البحث

الأنبا مكاريوس لا يليق بنا أن نهوِّن من حجم الخطر المُحدِق بالعالم.. وهناك قديسون ماتوا بالوبأ مثل القديس باخوميوس أب الشركة

منذ 2 اسابيع
March 21, 2020, 2:58 pm
الأنبا مكاريوس لا يليق بنا أن نهوِّن من حجم الخطر المُحدِق بالعالم.. وهناك قديسون ماتوا بالوبأ مثل القديس باخوميوس أب الشركة

الأنبا مكاريوس: لا يليق بنا أن نهوِّن من حجم الخطر المُحدِق بالعالم وهناك قديسون ماتوا بالوبأ مثل القديس باخوميوس أب الشركة

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

قال نيافة الأنبا مكاريوس، الأسقف العام لإيبارشية المنيا، إنه ما زال الحديث يدور حول "وباء كورونا"، مؤكدًا أنه لا يليق بنا أن نهوِّن من حجم الخطر المُحدِق بالعالم.

وأضاف، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس، :"فإذا قامت الحروب فلا بد أن نكون مستعدين، وإذا حذّروا من الوباء فلنحذر الوباء، وإذا نبّهوا إلى الزلازل والحريق والبراكين والمجاعات فلنحذر هذه أيضًا، فقد حدثت بالفعل مثل هذه ومات كثيرون، ومنهم قديسون ماتوا بالوبأ مثل القديس باخوميوس أب الشركة، والذي راح يطوف بين المصابين بالطاعون يقدم لهم أنواعًا من العون، مثلما مات "باسيل هانسن" بالجزام وهو يحيا بين المجزومين يعالجهم، وقديسون افترستهم الوحوش، وآخرون ماتوا بطرق مشابهة، ولم ينقص هذا من قداستهم؛ فليس مُهمًّا كيف وأين مات الشخص؟ وكم عاش؟ ولكن المهم: كيف عاش ما عاشه من السنين؟.

وأضاف :"يوم (الخميس 19 مارس 2020م) اجتمعنا بمندوبين عن جميع الكنائس، وشرحنا لهم ما يجب أن يعرفوه عن "كوفيد 19" بالصور والفيديو، وذلك من خلال مجموعة من الأطباء والصيادلة والمتخصصين، سواء من جهة نشأته وتطوّره وخطورته، أو كيفية الوقاية من الإصابة به، ثم كيفية التعامل مع الحالات المشكوك فيها، ثم كيف نتابع باستمرار تعليمات وزارة الصحة وتقاريرها وقرارات الحكومة.

وتابع نيافته :"لكن ما معنى ما يقوله الرب: لا تخف ولا تضطرب ولا ترتع ولا تجزع؟
+ لقد لاحظتُ خلال الأيام القليلة الماضية، أنه بينما ارتعب البعض، وخاف البعض الآخر، وتوجّس البعض الثالث، فإن هناك أشخاصًا لم يهتزّوا ولم يقلقوا، وتعاملوا مع الأمر ببساطة شديدة تُرى ما هو السبب في ذلك؟ هل هي عدم المبالاة، أم الإيمان القوي والثقة في الله، أم ماذا؟
+ عندما تحاورت مع بعضهم حول الأمر، قالوا: نحن بنعمة المسيح مستعدون، لسنا قديسين، ولكننا منتبهون أننا قد نموت في أي وقت بأسباب متعدّدة، ومع ذلك فإننا نأخذ احتياطنا، أولًا لأن أجسادنا وزنة يجب أن نحافظ عليها، كما أن إهمالها قد يُحسَب نوعًا من الانتحار، ثم إننا -وإن كُنّا لا نخاف على أنفسنا- لا نريد أيضًا أن نكون سببًا في نقل الفيروس لآخرين.
+ من ثَمّ فإن عدم الخوف الذي أوصانا به الرب، ليس معناه أننا لن نُصاب أو نمرض أو نُجرَّب أو نموت، كلّا! فقد مات الآباء الرسل، وكذلك كل الذين كانوا يسمعون من الرب هذه الأقوال، جميعهم ماتوا. وإنما أراد الرب أن يقول: لا تخافوا من هذه فإنها ليست النهاية، وبالتالي يجب ألّا تُفقِدكم الرجاء والدليل أنه نبّه المؤمنين بأن لا يخافوا من الملوك والرؤساء والولاة، فإنهم هؤلاء لا يقدرون إلّا على قتل الجسد، أي أنهم سيقتلونكم! ثم أردف: لكن خافوا من الذي له سلطان أن يلقي في جهنم، أي: خافوا فيما يتعلّق بمستقبلكم الأبدي (راجع لوقا12: 4-5).
+ وبالتالي يمكننا أن نفهم موضوع المرض، والموت، والجوع، والآلام، والظلم، والتجارب، والخسائر، وغيرها أنها ليست المنتهى، بل هي تزكّينا، فإن الكثير من المؤمنين نالهم الكثير من هذا، بل يعلمنا الكتاب المقدس أنه «بضيقاتٍ كثيرَةٍ يَنبَغي أنْ نَدخُلَ ملكوتَ اللهِ» (أعمال14: 22).
+ رأيت أناسًا استخفّوا بكل شيء هذا الأسبوع، المال والذهب والثياب والأراضي والممتلكات. وقالوا: ما قيمة كل هذا أمام وبأ قد يقضي على أيّ شخص في العالم خلال أيام؟! وهناك من فكّر في الخصومات والثأر والخلافات على الميراث والقطيعة، وكيف يتحرّر من ذلك.
+ وفي حواراتي قال بعضهم إن الفرق بين الموت بهذا الفيروس والميتات الأخرى، هو أن هناك تحذيرًا مُسبَقًا منه، وأن الموت به ليس كصعقة الكهرباء، ولا انفجار الأوعية الدموية، ولا الجلطات والسكتات الدماغية، ولا حوادث الطرق، وإنما هناك متسع من الوقت للاستعداد بالتخلّي عن الخطايا، والتوبة والاعتراف والتناول.
+ بعضهم كان من بلد أوروبي قال لي: "ذات مرة جاءني كاهن الكنيسة بالتناول حتى البيت إذ كنتُ مريضًا، ومع ذلك اعتذرتُ عن مقابلته، فعاد أدراجه بعد أن ناول الشماس الذي معه ما كان قد أعدّه لي واليوم اشتهيت أن أتناول من الأسرار المقدسة، وأول ما سألت عنه إن كان بإمكان الأب الكاهن أن يأتي إليّ، أم أن هناك قوانين من الدولة تمنعه، أي يمنعه الفيروس ونتائجه من المجيء، لقد حزنتُ على الأيام التي ولّت مني وأنا أدير ظهري للكنيسة وهي مفتوحة".

