البحث

بعد 7 سنوات من اغتياله فى سيناء..اليكم قصة حياة القس مينا عبود

منذ 1 شهر
July 7, 2020, 9:51 am
بعد 7 سنوات من اغتياله فى سيناء..اليكم قصة حياة القس مينا عبود

بعد 7 سنوات من اغتياله فى سيناءاليكم قصة حياة القس مينا عبود
حدث
"يابختك لأنه من نحو 4000 كاهن في الكرازة داخل مصر وخارجها اختارك الله ليرقيك لهذه المرتبة وهى الشهاده"، هذا ما قاله القمص داود لمعى، في عزاء الشهيد القس مينا عبود راعى مارمينا بالعريش، شهيد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الذى تم اغتياله منذ 7 أعوام، على يد الجماعات الإرهابية بسيناء، عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وتستعرض "البوابة نيوز" قصة حياة الشهيد مينا عبود في ذكرى السابعة، ولد القس مينا عبود، في أسوان، يوم 16 سبتمبر 1974، باسم صليب عبود شاروبيم. وله شقيقين هو أكبرهم سنًا وهم " جون، مينا. تعرض "صليب " في الصغر هو ووالده إلى حادث سيارة وتوفي والده في هذه الحادثة وخرج منها صليب آنذاك سالما.

وتولت والدته تربيته، بعد وفاة والده، وغرست بة المحبة للكنيسة، والالتصاق بها، حيث إنها على صلة وثيقة بالكنيسة، وكانت تعمل بوزارة التربية والتعليم، التحق بالدراسة التمهيدية بمحافظة أسوان، وحصل على بكالوريوس التجارة، وسكن القاهرة بأحد بيوت المغتربين، بجامعة عين شمس، وعمل بإحدى شركات السيراميك، وانتقل للعمل كمحاسب بإحدى المدارس.

كان محبا للألحان، واشتهر بصوته الرنان ذي النبرة الملائكية، فكانت حياته الروحية غالبة عليه، وانتمى لكنيسة السيدة العذراء بالأميرية، لتميز صوته عن رفقائه، وبدأ في تأسيس خورس من الشمامسة، باسم الشهيد إسطفانوس، ونظرًا لحبه الشديد بالخدمة، أسس مدرسة تابعة للكنيسة بذات الاسم لتعليم الألحان والطقوس القبطية عام 2006، وما زالت تعمل حتى الآن بإدارة عدد من تلاميذه في الخدمة، تزوج من إحدى الخادمات بالكنيسة، وأنجبت له طفلتين الأولى فرينـ ، والثانية يوستينا، إلى جانب والدته وإخوته.

والتحق بالخدمة في كنيسة السيدة العذراء بالأميرية، وأسس مدرسة للشمامسة وتعليم الألحان هناك، بالإضافة إلى نشاطه الملحوظ في أسقفية الشباب.

عينه الأنبا موسى، أسقف الشباب، عضوًا باللجنة المركزية لمهرجان الكرازة على مستوى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ورشح للكهنوت بكنيسة الأميرية، وقام الأنبا كيرلس، آفا مينا رئيس دير مار مينا بمريوط، والأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، بسيامته قسًا في 3 مارس 2012 ليتولى الخدمة والكهنوت بكنيسة مارمينا بالمساعيد في العريش، كما تولى سكرتارية الأنبا قزمان إلى جانب خدمته.

وفي صباح يوم 6 يوليو عام 2013، وعقب انتهائه من صلاة القداس، أطلق عدد من الملثمين الرصاص على القس مينا عبود، فسقط قتيلًا في الحال أمام مبنى الخدمات الملحق بالكنيسة في العريش.
 

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.