صداع جديد فى رأس المجتمع الدولى ومخاوف من محاولات الهروب

منذ 2 شهر
July 25, 2020, 2:21 am

صداع جديد فى رأس المجتمع الدولى ومخاوف من محاولات الهروب 

حدث
حالة من القلق تنتاب المجتمع الدولي من احتمالات هروب عناصر تنظيم داعش الذين ألقي القبض عليهم في آثار هزائم التنظيم في سوريا والعراق، خاصة في ظل عودة العمليات الإرهابية وانشغال الكثير من الدول في أزمة كورونا.
وفى تقرير لها،  قالت هيئة الإذاعة البريطانية ان الخطر الكامن الذي يشكله الآلاف من المقاتلين المهزومين ‏والأسرى الذين انضموا إلى تنظيم داعش الارهابي ينمو في معسكرات السجون في شمال شرق ‏سوريا حيث أصبحت أعمال الشغب ومحاولات الفرار شائعة.‏
 
وتعهد داعش بتحرير أسراه إلى جانب زوجاتهم وأطفالهم هناك بعد الانتهاء من إعداد شبكة ‏لتهريب الأشخاص باستخدام الرشوة لتأمين عمليات التهريب السرية.‏
 
وبحسب بي بي سي، عندما خسر داعش الإرهابي آخر معاقله في سوريا في مارس 2019 ، تم اعتقال الآلاف من ‏أعضائه الباقين على قيد الحياة واحتجزوا لأجل غير مسمى في مخيمات يديرها الأكراد ‏السوريون، وهو ما يراه النقاد عمل غير مكتمل ويخاطر بالتحول ليصبح  مشكلة أمنية ‏عالمية.‏
 
وحذر بحث نشرته مؤسسة كينجز كوليدج لندن للدراسات الدفاعية هذا الشهر من هروب ‏مقاتلي داعش خاصة وانهم كانوا يعيدون تجميع صفوفهم في أجزاء أخرى من العالم مشيرين ‏إلى خطر عودة التنظيم الإرهابي.‏
 
وقال رئيس لجنة الدفاع البرلمانية البريطانية توبياس إلوود: "إذا كنا ملتزمين بهزيمة داعش ، ‏فإن هذا لا يعني فقط التعبئة بعد انتهاء الحملة الجوية"، مشيرا إلى أن هناك عشرات الآلاف ‏من المتطرفين وعائلات المتشددين وغيرهم من مؤيدي داعش الذين لا يزالون في العراق ‏وسوريا.‏
 

christian dogma


 
ويعتقد أن حوالي 40 الف متطرف توافدوا إلى سوريا للانضمام إلى داعش في الفترة من 2014 ‏الى 2019 وتتراوح تقديرات ما يسمى بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين نجوا والبعض ‏منهم في السجن، والبعض الآخر في حالة فرار بين 10 الاف إلى 20 ألف مقاتل.‏
 
وتمت معالجة قلة منهم من خلال نظام المحاكم في العراق لكن معظمهم مازالوا في ‏معسكرات تعهدت القيادة الهاربة لداعش الارهابي بتحريرهم بما في ذلك النساء الذين ‏يطلقون عليهم "عرائس الخلافة".‏
 
وقدرت الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا العام أنه كان هناك حوالي 8000 طفل من ‏المقاتلين الإرهابيين الأجانب المحتجزين في معسكرات الاعتقال التي يديرها الأكراد، ويعتقد ‏أن أكثر من 700 طفل ينتمون الى أوروبا.‏
 
قابلت آن سبيكهارد مديرة المركز الدولي لدراسة التطرف أكثر من 200 جهادي وعائلاتهم ‏على مدى السنوات الثلاث الماضية، وزارت مخيمات في شمال شرق سوريا مثل الحول ، ‏حيث تقول إن الظروف مروعة وهناك محاولة هروب كل أسبوع تقريبًا.‏
 
وتخلت العديد من النساء هناك عن داعش لكنهن يعشن في خوف دائم من الانتقام.‏
 
وقالت سبيكهارد : "هناك منفذي داعش في المخيمات ونساء يقتلن نساء أخريات لقد أشعلوا النار ‏في خيامهم ويعلّمون أطفالهم العنف."‏





