة التصوير في الطائرة لأنها من وجهة نظره قضت على تاريخ وأرث كبير تركه له والده.
 
تاريخ كبير سطره العقيد أشرف أبو اليسر، منذ بدايته وعمره 13 عامًا عندما التحق بالثانوية الجوية مرورًا بتدريسه في الكلية الجوية ثم الانتقال إلى المعاش المبكر بعد إصابة في الحجاب الحجاز لينتقل بعده للعمل في الطيران المدني.
 
أدم أشرف أبو اليسر، الذي لم يهنأ بالحياة الطفولية التي كان يعيش به فوالده ووالدته كانا يخفيان عليه هذا الخبر لمدة أكثر من 5 أشهر ولكن السوشيال ميديا كانت الصاعقة التي نزلت من السماء عليه وجعلته يعرف الكارثة وهي إيقاف والده عن العمل قبل بلوغه سن المعاش.
 
حيث وقع ذلك الفيديو الذي خرج علينا والده به منذ أيام  لكي يخبر الجميع أن مشكلته مع الفنان محمد رمضان كالصاعقة، وأصبح لم يهنئ بحياة سعيدة وأصبح جليسًا وحيدًا في غرفته ولم يستطع التعبير عن حاله غير بأصوات صريخ يصدرها من داخل غرفته، تشبه زئير الأسد داخل عرينه لأنه أصبح لا يشعر بلذة الحياة بعد فقدان قدوته الحلم الوحيد في الحياة.
 
قال آدم في تصريحات خاصة لـ"الفجر الفني": "محمد رمضان لم يكن "نمبر ون" فهو الذي دمر حياتنا وشغل بابا ليه عمل كدا طالما عارف أن ده هيأذي شغل بابا هو مش نمبر ون محمد رمضان "مينص زيرو" ده ضيع مستقبل بابا".
 
وأضاف أدام موضحًا عن عدم ذهاب والده للعمل وتواجده الدائم في المنزل "كنت فاكره واخد أجازة كانوا مخبين عليا اللي حصل وأنا مكنتش متوقع إن ده يحصل ومسيرة بابا تنهي بالشكل ده.
 
وعن تضامن الجمهور مع والده والوقوف بجانبه مطالبين بضرورة عودته إلى العمل أشار آدم بأن كل هذا لم يرضيني فوالدي يمتلك تاريخ كبير، فكيف ينتهي هذا التاريخ الكبير الذي أفتخر به بهذه الطريقة قائلًا: "بدل ما يتكرم عن مشواره الكبير يتوقف عن العمل".
 
وأصبح في النهاية موضوع طيارة محمد رمضان والقائد الذي يقودها وصمة في ذهن الطفل آدم الذي لم يغفر لمحمد رمضان مافعل ولم ينسى الموقف مهما مرت الأيام والسنين ولو عاد والده إلى ممارسة العمل من جديد، حيث قال: "حتى لو الموضوع اتحل وبابا رجع للشغل هفضل فاكر كواليس الموضوع والأيام دي وفيديو بابا ومش هنساها أبدًا ومش هنسى محمد رمضان واللي عمله معانا".
 
وبالعودة إلى الحديث والده قال الطيار أشرف أبو اليسر، أنه كان يعلم تمامًا منذ انتشار الفيديو على السوشيال ميديا إنه لم يمر مرور الكرام لأنه يعلم جيدًا قوانين الطيران المصري.
 
وتابع "أبو اليسر"حدث ما كنت أتوقعه ليلتها حينها تخيلت السيناريو الذي حدث، لأنه ليس بشخصية عادية وأن الموضوع سيتحول إلى رأي عام، فكنت متوقع السيناريو بنسبة 100%، وظللنا يومين هناك وأثناء العودة إلى القاهرة عاتبته، قائلا "قولتله عارف اللي عملته ده انت بتخرب بيوت ناس، قالي ازاي كل ده هيتشال من الميديا حالا قولتله فيه كذا مليون شافه يتشال ازاي وده وصل الوزارة.
 
وأضاف "أبو اليسر" أنه كان كبش فداء لما حدث وقتها وظهور النواب الذين تحدثوا عن كيف لطيار إن يخاطر بحياة 350 راكب ويجعل فنان يقود الطائرة قائلًا: "الطيارة كانت خاصة ولا يوجد بها سوا 8 أشخاص ومنهم الفنان محمد رمضان وشقيقه والمصور الخاص به"، وانه لم يكن يعرف ان رمضان سوف يقوم بنشر الفيديو على السوشيال واعتقد انه صورة تذكارية كما أخبره لكي يراه نجله فقط.
 
وأشار "ابو اليسر" قائلًا: " الأتيكيت منعني من منع الفنان محمد رمضان وكنت أحسب أنه صادق وأنها مجرد تذكار مثل ما يفعله الكثير من الأمراء والـ "في أي بي" وكان منهم الدكتور مجدي يعقوب والفنان عمرو دياب وغيرهم من المشاهير.
 
وفي نفس السياق عبر "أبو اليسر" عن مدى اعتزازه بتلاميذه الذين ذهبوا مسرعين إلى منزله عندما علموا بالأمر والذي جاءت تعليقاتهم مابين طالبين منه الصبر والرضا بقضاء الله ومابين من يريدون رؤية محمد رمضان لكي يأخذه بالثأر له.
 
ولم ينسى الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية دوره في هذا الحدث الجلل مثل بقية الأحداث التي عودنا من خلالها على التواصل الدائم مع المشكلة وحلها، فتواصل مع الكابتن أشرف أبو اليسر ووعده بالجلوس معه للوقوف على المشكلة وحلها في أسرع وقت.
 

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.