البحث

كيفية التطهير والتعامل مع أماكن زارها حامل كورونا

منذ 6 يوم
February 15, 2020, 11:03 am
كيفية التطهير والتعامل مع أماكن زارها حامل كورونا

كيفية التطهير والتعامل مع أماكن زارها حامل كورونا


منذ ساعات  أعلنت وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، عن اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد، داخل البلاد لشخص أجنبي الجنسية.

ونجحت الوزارة في اكتشاف الحالة بفضل الخطة الاحترازية الوقائية التي تطبقها الوزارة من خلال تفعيل البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات بفيروس كورونا المستجد، ومن خلال الفرق الوقائية التي تتابعهم على مدار الساعة، بحسب حديث الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة.

حالة الإصابة بكورونا، مرت بأماكن عديدة منذ لحظة اكتشافها وحتى التأكد من إصابتها، ما يطرح تساؤلًا حول مصير تلك الأماكن التي أصبحت حاملة لجزيئات الفيروس، وحاضنة للوباء المخيف. 



يجب إجراء مسار تتبعي لكل الأماكن التي مر عليها المريض، وفقًا لما قاله الدكتور أحمد السنوسي رئيس قسم الفيروسات بكلية الطب في جامعة القاهرة، لافتًا إلى أنه من ضمن تلك الأماكن الطائرة التي كان على متنها، والغرف التي دخلها، والأسطح التي لمسها.

وأضاف "السنوسي" لـ"الوطن"، أنه من خلال ما يسمى بـ"التقصي الوبائي"، يتم عمل دليل بتحركات هذا الشخص بالتفصيل الممل، خلال فترة الاشتباه، لمعرفة المخالطين به، وينقسموا لمحيطين مباشرين، وهم أفراد الأسرة والمنزل، ومحيطين غير مباشرين، مثل المجاورون له في الطائرة أو جيران منزله.

وأشار خبير الفيروسات إلى أنه يتم عمل تحليلات تشخيصية للمحيطين بالحالة، ويوضوعوا تحت الملاحظة لفترة، فضلًا عن تقييد حركتهم بعض الشيء، ولكن دون عزلهم.

وأوضح أن الأماكن التي سلكتها الحالة المصابة حتى ذهابه للحجر الصحي، لابد من تعقيمها بالمطهرات، وأبسطها الديتول، فضلًا عن تطهير الأماكن الصلبة مثل الأرضيات والحوائط، عن طريق الكحول الذي يصل تركيزه لـ70%.

كما شدد على ضرورة اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية للأطباء، وتطهير الأدوات الطبية، والتي تتمثل في الـ"جونات" طقم طبي، وغطاءات الرأس والنظارات الواقية، بعدما تم التعامل مع الحالة، وغسل ماتم لمسه بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية.

وتابع "السنوسي" أن كورونا فيروس هش، مؤكدًا أن هشاشة جزيئاته الفيروسية وحساسيتها أمام المواد المطهرة والتي تحتوي على حمضيات وكحوليات، لذا يجب التعامل مع الفيروس دون تهويل أو تهوين.

وأشاد الدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، بسرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها، مشيدًا بالإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة والسكان، حيال الحالة المكتشفة والمخالطين لها.

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.