البحث

الأنبا مكاريوس الكنيسة تمرّ عبر تاريخها بظروف استثنائية.. وكما قال قداسة البابا إنها مسئولية علينا أن نحافظ على أرواح الجميع مسلمين ومسيحيين داخل الكنيسة وخارجها

منذ 1 اسابيع
March 24, 2020, 4:19 pm
الأنبا مكاريوس الكنيسة تمرّ عبر تاريخها بظروف استثنائية.. وكما قال قداسة البابا إنها مسئولية علينا أن نحافظ على أرواح الجميع مسلمين ومسيحيين داخل الكنيسة وخارجها

الأنبا مكاريوس: الكنيسة تمرّ عبر تاريخها بظروف استثنائية وكما قال قداسة البابا إنها مسئولية علينا أن نحافظ على أرواح الجميع مسلمين ومسيحيين داخل الكنيسة وخارجها

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

أكد نيافة الأنبا مكاريوس، الأسقف العام لإيبارشية المنيا، أن الكنيسة تمرّ عبر تاريخها، ومن وقت لآخر، بظروف استثنائية كالحروب والأوبئة وغيرها، تضطر معها الكنيسة إلى اتخاذ تدبيرات غير تقليدية، كأن تتحول إلى مستشفيات ميدانية أو مراكز لخدمة الوطن بشكل أو بآخر.

وتابع نيافته، في سلسة من التغريدات عبر وقع التدوين القصير "تويتر"، أمس، :"كما قال قداسة البابا إنها مسئولية علينا أن نحافظ على أرواح الجميع مسلمين ومسيحيين، داخل الكنيسة وخارجها كما أن هذا الإجراء لا يمسّ الإفخارستيا ذاتها من جهة أنها تشفي ولا تنقل الأمراض".

وأشار إلى إن قرار توقُّف القداسات هو تدبير من الكنيسة لمواجهة الخطر العام، يوجب الطاعة: «فقالَ صَموئيلُ: هل مَسَرَّةُ الرَّبِّ بالمُحرَقاتِ والذَّبائحِ كما باستِماعِ صوتِ الرَّبِّ؟ هوذا الِاستِماعُ أفضَلُ مِنَ الذَّبيحَةِ، والإصغاءُ أفضَلُ مِنْ شَحمِ الكِباشِ» (١صم١٥: ٢٢).

وأكد أن هذا القرار أظهر كم يحب الناس الكنيسة وكم يعشقونها وكيف أنها أمهم، بل صرّح كثيرون بأنهم كانوا يشعرون بالراحة لمجرد أن آخرين يرفعون عنهم الصلاة، وعن أولادهم وأيتامهم وأراملهم ومرضاهم وشيوخهم والمنتقلين، وعن المواشي والمياه والزروع والتجارة.

وأوضح نيافته أن هذه الفترة أثمرت أنقى وأطهر وأقوى الصلوات الارتجالية من البسطاء، ومن أطفال أبرياء خرجت طلبات تهز الكون، وتسيل الدموع، وتنتزع الدهشة، وتشيع الفرح والرجاء.
وأضاف :"يشعر الكثير من الآباء الكهنة بالإحباط نتيجة توقف القداسات، ولكنها فرصة للعمل الفردي، والدراسة، والبحث، والتأمل، وأخيرًا العودة إلى الخدمة من جديد باشتياق وشهية.

وأردف قائلاً :"وكلمة في أذن "أبونا": لعلنا الآن ندرك قيمة الشعب الذي نخدمه، وأنهم هم من يجعلوننا رعاة كما أنها فرصة لاختبار قدرتنا على الاختلاء، وفرصة لتعويض التقصير مع أسرنا".

وأختتم قائلاً :"أشعر أن هذه الفترة ستتحول إلى محطة هامة، لمراجعة أمور شتى في الحياة وليس علاقتنا بالله فقط، مثل علاقاتنا بالآخرين والمقتنيات والمال والأولويات، ونظرتنا للحياة بشكل عام".




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



هام جدا

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.