البحث

ضد فيروس كورونا لماذا قد يكون من الصعب الوصول للقاح كامل؟

منذ 1 اسابيع
May 24, 2020, 3:59 am
ضد فيروس كورونا لماذا قد يكون من الصعب الوصول للقاح كامل؟

حدث
ضد فيروس كورونا لماذا قد يكون من الصعب الوصول للقاح كامل؟
هل من الممكن أن يتم تطوير لقاح بشكل سريع لمواجهة كورونا؟، ففى الوقت الذى أكد فيه وزير الصحة البريطانى مات هانكوك أن بلاده تنفق كل ما فى وسعها لتطوير اللقاح إلا أنه مع إطلاق التجارب وتوقيع اتفاقيات التصنيع بالفعل - تقوم جامعة أكسفورد الآن بتوظيف 10000 متطوع للمرحلة التالية من أبحاثها - أصبح الوزراء ومستشاروهم أكثر حذراً بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة بالتصريح عن إمكانية إنتاج اللقاح.
 
لماذا قد يفشل اللقاح؟
في وقت سابق من هذا الأسبوع، قال نائب رئيس الأطباء في إنجلترا "جوناثان فان تام" الكلمات التى لم يرغب أحد في سماعها: "لا يمكننا التأكد من أننا سنحصل على لقاح"، لكنه كان على حق في توخي الحذر.
ووفقا للتقرير الذى نشرته الجارديان فإن اللقاحات بسيطة من حيث المبدأ ولكنها معقدة في الممارسة، فاللقاح المثالى يحمى من العدوى بالفيروس، ويمنع انتشاره، ويضمن الأمان لمتلقيه من أى مضاعفات، ولهذا فإن عملية إنتاج لقاح ليست بالأمر السهل، كما تظهر الجداول الزمنية للقاحات.
على سبيل المثال بعد أكثر من 30 عامًا من محاولة  العلماء لإنتاج لقاح لفيروس نقص المناعة البشرية –الفيروس الذى يسبب مرض الإيدز- ليس لدينا لقاح.
تم التعرف على فيروس حمى الضنك في عام 1943، ولكن تمت الموافقة على اللقاح الأول العام الماضي فقط، وحتى ذلك الحين وسط مخاوف من أنه جعل العدوى أسوأ لدى بعض الناس، وأسرع لقاح تم تطويره على الإطلاق كان للنكاف حيث استغرق الأمر أربع سنوات.
لقد عمل العلماء على لقاحات الفيروسات التاجية من قبل، لذلك لا يبدأون الآن من الصفر، تسبب فيروسان تاجيان في حدوث فاشيات قاتلة من قبل، وهما سارس وميرس، واستمر بحث اللقاح في كليهما. ولكن لم يتم ترخيص أي منها.
وأوضح التقرير أن مصدر القلق الرئيسي هو أن الفيروسات التاجية لا تميل إلى إثارة مناعة طويلة الأمد، فحوالى ربع حالات نزلات البرد الشائعة تحدث بسبب فيروسات التاجية البشرية، ولكن الاستجابة المناعية تتلاشى بسرعة كبيرة بحيث يمكن أن يصاب الناس مرة أخرى فى العام المقبل.

قام باحثون في جامعة أكسفورد مؤخرًا بتحليل الدم من مرضى Covid-19 المستعادة ووجدوا أن مستويات الأجسام المضادة IgG - تلك المسئولة عن مناعة طويلة الأمد - ارتفعت بشكل حاد في الشهر الأول من الإصابة ولكن بعد ذلك بدأت في الانخفاض مرة أخرى.
في الأسبوع الماضي وجد العلماء في جامعة روكفلر في نيويورك أن معظم الأشخاص الذين تعافوا من Covid-19 دون الذهاب إلى المستشفى لم يصنعوا العديد من الأجسام المضادة القاتلة ضد الفيروس.
يقول ستانلي بيرلمان، الباحث المخضرم في فيروسات التاجية بجامعة آيوا: "هذا هو التحدي بشكل خاص إذا كانت العدوى الطبيعية لا تمنحك الكثير من المناعة إلا عندما تكون عدوى شديدة، فماذا يفعل اللقاح؟ يمكن أن يكون أفضل، لكننا لا نعرف إذا كان اللقاح يحمي فقط لمدة عام، فسيظل الفيروس معنا لبعض الوقت".
الاستقرار الجيني للفيروس مهم أيضًا، وتتحول بعض الفيروسات مثل الإنفلونزا بسرعة كبيرة بحيث يضطر مطورو اللقاحات إلى إطلاق تركيبات جديدة كل عام، فالتطور السريع لفيروس نقص المناعة البشرية هو سبب رئيسي لعدم وجود لقاح للمرض.
وحتى الآن يبدو فيروس كورونا مستقرًا إلى حد ما، لكنه يكتسب طفرات، كما تفعل جميع الفيروسات، وقد تم رصد بعض التغيرات الجينية في "طفرات" البروتين التي تعد أساس معظم اللقاحات، وإذا حدث تحور كبير في بروتين السنبلة فإن الأجسام المضادة التي ينتجها اللقاح ستكون قديمة بشكل فعال وقد لا تربط الفيروس بفاعلية كافية لمنع العدوى.
ووصف مارتن هيبرد، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، الذي ساعد في التعرف على بعض الطفرات في الفيروس، بأنها "إنذار مبكر".