 
وابتدع داعش الإرهابي شرطة الاخلاق للنساء والتي ينتمي منفذيها إلى "الحسبة" لفرض ‏عقوبات قاسية على المخالفات منهن على الرغم من كونهم وراء الأسلاك الشائكة في ‏المخيمات ، فقد أعادوا تكوين أنفسهم بشكل فعال على النحو نفسه.‏
 
وأشارت سبيكهارد إلى أن "جزء من مشروعنا البحثي هو مطالبة النساء برواية قصصهن والتحدث ‏بصراحة لكنهم خائفون لأنهم يخشون أن يعاقبوا.‏
 

christian dogma


 
وبحسب التقرير فإن إحدى الدول التي استهدفت استعادة مواطنيها الذين يعتمدون على مقاتلي داعش هي روسيا ‏، حيث ذهب عدد كبير من الجهاديين للانضمام إلى الجماعة من منطقة شمال القوقاز ‏المضطربة.‏
 
وقالت إيكاترينا سوكيريانسكايا ، مديرة مركز تحليل النزاعات ومنعها في سان بطرسبرج: ‏‏"الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيد فكرة إعادة النساء والأطفال إلى الوطن"، وأضافت انه ‏أدلى ببيان واضح بأن الأطفال ليسوا مسئولين عما فعله آباؤهم وأن روسيا لا يمكنها تركهم ‏في منطقة الحرب.‏
 
من منظور قانوني تنقسم قضية الإرهابيين المهجورة في داعش إلى ثلاثة جوانب: قانونية ‏وإنسانية وأمنية. فمن الناحية القانونية ، لا يمكن الدفاع عن ترك الآلاف من الناس وخاصة الأطفال عالقين في ‏هذه المخيمات دون محاكمة، حيث يقول العديد من المقاتلين إنهم على استعداد للعودة إلى ‏الوطن ومواجهة العدالة قضاء وقتهم في السجن.‏
 
وتكمن المشكلة في أن الحكومات الغربية تخشى إعادتها إلى الوطن لانه في حالة عدم وجود ‏أدلة كافية لإدانتهم سيطلق سراحهم وهو ما لا تقبله الدول ان يكون بين سكانها إرهابيين ‏طلقاء.‏
 
وهناك الجانب الأمني، حيث يعود هذا في نهاية المطاف إلى خيار الحكومات بشأن أيهما ‏أكثر خطورة إعادة مواطنيها إلى لمواجهة العدالة أو تركهم هناك.‏
 
وحتى الآن ، عاد أكثر من 400 بريطاني من ساحة المعركة السورية إلى المملكة المتحدة ، ‏وقد قدموا القليل جدًا من التحديات الأمنية.‏
 
لكن معظمهم من الأشخاص الذين خرجوا في السنوات الأولى من الانتفاضة السورية.‏
 
واليوم ، تقلق ‏MI5‎‏ (وكالة المخابرات الداخلية البريطانية) والشرطة من أن بعض أولئك ‏الذين ما زالوا في المخيمات أكثر تطرفًا ، حيث تعرضوا للعنف الشديد على مدى سنوات.‏
 
وتقول وزارة الداخلية فى لندن إنها تود رؤية المشتبه في ارتكابهم جرائم فى العراق وسوريا.‏
 
من الواضح أن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، خاصة وان الأكراد السوريون ‏، الذين قاتلوا داعش والذين يحرسون المخيمات الآن ، لديهم مشاكلهم ليقلقوا بشأنها، ‏حيث إن الانسحاب الجزئي للرئيس ترامب للقوات الأمريكية الخاصة من سوريا جعلها ‏عرضة للهجوم عن طريق التعدي على القوات التركية.‏
 
وموقف الأكراد من كل هؤلاء السجناء من داعش من أوروبا بسيط: "لقد أتوا من بلادكم. لا ‏يمكننا حراستهم لفترة أطول. عليك أن تعيدهم".

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play