البحث

هل يسبب فيروس كورونا طفرة فى حالات السرطان؟

منذ 1 شهر
July 8, 2020, 3:54 pm
هل يسبب فيروس كورونا طفرة فى حالات السرطان؟

عندما اجتاح كورونا COVID-19 الولايات المتحدة فى منتصف مارس، كان على مراكز السرطان التكيف لمكافحة المرض الفتاك مع حماية المرضى الذين يعانون من نقص المناعة والعاملين فى مجال الرعاية الصحية فى الخطوط الأمامية، فالعديد من مراكز علاج السرطان، زاد بها العلاج عن بعد بأكثر من 500% خلال الوباء، وبدأت مراكز السرطان فى إجراء اختبار COVID-19 داخليًا قبل بعض العمليات الجراحية والعلاجات.

وحسب ما ذكره moffitt قال كبير الأطباء الدكتور روبرت كينان "كان هناك الكثير من الإمساك باليد الافتراضية، لقد حاولنا وضع تدابير لتهيئة بيئة تتيح للمرضى معرفة أن هذا المكان آمن مثل أى مكان يأتون للعلاج فيه."
لم يكن هناك تغيير يذكر فى عدد المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائى والإشعاعى لأن العديد من المرضى كانوا فى منتصف العلاج عندما أصيبوا بالوباء، لكن قد يكون هناك انخفاضًا طفيفًا فى كميات الحقن والإشعاع عندما يختتم هؤلاء المرضى العلاج.

لكن ماذا عن الأفراد الذين لم يتم تشخيصهم بعد؟، تم تأجيل مواعيد المراقبة، مثل التصوير الشعاعي للثدي وتنظير القولون للمرضى ذوي المخاطر المتوسطة، خلال الوباء، ويقول كينان إنه من السابق لأوانه معرفة التأثير المحتمل للتأخير في الفحص عندما يتعلق الأمر بالكشف المبكر عن السرطانات، ومع ذلك فإنه يتوقع أن يتم تشخيص المرضى بالسرطان في مراحل لاحقة، خاصة بالنسبة للسرطانات التي لا تخضع للفحص الروتيني مثل سرطان الرئة والرأس والرقبة.
وقال كينان: هناك أيضًا تأثير اقتصادى فقد الناس وظائفهم والتأمين الصحي ويشعرون أنهم غير قادرين على طلب المساعدة. هذه هي الدوافع الأكثر أهمية للمرضى الذين لم يتم تشخيصهم في أقرب وقت ممكن.
ووفقًا للمعهد الوطني للسرطان (NCI) كان هناك انخفاض حاد فى تشخيص السرطان فى الولايات المتحدة، لكن لا يوجد سبب للاعتقاد بأن معدل الإصابة الفعلي بالسرطان قد انخفض، حيث وضع NCI نموذجًا تقريبيًا حول تأثير COVID-19 على فحص سرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم ، والذي يمثل معًا حوالي سدس جميع وفيات السرطان،  بناءً على الافتراضات التي تم إيقافها لمدة ستة أشهر فقط ، تشير النمذجة إلى أنه سيكون هناك ما يقرب من 10000 حالة وفاة إضافية من هذين النوعين من السرطان على رأس المليون المتوقع في العقد المقبل،  ومن المتوقع أن يبلغ عدد الوفيات الإضافية في السنة ذروته في العام أو العامين المقبلين.
التأثير الحقيقي لـ COVID-19 سيكون على تشخيص السرطان والوفيات لن يعرف لسنوات قادمة، لكن ليس هناك شك فى أنه ستكون هناك آثار دائمة، وبدلاً من التركيز على عواقب الوباء، يفضل كينان إعادة صياغة المحادثة حول كيفية توفير COVID-19 محفزًا لإعادة التفكير في الرعاية الصحية، يمكن أن يشمل ذلك كسر التقاليد التي يجب أن تتم جميع العلاجات والإجراءات في المستشفى وأن جميع المواعيد يجب أن تتم شخصيًا.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.