خلافات تركيا مع اليونان والتدخل في ليبيا تهددان حكم أردوغان..

منذ 3 شهر
August 3, 2020, 3:28 am

خلافات تركيا مع اليونان والتدخل في ليبيا تهددان حكم أردوغان
يتواصل النقد الدولي والوعيد بفرض عقوبات على تركيا من قبل الاتحاد الأوروبي على حكومة الرئيس التركي رجب طيب أدوغان، مع استمرار حكومته في اشعال الفوضى في ليبيا بالمرتزقة، ومع  مواصلتها استغلال المياه الإقليمية لليونان للإستيلاء على النفط،  والذي وصل بالأمور إلى حد الحشد العسكري والاقتراب من اشتعال حرب بين الدولتين، وفق ماذكرت صحف دولية.


وتقول الصحف الدولية إن الحملة الدولية التي يتعرض لها نظام أردوغان ليست لشئ إلا أن أردوغان هدد الإستقرار والهدوء وزاد حدة النزاعات في ليبيا، بالتدخل المجرم بالمرتزقة  لدعم مليشيات طرابلس، وهما القضيتان اللتان تهددان حكمه، خاصة مع ارتفاع نسبة المعارضة الداخلية.


واندلع خلاف جديد بين تركيا واليونان الأسبوع الماضي بسبب حقوق التنقيب  في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث أصدرت تركيا نظام اتصالات بحري يسمح للسفن بإبلاغ السفن الأخرى عن وجودها في منطقة ما، وفق ماذكرت صحف متفرقة.

وقامت تركيا بإطلاق نظامها هذا لأن إحدى سفن أبحاثها ، Oruc Reis ، كانت تخطط للتنقيب عن  النفط والغاز في منطقة تعتقد أنها جزء من منطقة  نفوذها البحري.

انزعجت اليونان من هذه الاجراءات التركية المنفردة ، وطلبت   من البحارة في مياها الإقليمية من تجاهل الإخطار التركي.

 كما أبلغت اليونان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وخاصة ألمانيا وفرنسا بضرورة وقف التعدي التركي ، وطلبت منهم منع تركيا من القيام بمواصلة التنقيب.

أصدرت الولايات المتحدة بيانًا قالت فيه:"نحث السلطات التركية على وقف أي خطط للعمليات وتجنب الخطوات التي تثير التوترات في المنطقة".

شجب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الذي نادرا ما يضيع فرصة لمنع أي مبادرة تركية في البحر المتوسط ​​، خطة أنقرة على الفور ، قائلا إنه "من غير المقبول أن يتم انتهاك أو تهديد المساحة البحرية لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي".

 ودعا إلى فرض عقوبات إذا بدأت تركيا في التنقيب بالمنطقة.

وأعلنت تركيا أن التنقيب يدخل ضمن نطاق الجرف القاري  التابع  لها وليس لليونان سيطرة.






وتنازع اليونان بحقها في ذلك لوجود جزيرة صغيرة،  كاستيلوريزو التي تقع على بعد ميل بحري واحد من تركيا وأكثر من 300 ميل بحري من البر الرئيسي لليونان. 


ويصر الأتراك على أن الادعاء اليوناني يتعارض مع الممارسة الدولية ، حيث أصدرت محكمة العدل الدولية في عام 2009 حكمًا ينص على أن جزيرة سنيك ،  تنتمي إلى أوكرانيا رغم أنها قريبة من رومانيا ، ولا يمكن أن يكون لها أي تأثير على ترسيم الحدود البحرية. 

ويشتد التوتر وسط مخاوف من مواجهة وشيكة بين هذين الحليفين في الناتو.

 وأجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل محادثة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتم نزع فتيل الأزمة.

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين: "لقد بالغت اليونان في رد فعلها، كما لو كانت تركيا ستحتل كاستيلوريزو"، حيث كانت عمليات التنقيب  تتم على بعد حوالي 180 كيلومترًا من هذه الجزيرة الصغيرة.

لكن رضخت للضغوط، وقال كالين "قرر رئيسنا تأجيل التنقيب لمدة شهر حتى نرى ما سيحدث بعد ذلك".

من غير الواضح ما إذا كان رد فعل اليونان مبالغًا فيه أم أنه أخطأ في فهم خطوة تركيا ، ولكن النتيجة كانت أن وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس قال الأسبوع الماضي: "نحن مستعدون للحوار مع تركيا دون ضغط أو تهديد. مشكلتنا الوحيدة مع تركيا هي تعيين حدود الجرف القاري ومنطقة الاختصاص البحري ".

بدوره ، قال كالين: "اليونان جار مهم لتركيا. تماشيا مع تعليمات رئيسنا ، نحن على استعداد لمناقشة جميع القضايا: بحر إيجه والجرف القاري والجزر والمجال الجوي وجهود البحث والتنقيب بشرق البحر الأبيض المتوسط، إلى جانب المسائل الثنائية الأخرى مع اليونان دون أي شرط مسبق ".

ومع ذلك ، فإن هذه التصريحات بالكاد يبدد الاختلافات العميقة الجذور بين تركيا واليونان.

و زعم دندياس بأن مشكلة اليونان الوحيدة مع تركيا هي تعيين حدود الجرف القاري ومنطقة الولاية البحرية هو إنكار صريح لعدد كبير من القضايا الشائكة الأخرى بين البلدين.

 وتشمل هذه القضايا ، السيادة  على الجزر غير المأهولة والصخور والتكوينات الجغرافية التي لم يتم نقلها إلى اليونان بموجب اتفاق دولي ؛و جزر بحر إيجه التي تم نقلها إلى اليونان بشرط إبقائها منزوعة السلاح ،  والتمييز بتعيين المجال الجوي فوق بحر إيجه،  وغياب المعاملة بالمثل بين الحقوق التي يتمتع بها المواطنون الأتراك من أصل يوناني في تركيا وحقوق الأقلية  التركية في اليونان. 

وتفخر الحكومة التركية بخطوتها الأخيرة لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وتزعم أن من حقوقها المشروعة الاتفاق مع حكومة الوفاق  في ليبيا، والدفاع عن الفرصة التي استغلتها تركيا للتنقيب عن النفط في ليبيا، وهي الاتفاقات المدانة من العالم، هذا اضافة إلى تدخل تركيا الواسع في ليبيا بالمرتزقة في محاولة منها لأخذ ثروات الليبيين.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play