تحد آخر هل هناك ضمان على أن اللقاح الذى يتم انتاجه آمنا
في الاندفاع لتطوير لقاح - هناك الآن أكثر من 100 قيد التطوير - يجب أن تظل السلامة أولوية، لأنه على عكس الأدوية التجريبية للمصابين بأمراض خطيرة ، سيتم إعطاء اللقاح لمليارات الأشخاص الأصحاء بشكل عام.
وهذا يعني أنه سيتعين على العلماء التحقق بعناية شديدة من علامات الآثار الجانبية الخطيرة، وأثناء البحث عن لقاح Sars في عام 2004 وجد العلماء أن أحد المرشحين تسبب في التهاب الكبد في النمس. وهناك مصدر قلق آخر خطير هو "التعزيز الناتج عن الأجسام المضادة"، حيث الأجسام المضادة التي ينتجها اللقاح تجعل العدوى في المستقبل أسوأ. تسبب التأثير في تلف رئوي خطير في الحيوانات بسبب اللقاحات التجريبية لكل من سارس وميرس.
يقول جون ماكولي، مدير المركز العالمي للأنفلونزا في معهد فرانسيس كريك، إن الأمر يستغرق بعض الوقت لفهم التحديات الخاصة التي يطرحها كل لقاح. يقول: "أنت لا تعرف الصعوبات ، الصعوبات المحددة ، التي سيعطيها لك كل لقاح". "وليس لدينا خبرة في التعامل مع هذا الفيروس أو مكوناته".

ما هى السيناريوهات المحتملة
عندما أخبر رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون، في مؤتمر صحفي رقم 10 أن اللقاح "غير مضمون بأي حال من الأحوال"، وافق كبير مستشاريه العلميين، باتريك فالانس، لكنه أضاف: "سأفاجأ إذا لم ننته دون الوصول إلى نتيجة ما"، ويشارك العديد من العلماء هذا الرأي.
 
وأضاف التقرير أنه في جميع الاحتمالات لن يكون لقاح الفيروس التاجي فعالًا بنسبة 100٪، من الناحية المثالية، سيولد اللقاح مستويات عالية ومستمرة من الأجسام المضادة للقضاء على الفيروس وأيضًا الخلايا  التائية "T" المسئولة عن تدمير الخلايا المصابة، لكن كل لقاح مختلف واليوم لا أحد يعرف أي نوع من الاستجابة المناعية جيدة بما فيه الكفاية.
ويقول ديفيد هيمان، الذي قاد استجابة منظمة الصحة العالمية لوباء سارس: "لا نعرف حتى ما إذا كان اللقاح يمكن أن ينتج استجابة مناعية تحمي من الإصابة في المستقبل". وتشير النتائج المبكرة لاثنين من لقاحات المتنافسين إلى أنه قد يكون لديهم بعض الاستخدام، حيث أفادت شركة Moderna للتكنولوجيا الحيوية الأمريكية عن مستويات الأجسام المضادة مماثلة لتلك الموجودة في المرضى الذين تم شفاؤهم في 25 شخصًا تلقوا لقاحها.
ولم يمنع لقاح آخر من جامعة أكسفورد القرود من الإصابة بالفيروس، ولكن يبدو أنه يمنع الالتهاب الرئوي، وهو سبب رئيسي للوفاة في مرضى فيروس التاجية. وإذا كان رد فعل البشر بنفس الطريقة ، فسيظل الأشخاص الذين تم تطعيمهم ينشرون الفيروس، ولكن من غير المرجح أن يموتوا منه.
وتحدد جودة عمل اللقاح كيفية استخدامه، بمعنى أنه قد يكون سلاحا فعالا للغاية يحمى من المرض لمدة خمس سنوات، أو قد يساعد فقط فى تقليل انتشار العدوى، حيث ينقل مرضى الفيروس التاجي الفيروس إلى ثلاثة آخرين ، في المتوسط​​، ولكن إذا كان اثنان أو أكثر لديهم مناعة فإن التفشي سيختفي، وهذا هو أفضل سيناريو.
ورجح التقرير إلى ان التجارب الحلية ستنتهى بعدد من اللثاحات التى ستكون فعالة جزئيًا فقط، يمكن أن تكون اللقاحات التي تحتوى على سلالات ضعيفة من الفيروسات خطرة على كبار السن، ولكن قد تُعطى للأشخاص الأصغر سنًا الذين لديهم أجهزة مناعة أكثر قوة لتقليل انتشار العدوى.
وفى الوقت نفسه، قد يحصل كبار السن على لقاحات تمنع العدوى من التقدم إلى الالتهاب الرئوي الذي يهدد الحياة. يقول ماكولي: "إذا لم تكن لديك القدرة على تحريض المناعة ، فعليك تطوير استراتيجية لتقليل النتائج الخطيرة للعدوى".
ولكن اللقاحات الفعالة جزئيًا لها مشاكلها الخاصة: اللقاح الذي لا يوقف تكرار الفيروس يمكن أن يشجع السلالات المقاومة على التطور، مما يجعل اللقاح فائضًا.

