البحث

قصة الطفلة الغاضبة صاحبة أشهر صورة على السوشيال ميديا

منذ 1 شهر
February 23, 2020, 1:30 pm
قصة الطفلة الغاضبة صاحبة أشهر صورة على السوشيال ميديا

حدث
قصة الطفلة الغاضبة صاحبة أشهر صورة على السوشيال ميديا



حظيت صورة مضحكة لطفلة بملامح غاضبة كأنها حزينة لأنها غادرت بطن أمها بعد ولادتها بدقائق معدودة، بالأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأيام الماضية، في جميع أنحاء العالم.

ونالت الصورة المضحكة للمصور البرازيلي المحترف رودريجو كونستمان، إعجاب الملايين حول العالم، وكانت مجهولة المصدر عند تداولها، حتى سعت بعض وسائل الإعلام لإيضاح مصدرها، وأبرزها مجلة "كريسلر" البرازيلية التي توصلت إلى الأم والأب والمصور، ونشرت عنها عدة صحف ومنها "ديلي ميل" البريطانية.

الطفلة حديثة الولادة صاحبة الملامح الغاضبة، تدعى "إيزابيلا بيريرا دي خيسوس"، ووالدتها دايان دي خيسوس باربوسا، ووُلدت عبر عملية قيصرية، في ظهر يوم 13 فبراير في مستشفى في ريو دي جانيرو البرازيلية، وفور ولادتها قام الطبيب بضربها لدفعها إلى البكاء كعادة الأطفال فور ولادتهم، لما للبكاء بعد الولادة من فوائد كتنشيط الرئة والدورة الدموية.

حاول الطبيب تشجيع الطفلة على البكاء، ولكن يبدو أن الأمر لم يكن محببا لها، حيث استمرت في النظر إلى الطبيب في غضب وامتعاض شديد وظهر ذلك في الصور، ووثق المصور اللحظة الغريبة لأول مشاعر تتجسد على وجه إيزابيلا في ساعاتها الأولى.

وتخيل المصور أنه سيلتقط صورا جميلة للطفلة الهادئة فور ولادتها، ولكن فوجئ بتعبيرات وجهها الغاضبة، ويرجع سبب غضبها في الصورة الشهيرة إلى ضرب الطبيبة لها قبل قطع الحبل السري، وبالفعل فتحت الطفلة عينيها ولكنها لم تبكِ، وظل الطبيب يقول لها "ابكِ"، ولكنها لم تفعل وظلت تنظر بغضب للطبيب.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


خبر مفرح تقرير لجنة خبراء منظمة الصحة العالمية عن وضع مصر

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.