البحث

إرهاب أردوغان سينتقل من ليبيا إلى العالم أجمع «المسماري»

منذ 1 شهر
February 27, 2020, 3:57 am
إرهاب أردوغان سينتقل من ليبيا إلى العالم أجمع «المسماري»

إرهاب أردوغان سينتقل من ليبيا إلى العالم أجمع «المسماري»
أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ينقل إرهابيين ومجرمين خطيرين من سوريا إلى العاصمة طرابلس، مؤكدا أن القيادة العامة لديها أدلة من سوريا تثبت تورطه في نقلهم.

وقال المسماري، في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الأربعاء، من مدينة بنغازي، إن العناصر الإرهابية التي تتمدد داخل الأراضي اللبيبية بالتعاون مع المخابرات التركية يعرض ليبيا وشعبها والمجتمع الدولي للخطر، مشيرًا إلى أن أردوغان يستغل ويلعب على المشاعر الإنسانية، وإرهابه سينتقل من ليبيا إلى دولة أخرى ثم إلى العالم.

وأردف المسماري أن الحديث عن طرفين متصارعين على السلطة كذب ولا أساس له من الصحة، مشددًا على أن الجيش الليبي يقاتل من أجل الأمن والسلام واستقرار ليبيا.

وحذر من أن الجماعات المتطرفة سترتكب المزيد من الجرائم الإنسانية في ليبيا إذا ما أعطيت لها الفرصة من جديد، مشيرًا إلى أن الجرائم الإنسانية التي ارتكبتها الجماعات المتطرفة لازالت ماثلة في ذاكرة الشعب الليبي.

ولفت إلى أن الليبيين لازالوا يستذكرون العمليات الإرهابية التي ارتكبها داعش ضد عائلة آل الحرير في درنة والتفجيرين المزدوجين اللذان ضربا مدينة القبة عام 2015"، مؤكدًا أن الجيش الليبي على كامل الجاهزية لعدم تكرار الجرائم التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية في ليبيا.

كما أكد المسماري أن الشعب الليبي بكامله أعطى الجيش الشرعية الكاملة لمحاربة الإرهاب، داعيًا المجتمع الدولي إلى سماع صوت الشعب الليبي الذي خرج للساحات والميادين في بنغازي وغيرها من المدن للوقوف في وجه الإرهاب.

وقال: "من يريد حل الأزمة الليبية عليه أن يستمع لصوت الشعب الليبي"، مجددًا التزام الجيش بالهدنة المعلنة يوم 12 يناير الماضي في غرب ليبيا، ليثبت للعالم مدى احترامه للجهود الدولية لحل أزمة البلاد، لافتا إلى رصد الجيش 31 خرقًا للهدنة من قبل المليشيات خلال اليومين الماضيين.

وأعلن الناطق باسم الجيش، أن الجماعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق تعودت على استخدام المدفعية والصواريخ لضرب الأحياء المدنية في المناطق المتاخمة للعاصمة طرابلس، معلنًا إسقاط الدفاعات الجوية للجيش طائرتين مسيريتين تركيتين في تخوم العاصمة.

وتطرق المسماري إلى الحراك الشعبي، موضحًا أن الشعب الليبي هو مجموعة من القبائل والمكونات الاجتماعية وأي مواطن يخرج عن القبيلة أو المكون الاجتماعي فهو خارج حسابات المكون الليبي، لافتًا إلى أن المظاهرات التي خرجت بالشوارع والبيانات التي صدرت عن اجتماع ترهونة القبائلي الموسع تعبر عن إرداة الليبيين، التي بدورها دفعت أمير قطر تميم بن حمد التوجه إلى تونس.

وأوضح أن تلك البيانات تضمنت رفض مسوق لما تم في تونس بين تميم والرئيس التونسي، مشددًا على أن القبائل الليبية قادرة على حل الأزمة ولذلك يجب أن يستبعد كل الأطراف الخارجية، على حد قوله.

وأكد المسماري أن المؤامرة على ليبيا ستتبدد من خلال التخلص من الإرهاب الذي تحركه مخابرات أجنبية، معلنًا أن مدينة بنغازي ستشهد مظاهرة كبيرة جدا بعد غد الجمعة ضد الإرهاب.

ونوه بأن حركة إيقاف الإرهاب هي حركة مدنية تتواصل مع المدنيين لدعم الجيش وأيضا للإبلاغ عن أي عناصر إرهابية.

هذا الخبر منقول من : الدستور





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



هام جدا

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.