+ وقال :"إن الظروف التي نمّر بها ذكّرتني بما قاله الرب عن مثل هذه الأيام العصيبة: «وصَلّوا لكَيْ لا يكونَ هَرَبُكُمْ في شِتاءٍ ولا في سبتٍ، لأنَّهُ يكونُ حينَئذٍ ضيقٌ عظيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثلُهُ منذُ ابتِداءِ العالَمِ إلَى الآنَ ولَنْ يكونَ. ولَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلكَ الأيّامُ لَمْ يَخلُصْ جَسَدٌ. ولكن لأجلِ المُختارينَ تُقَصَّرُ تِلكَ الأيّامُ» (متى24: 20-22).
فهناك من لا يريد مغادرة البيت، ومن لا يقدر على ذلك. وهناك في المقابل من لا يستطيع الوصول إلى خاصته، بسبب وقف الطيران أو التنقل بين المدن، أو حظر التجوال في بعض الأماكن ولساعات طويلة؛ وقال الرب في موضع آخر من الأصحاح: «حينَئذٍ يكونُ اثنانِ في الحَقلِ، يؤخَذُ الواحِدُ ويُترَكُ الآخَرُ. اِثنَتانِ تطحَنانِ علَى الرَّحَى، تؤخَذُ الواحِدَةُ وتُترَكُ الأُخرَى» (آية 40-41).
+ لقد تساءلتُ هذا الأسبوع: إن بعض الناس كالمساجين الآن في منازلهم يتوقعون الخطر، فكيف كان الآباء يقضون وقتهم في السجون؟ كيف قضى مثلًا القديس بطرس ليلته في السجن وهو يعرف أنه سيُقدَّم في الغد (يُقدَّم ذبيحة)؟ ونحن نعلم أن الكثير من المحكوم عليهم بالإعدام يفقدون رشدهم أحيانًا وقد يصلوا إلى حالة نفسية سيئة، وبعضهم يموت قبل تنفيذ الحكم فيهم، ولكن القديس بطرس نام! بل أن الملاك احتاج أن يلكزه لكي يوقظه من نومه (أعمال12: 6-19)، ترى ماذا كان يدور في قلبه وذهنه في تلك الساعات؟! ربما كان في سلام كامل «لأنَّهُ كانَ يَنتَظِرُ المدينةَ الّتي لها الأساساتُ، الّتي صانِعُها وبارِئُها اللهُ» (عبرانيّين11: 10) كيف يكون إنسان بهذا الهدوء النفسي وهو وسط المخاطر؟! إنه سلام الله الذي يفوق كل عقل؛ وكما يقول الكتاب: «لأنَّ الخَوْفَ لهُ عَذابٌ» (1يوحنا4: 18).
+ ومع ذلك يجب ألّا ننادي ونؤكد في هذه الظروف على أنه موعد مجيء المسيح، فإذا لم يجئ فقد تحدث انتكاسة عند المؤمنين بعد مرور هذه المحنة، مثلما حدث كثيرًا على مدار التاريخ. إن التحذير والترهيب وحده قد يقود إلى العناد أو اللا مبالاة، كما أن التهوين والتبسيط في المقابل قد يُفضي إلى التساهل والتراخي، وإنما التعقُّل والتوازن في مثل هذه الظروف هما الاختيار الأمثل. إن الكنيسة في النصف الثاني من القرن الأول، عندما وجدت المؤمنين ينتظرون بشغف مجيء المسيح بين ساعة وأخرى، نادت بحتمية مجيئه وليس بسرعة مجيئه، ومن ثَمّ راحت تردّد على مدار اليوم "وننتظر قيامة الأموات، وحياة الدهر الآتي"، حيث يُقصَد بـ"ننتظر" أننا نتطلّع باشتياق.
+ ومع كل ذلك لا تسخروا من الخائفين والذين يحرصون بزيادة على أنفسهم، بل ترفّقوا بهم، فقط طمئنوهم وشجعوهم، وصلّوا لأجلهم ولأجل الباقين أن: ارفع عنّا يا رب هذا الوباء




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



هام جدا

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.