البحث

الصوفية» يفعلوا هذا الامر مع السلفيين على فيسبوك بعد اعتراف الحوينى بخطئه»

منذ 6 شهر
February 14, 2020, 9:30 am
الصوفية» يفعلوا هذا الامر مع السلفيين على فيسبوك بعد اعتراف الحوينى بخطئه»

 الصوفية» يفعلوا هذا الامر مع السلفيين على فيسبوك بعد اعتراف الحوينى بخطئه»
حدث
تحرش أتباع الطرق الصوفية بأتباع التيارات السلفية على مواقع التواصل الاجتماعى، وذلك بعد اعتراف الداعية السلفى الكبير أبوإسحاق الحوينى بخطئه فى السابق.
 
وكان "الحوينى" قد أعترف، فى فيديو له،  بأنه أخطأ فى تصحيح بعد الأحاديث التى لم يكن له سند أو مخطوط يدل على صحتها، وصحح ما ليس بالصحيح طلبًا للشهرة، واعترف بندمه على بعض كتبه الأولى، وأنه يرى أنه كان من الأفضل أن ينتظر حتى "يستوي"، مطالبا الشباب بألا يتسرعوا حتى لا يندموا مثله، مضيفا: "لا أنكر أني كنت متسرع، وبحب الشهرة، طول ما أنا حي هصلح غلطي».
 
وشن أتباع الطرق الصوفية هجوما عنيفا على السلفيين على مواقع التواصل الاجتماعى، مؤكدين لهم أن أتباع الطرق الصوفية كانوا على حق عندما قالوا لهم إن شيوخ السلفية لا يعرفون شيئا فى الدين وينبغى على أتباعهم السماع لعلماء الأزهر والصوفية، لأنهم أهل العلم وأهل الصلاح والفلاح.
 
وقال الشيخ محمد عبدالخالق الشبراوى، شيخ الطريقة الشبراوية الخلوتية، إن جميع علماء السلفيين يحبون الشهرة، ولذلك فالصوفية وعلماؤهم حذروا منهم كثيراً ولكن لم يستمع لهم أحد، وها قد جاء اليوم الذى اعترف فيه زعيم السلفية فى مصر بأنه أخطأ وأنه لم يكن على صواب، ولذلك يجب على كل أتباع السلفية ترك هذا المنهج المتشدد، لأنه منهج به مغالاة وتطرف.
 
وتابع "الشبراوى" أن غالبية علماء السلفية يرتكبون مئات الأخطاء مثلهم مثل أبوإسحاق الحوينى، ولذلك يجب على الأزهر الشريف والمؤسسات الدينية منعهم من الخطابة وتضليل الناس، معقبا: "كشفناهم من زمان ومحدش صدق".  

 

هذا الخبر منقول من : الدستور





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.