البحث

كورونا يجبر عروسين مصريين على قضاء شهر عسل 75 يوما . . من المكسيك إلى المالديف

منذ 1 شهر
May 26, 2020, 11:31 pm
كورونا يجبر عروسين مصريين على قضاء شهر عسل 75 يوما . . من المكسيك إلى المالديف

كورونا يجبر عروسين مصريين على قضاء شهر عسل 75 يوما . . من المكسيك إلى المالديف
وجد عروسان مصريان نفسيهما عالقين فى شهر عسل فى جزر المالديف، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» حول العالم، الذى جعل البلاد تغلق حدودها ومطاراتها.
وكان من المقرر أن يقضى المتزوجان حديثًا، خالد مختار، وبيري أبوزيد، شهر العسل في دولة المكسيك قبل العودة إلى مقر إقامتهما في مدينة دبي الإماراتية، لكن شاءت الأقدار أن يعودا إلى تركيا التي كانت تفرض قيودًا أجبرتهما على السفر إلى جزر المالديف، التي تتيح للمصريين دخولها بدون تأشيرة.
ووفقا لما أذاعته فضائية «Bbc عربية» وصلا الزوجان إلى جزر المالديف، ويقيمان في شهر عسل متواصل منذ ما يقرب من شهرين ونصف.
عند توجيه السؤال للعروس «بيري»، عما إذا كانت تشعر بالملل من التواجد طوال هذه الفترة في جزر المالديف، أجابت: «إحنا نفسنا نبقى في بيتنا، ماحدش يستحمل يقعد في إجازة شهرين ونص».
وأضاف الزوج أنهما يحاولان متابعة أعمالهما، مشيرًا إلى أنهما يعملان في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية.
وتابعت العروس أن في الفترة الحالية من كل عام يكون هناك عواصف في جزر المالديف، تؤدي إلى وجود حركة في الشواطئ لأسماك قرش، ما يجعلهم غير مستمعين بالشواطئ.
وأجابت ضاحكة عندما تم توجيه السؤال لها عن إمكانية شعورهما بالملل تجاه بعضهما بسبب طول مدة الإجازة والجلوس سويًا لفترة ليست بالقصيرة: «بقول لخالد إن اختياري له كان صح عشان اكتشفت أني مازهقتش منه لحد دلوقتي».
وأوضح الزوج أن «بوارق أمل بشأن إمكانية عودتهم إلى منزلهم في الإمارات بدأت في الظهور، مشيرًا إلى أن الأمر يحتم عليهم العودة لعملهم».
وأشارت بيري إلى أن خيار عودتهم إلى مصر لم يكن متاحًا بسهولة؛ لتخصيص طائرة واحدة لعودة العالقين في المالديف، فضلًا عن ضرورة دفعهما لمبلغ مالي كبير، وشعورهما بالخوف من عدم معرفة توقيت سفرهم من مصر إلى الإمارات؛ لذا فضلا السفر عندما يتيسر لهما الأمر إلى دبي مباشرة بحسب قولها.

هذا الخبر منقول من : الشروق





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.