البحث

كيف تصبح مليونير 1 .. وآخر تطورات علاج كورونا من استراليا وتبرعات أردوغان.. تحليل جون المصري

منذ 1 شهر
April 6, 2020, 2:01 pm
كيف تصبح مليونير 1 .. وآخر تطورات علاج كورونا من استراليا وتبرعات أردوغان.. تحليل جون المصري


======== كيف تصبح مليونير 1 وآخر تطورات علاج كورونا من استراليا وتبرعات أردوغان تحليل جون المصري
أشكركم أولاً على التفاعل وكل تعليقاتكم وأحييكم على نضج تفكيركم. نقول دائمًا "صباح التفاؤل" ودائمًا ما أقول أن المحن تقوي لا تضعف الإنسان، وبالنظر على مر التاريخ سنرى أن أوروبا بدأت قوتها بعد مرورها بمحن صعبة كالأنفلونزا الأسبانية التي قتلت حوالي 5 مليون، والحرب العالمية الأولى والثانية التي قتلت ملايين فيجب أن يكون لدينا ثقة أن هذه المحن ستقوينا. والآن التقدم العلمي لديه قدرات أن يقف أمام أصعب المحن، ونحن الآن نواجه أصعب وباء مرَ على العالم، ولولا التقدم العلمي كان قتل الملايين حتى الآن. سنركز في هذه الحلقة عن الإقتصاد وسنتحدث عن كتاب "فكر تصبح غنيًا"وهذا الكتاب كان متواجد عام 1937 بالقرن الماضي، ويعتبر نقلة في عالم الاقتصاد والتفكير وتغيير الذهن، في إنني كيف أصنع النقود وهو أهم الكتب في التنمية البشرية. وهذا الكتاب أحدث تغيير ذهني للكثير من الناس، وسأقوم بتنزيل الكتاب، حيث وجدت نسخة منه مترجمة بالعربية ومسموع، وسأحاول أن أرفقه بالفيديو، وأتمنى من يجده بمصر يقوم بشراؤه. وهذه مقدمة عن كيفية صناعة 10 مليون مليونير مصري، والحقيقة أنه لكي تصبح مليونير وتملك ثروات ضخمة، تحتاج لبعض الأمور الأساسية في شخصيتك أولاً وأولها أن يكون لديك الرغبة في أن تصبح مليونير. وسيسألني البعض "هل هناك من لا يريد أن يكون مليونير؟!" والإجابة :"نعم هناك من هم كذلك وهما الأشخاص اللذين يريدوا أن يقضوا يومهم وينتظروا النقود المحدودة التي يحصلوا عليها وليس لديهم رغبة في الاستثمار" ولكن هناك من يملك المخاطرة ويفضل الاستثمار حتى ولو بجزء صغير من راتبه ومن هنا تأتي فكرة الرغبة في أن تصبح مليونير أم لا وهذه النقطة الأولى. والنقطة الثانية، والتي أعتبرها أخطرها وهي إيمان الشخص بنفسه، فهناك من يملك الرغبة ولكن لا يملك الثقة في نفسه ويعتقد أنه يحتاج لسنوات كثيرة مع أن التغيير من الممكن أن يأتي في لحظة. وهنا أحب أن أتكلم عن تجربتي الشخصية ففي البداية عملت كتاجر في الذهب والألماس، وبعدها كان لدي رغبة شديدة أن أملك ثورة كبيرة وأصبح ملياردير ومشهورًا وكنت وقتها سني لا يتجاوز 18 سنة ولذلك كان التخطيط والأماني ليس بها حكمة وكان هناك إندفاع وبالفعل عملت بالتجارة وأصبحت مشهورًا في مجالي، ولكني ظللت في مكاني لا أتحرك للأمام، إلا أن جاء وقت وتعرضت لعملية نصب كبيرة ووقتها فشلت فشل ذريع وأصبحت مديونًا وكل الناس فقدت إيمانها بي. ووقت الفشل إما أن يكون عندك إيمان بنفسك، أم لا ووقتها لا تستطيع أن تأخذ إيمان من الآخرين ولكن بإيماني بنفسي استطعت أن أقف مجددًا وأتجاوز المحنة وأجد وظائف آخرى وزرت أكثر من دولة حول العالم وهذا فقد لإيماني بنفسي. والحقيقة من أهم الأمور هو الخيال أيضًا فأنا أعرف أشخاص كثيرة ناقمين على الواقع ودائمًا ما يتحدثون بصورة سلبية عن كل شيء وهؤلاء لا يملكون الخيال في تغيير الواقع. فعقل الإنسان هو الذي يخلق الواقع الجديد فمثلا في عقلي وخيالي أنني أملك قصر في نيويورك وبهذا الخيال يبدأ الإيمان والعمل على ذلك فهذه الفكرة بدون الحلم والخيال لن تتقدم أبدًا ويصبح لديك نقود وثروة. ومن حسن حظي أني تربيت مع شخص اعتبره من أذكى الناس ومن ميزاته أنه يعلم من حوله، وفي وقت قال لي إنه وهو صغير كان يحلم بسيارة "فولفو" وكان دائمًا ما يقف أمام معرض السيارات لينظر إليها ويحلم بها وبالفعل أول سيارة اشتراها بحياته هي تلك السيارة. وهنا أقول لك "إن لم تملك الخيال فأنسى أن تحقق أحلامك فبدون الخيال لن يفيدك الإيمان أو الرغبة". وبعدها تأتي فكرة التحطيطويجب بالتخطيط أن تملك بدائل وأفكار لخطتك إذا ما واجهتك أي عائق، فلا يجب أن تُصيب بالجمود. وأخيرًا خطرة إتخاذ القرارات فالإنسان الناجح يجب أن يكون لديه قدرة على إتخاذ القرارت في الوقت المناسب فهناك أشخص يحبوا أن يكون كل شيء مظبوط و"عشرة على عشرة" وفي رأيي الذي يصدم الكثيرين أن هؤلاء أفشل ناس لأنهم لا يقوموا بإنجازات فمن المهم أن تأخذ القرار في الوقت المناسب حتى لو لم تكن "عشرة على عشرة"، وبعدها تحرك حتى ولو اجريت بعض التعديلات فمن المهم أن تتحرك ولا تقف في مكانك وهذه أهم شيء بالتجارة أو البيزنس أن تتحرك وتأخذ قرارات وتستمر لتحقق إنجازات ومن يتحرك يجد الفرص بإستمرار. وأقول في النهاية أن النجاح ليس صعب، والتغيير من الممكن أن ياتي بلحظة وهذه هي الحقيقة التي عرفها أغنى الأشخاص بالعالم. جون المصري =======




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.