البحث

اخبار سعيده من المانيا عن العلاج و لماذا جن جنون امريكا و روسيا من ولى عهد السعودية تحليل الواقع جون المصرى

منذ 4 شهر
April 4, 2020, 2:23 pm
اخبار سعيده من المانيا عن العلاج و لماذا جن جنون امريكا و روسيا من ولى عهد السعودية تحليل الواقع جون المصرى


====== أخبار سعيدة من المانيا عن العلاج والسؤال :"لماذا جن جنون أمريكا وروسيا من ولي عهد السعودية؟!" في البداية أشكركم على التفاعل معي وتعليقاتكم فهذا شيء يسعدني جدًا. سأتحدث اليوم عن موضوع هام جميع الناس تسمع عنه في وسائل الإعلام المختلفة وهو ما يحدث بين السعودية وروسيا وأمريكا وما هي المشكلة بينهم؟. وقبل أن ابدأ في هذا الموضوع أود أن أقول أخبار مفرحة فأنا متفائل بالأيام القادمة، ويجب أن نتفاءل جميعًا ويكون عندنا ثقة في ربنا أن هذه الأيام الصعبة ستنتهي خاصة بعد تصريحات وزير الصحة الألماني عن علاج قريبًا لكورونا. فأنا أحترم المانيا جدًا، ومن خلال معرفتي بالشعب الأماني لأني عشت هناك فترة، فهم جادين في كل كلمة يقولونها، ووزير الصحة الألماني قال إنه قريبًا سيكون هناك علاج لكورونا. والملاحظ أن المانيا بها اصابات كبيرة ولكنها أقل مستوى وفيات في العالم بأكمله وهذا يوضح التقدم الطبي بالمانيا خاصة وإنها متقدمة صناعيًا في الأجهزة الطبية. فعندما استعمت لتصريحات وزير الصحة الألماني تفاءلت جدًا وعلى الجميع أن يتفائل مع الحرص والالتزام الشديد من جانب المصريين، وعلى الحكومة الضغط الشديد على الفئة الصغيرة التي لا يهمها كورونا. وبالانتقال لموضوع مات يحدث بين أمريكا وروسيا والسعودية فالجميع يرى أن هناك كارثة في امريكا بسبب كورونا وبالرغم من ذلك فترامب يخرج من وقت لآخر ويعطي تصريح للسعودية عن البترول ولماذا هناك غضب من امريكا وروسيا من السعودية بسبب البترول لذلك سأشرح الموضوع ببساطة جدًا حتى يفهمه الجميع بمصر. فالكل يعلم أن السعودية منتج كبير للبترول وأمريكا كانت أكبر مستورد للبترول بالعالم ولكن في آخر سنوات ظهر البترول الصخري بامريكا وهو يستخرج بطريقة مختلقة ويحتاج لتكلفة ضخمة لاستخراجه ولكي ما يكون له جدوى اقتصادية من استخراجه فيجب أن يكون سعر البترول غالي. فامريكا كانت تنتج 600 ألف برميل من 6 سنوات، ولكن الآن تنتج أكثر من 6 مليون برميل، فبعد أن كانت امريكا أكبر مستورد للبترول، فبهذا ستكون من الدول المصدرة للبترول، فهذا ما معناه وما تأثيره على روسيا والسعودية الدول الأكبر في انتاج البترول بالعالم. السعودية منذ ظهور أزمة كورونا" اجتمعت وقالت يجب أن نقلل إنتاجنا من البترول، ولكن روسيا رفضت لأنه من – وجهة نظرها - لو قللت الانتاج سينتج عنه إنه سيعلى وسيعطي فرصة أن البترول الصخري في امريكا تزيد من إنتاجها وسيكون ضدها في الاخر. وعندما رأت السعودية أن روسيا لا توافقها الرأي والخطى، وأنها ستكون مجبرة من روسيا، فقام بإتخاذ خطوة غريبة وغير متوقعة وبسببها جن جنون روسيا وأمريكا، وهي بدلاً من أنها كانت تنتج ستقلل من إنتاجها والذي كان حوالي 9 مليون برميل باليوم، زودت إنتاجها ليصل إلى حةالي 11 مليون برميل باليوم، ونتج عنه انخفاض ضخم في سعر البترول خاصة مع أزمة كورونا. كما انها وضعت اسعار البترول في الوزارات والميزانية ما بين 12 لـ 20 دولار للبرميل، وهذا معناه إنها ستزود الإنتاج في الفترة القادمة، كما أن شركة "ارامكوا" السعودية ستعلي طاقتها لـ 13 مليون برميل في الفترة القادمة، وهذا معناه ضربة لروسيا وامريكا في نفس الوقت؟ ولاول مرة نرى اتفاق بين روسيا وامريكاويريدون السعودية تقلل إنتاجها وتتراجع عن قرارتهالأن الاسعار تقل جدًا وروسيا تخسر مليارات، وفي أمريكا الشركات الصخرية لا تستطيع أن تنتج لأن البترول سعره أصبح رخيص والجودة ستقل وسيحرمهم هذا من 6 مليون برميل باليوم، وهذا سيؤدي لكارثة لترامب وسيدمر الاقتصاد الأمريكي والروسي. والحقيقة أن ولي العهد السعودي فاجئ العالم كله أن السعودية في وقت واحد تضغط على أمريكا وروسيا وهم أكبر دولتين بالعالم ودول عظمى فاستطاعت السعودية أن تقوم بعمل خلل لهم. وما يحدث الآن أن السعودية بدأت تتراجع وتسمع لهم وتقلل الانتاج، ولكن أمريكا وروسيا علموا جيدًا أن للسعودية كلمتها ويجب الاستماع لها وهذه هي فكرة التأثير الاقتصادي في السياسة فعندما يكون عندي قدرات إقتصادية استطيع الدخول لعالم السياسة، وهذا ما حدث في حرب 1973 ويحدث الآن من السعودية. فهذه القدرات الاقتصادية التي نتمنى أن نكون عليها فالسعودية ليست دولة اقتصادية ضخمة بل تملك سلاح البترول وأتمنى أن يكون للدول العربي قدرات اقتصادية ضخمة كالصناعة والبحث العلمي فهذا التاثير الذي سنؤثر به للعالم، فالعالم لا ينظر إلينا الا وكان عندنا القدرة، وهذا حق العالم فلو أنا رئيس دولة سأكسب من الدولة التي أمامي بأي طريقة فالحاكم لا يهمه إلا شعبه والسياسة تقول شعبي ثم شعبي ثم شعبي. وهذا هو مثال موضوع مصر وأثيوبيا فلو هناك رادع دفاعي وجيش قوي فأثيوبيا ستتراجع، ولو كان هناك قوى سياسية تستطيع أن تلف بها على العالم ستخاف أثيوبيا، وكما رأينا في ثورة يناير عندما كانت هناك مشكلة في مصر استطاعت وقتها بناء السد، وبغير ذلك لم تستطع بناؤه. فأتمنى تعرفوا جيدًا أن الاقتصاد هو المتحكم في العالم ولذلك ساأوم بعمل حملة لعمل 10 مليون مليونير مصري وهذا ممكن جدا وموضوع أن تكون مليونير ليس صعب ولذلك أقول للشعب المصري اهتموا بالإقتصاد أكثر من السياسة. جون المصري =====




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.