البحث

10 ملايين دولار لمن يدل على الزعيم الجديد لـ«داعش»..رصدتها أمريكا

منذ 1 شهر
June 28, 2020, 4:11 pm
10 ملايين دولار لمن يدل على الزعيم الجديد لـ«داعش»..رصدتها أمريكا

10 ملايين دولار مكافأة رصدها برنامج «مكافآت من أجل العدالة» التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، مقابل الحصول على أي معلومات تتيح القبض على الزعيم الجديد لتنظيم داعش، المدعو «أبوإبراهيم الهاشمي القرشي» منذ، اكتوبر 2019، عقب «مقتل أبوبكر البغدادي»، زعيم التنظيم السابق، على يد قوات التحالف الدولي.


  زعيم مجهول

لا يزال قطاع كبير من المتخصصين يتشكك في هوية «خليفة البغدادي»؛ إضافة إلى عدم إعلان التنظيم الإرهابي عن سيرته الشخصية كباقي القيادات التي أعلن عنها في السابق.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي أعلن فيها برنامج مكافآت من أجل العدالة، عن المكافأة لمن يدلي بمعلومات حول زعيم داعش الجديد، بل هي المرة الثالثة، حيث كانت المرات السابقة تقدر المكافأة بنحو 5 ملايين دولار. 




رفع المكافأة

وضعت واشنطن منذ مارس 2020، الزعيم الجديد للتنظيم، على لائحتها السوداء «للإرهابيين الدوليين»، حيث أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء 24 يونيو 2020، عن رفع المكافأة التي كانت تقدر في السابق بـ«5 ملايين دولار» إلى 10 ملايين دولار جراء معلومات تفيد عن زعيم داعش الجديد، وبهذا الإغراء تدفع الولايات المتحدة الأمريكية المتعاطفين مع التنظيم الإرهابي إلى التفكير في الإبلاغ عن القيادات الداعشية المطلوبة، في إطار محاولة إلقاء القبض عليهما.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي أعلنت فيها الولايات المتحدة رفع المكافأة لمن يدلي بمعلومات عن زعيم تنظيم داعش الجديد، بل سبقتها مرتان، كانت الأولى في أغسطس 2019، وقبل مقتل «البغدادي» بنحو الشهرين، رصدت مكافأة قدرها 5 ملايين دولار باعتباره في هذا التوقيت «خليفة محتمل للبغدادي»، وفقًا لبرنامج مكافآت من أجل العدالة؛ بينما كانت الثانية في أبريل 2020، عقب تسريب معلومات حول وجود «الهاشمي» في العراق، أعلن الحساب الرسمي لبرنامج «مكافآت من أجل العدالة» التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، في 21 أبريل 2020، جائزة بقيمة 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه، وجاء في الإعلان: «إخواني أهل الغيرة العراقيين، قام هذا الإرهابي الداعشي حجي عبدالله بجرائم لا تُعد ولا تُحصى ضد الأبرياء من إخوانكم. تواصلوا معنا إن كانت لديكم معلومات تؤدي إلى التعرف على أو تحديد موقع هذه الإرهابي».

لكنّ القرشي لم يكن معروفًا لدى المحللين، حتّى إنّ بعضهم شكك أصلاً في وجوده، ومنذ ذلك الحين، حددت العديد من أجهزة المخابرات الغربية أن المدعو «أمير محمد سعيد عبدالرحمن المولى» الذي ساعد في ارتكاب وتبرير اختطاف أفراد الأقليات الدينية اليزيدية في شمال غرب العراق وذبحهم والمتاجرة بهم لصالح التنظيم، على أنّه الزعيم الحقيقي لـ«داعش»؛ وذلك بحسب بيان صادر وزارة الخارجية الأمريكية.

ومنذ نوفمبر 2019؛ وجميع الدوائر المهتمة بملف الإرهاب تسعى للتوصل إلى معلومات مؤكدة عن هوية  زعيم داعش الجديد، في حين أعلنت الولايات المتحدة أنه «أمير سعيد عبدالمولى» المكنى بـ«أبوعمر قرداش» التركماني.

ويعرف الزعيم الجديد لـ«داعش» بـ«أبوإبراهيم الهاشمي القرشي» المعروف أيضًا بـ«حجي عبدالله»، أعلن التنظيم خلافته لـ«البغدادي»، في 31 أكتوبر 2019، وحتى هذه اللحظة لم يظهر إلى العلن، ما أثار الكثير من الشكوك حول شخصيته الحقيقية، حيث يمتلك «الهاشمي» سجلًا أسود في التنكيل بالمدنيين، وانتهاكات بحق النساء والأطفال، خصوصًا الإيزيديين الذين قاد ضدهم حملة قمع عنيفة فترة سيطرة التنظيم على مساحات واسعة من العراق؛ إضافة إلى أنه لم يكن أول مراحله في التطرف لم ينضم لـ«داعش»، إذ انخرط قبل ذلك في صفوف تنظيم «القاعدة» في العراق.

تفاصيل شحيحة

وبالرغم من تكرار اسمه في أكثر من مناسبة، فإن التفاصيل عنه شحيحة، وتتضارب الروايات حول هويته الحقيقية، ففي يناير 2020، أفادت صحيفة «الجارديان» البريطانية، نقلًا عن مصادر استخبارية، أن الزعيم الجديد للتنظيم «أبوابرإهيم الهاشمي القرشي»، هو من مؤسسيه وكبار منظريه العقائديين، واسمه الحقيقي أمير محمّد عبدالرحمن المولى الصلبي، ينحدر من الأقلية التركمانية في العراق، ما يجعله واحدًا من القادة غير العرب القلائل في التنظيم الإرهابي.

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.