هل سيبقى الفيروس؟
الإجابة البسيطة هى نعم، تبدأ الآمال في القضاء على الفيروس بلقاح ولكنها لا تنتهي عند هذا الحد. يقول لاري بريليانت، الرئيس التنفيذي لشركة Pandefense الاستشارية، الذى قاد برنامج استئصال الجدري لمنظمة الصحة العالمية: "إذا اضطررنا إلى اختيار اللقاح الذي يمنح حماية لمدة عام واحد فقط عندها يكون مصيرنا أن تتحول Covid إلى مرض متوطن، وهي عدوى تكون دائمًا معنا"، ولذلك سيظل من الصعب التغلب على الفيروس بلقاح يستمر لسنوات.
يقول بريليانت: "سيكون التخلص من مرض الكوفيديا أصعب من الجدري". مع الجدري كان من الواضح على الأقل من أصيب بالعدوى، في حين أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا يمكن أن ينشروه دون علم، والمشكلة الشائكة هي أنه طالما احتدمت العدوى في بلد ما ، فإن جميع الدول الأخرى معرضة للخطر.

كيف سنعيش مع الفيروس؟
سيتعين على الناس التكيف، وسوف تتغير الحياة، ويقول ديفيد هيمان إنه سيتعين علينا التعود على المراقبة المكثفة للعدوى المدعومة باحتواء التفشي السريع. يجب على الناس أن يلعبوا دورهم أيضًا، من خلال الحفاظ على غسل اليدين، والإبعاد الجسدي وتجنب التجمعات، خاصة في الأماكن المغلقة. ويضيف أن الأدوية المعاد استخدامها هي أسرع في اختبارها من اللقاحات، لذلك قد يكون لدينا علاج مضاد للفيروسات أو جسم مضاد يعمل قبل توافر اللقاح، والعلاج الفوري عند ظهور الأعراض يمكن أن يقلل على الأقل من معدل الوفيات.
ونصح يوين كووك يونج، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة هونج كونج، حكومته بأنه يمكن تخفيف جميع المسافات الاجتماعية، ولكن فقط إذا كان الناس يرتدون أقنعة في أماكن مغلقة مثل القطارات وفي العمل، وأنه لا يوجد طعام أو شراب يستهلك في الحفلات الموسيقية ودور السينما.
في المطاعم، يجب حماية الطاولات من بعضها البعض وسيتبع الموظفون العاملون قواعد صارمة لمنع انتشار الفيروس. ويقول: "من وجهة نظرنا في هونج كونج، فإن الاستخدام الدؤوب والصحيح للأقنعة القابلة لإعادة الاستخدام هو أهم إجراء".
تقول ساريتا جين روبنسون، وهي طبيبة نفسية تدرس الاستجابات للتهديدات في جامعة سنترال لانكشاير، أن الناس ما زالوا يتأقلمون مع الوضع الطبيعي الجديد، وأنه بدون المزيد من التدخلات - مثل الغرامات لعدم ارتداء أقنعة الوجه - يمكننا أن نرى الناس ينجرفون العودة إلى السلوكيات القديمة. وقالت: ربما نصبح متورطين في وفاة كوفيد 19 عندما تستأنف الحياة وتتقدم وسائل الإعلام، لكن خطورة المرض ستجعل من الصعب تجاهلها.




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.