ثلاث معجزات خارقة حمت فيها موسكو لأيقونة فلاديمير

منذ 1 شهر
September 14, 2020, 10:07 am

ثلاث معجزات خارقة  حمت فيها موسكو لأيقونة فلاديمير


قونة فلاديمير أم الرب، هي واحدة من أقدم الأيقونات وأكثرها تكريماً في روسيا. من القرن الثاني عشر تم حفظها في فلاديمير، حتى بعد أن استولى التتر على فلاديمير عام 1238 نجت الأيقونة.
طول الايقونة ١٠٤ سم وعرضها ٦٩ سم، تشير بعض المراجع من القرن الثاني عشر، أنّ البَطرِيَركُ لوقا القِسطَنطينيُّ قام بِإِهدائِها إلى أَميرِ مِنطَقَةِ كييف يورى دولجورووكي حوالي سنة ١١٣٠م، ووُضِعَتْ في دَيرِ مَدينةِ فيشجورود مَكانِ إِقامَةِ الأَميرَةِ أولجا سابقًا. كاتب الأيقونة مجهول ويعتقد أنّه يوناني، ويقدّر المؤرّخون أنّها تعود للقرن الثاني عشر حيث رسمت قبل إرسالها إلى روسيا بوقت قليل.





عام 1919، تمّ الكشف على هذه الأيقونة، وتبيّن أنها خضت لعمليات ترميم عدّة، غير إنّ وجه العذراء ويسوع بقيا سالمين.
تظهر الأيقونة أنّ العذراء تميل إلى يسوع، ويقال في الليتورجية الروسية أنّ الأيقونة تعود للقديس لوقا الإنجيلي، نقلت من أورشليم إلى القسطنطينية حوالي عام 450 م.
بعد فترة وجيزة من انتصار القوات الروسية بقيادة الدون دميتري على التتر في معركة كوليكوفو عام 1395 ، هاجم تامرلان العظيم روسيا مهددًا بالاستيلاء على موسكو. أمر فاسيلي الأول من موسكو ، ابن ديمتري ، بإحضار أيقونة فلاديمير إلى موسكو للدفاع الروحي عن المدينة. في هذه المرحلة ، كان جيش تامرلان على بعد 350 كم فقط من موسكو ، بالقرب من بلدة إليتس .يقال إنه في اللحظة عينها التي تم إحضار ايقونة فلاديمير أم الله إلى موسكو، شاهد تامركلان رؤيا فيها أم الله طالبة منه ترك الأراضي الروسية وقام بهذا الأمر فوراً. فجأة فرّ جيش التتر من روسيا.
كانت المرة التالية التي تم فيها إحضار والدة الإله فلاديمير إلى موسكو في عام 1480، كانت قصة مماثلة: وصل جيش التتر ، بقيادة أحمد خان بن كوشوك إلى روسيا لأن إيفان الثالث من روسيا توقف عن دفع الجزية، بعد الوصول إلى نهر أوغرا ، هرب جيش التتر مرة أخرى.
يؤمن الأرثوذكس الروس أنّ ايقونة فلاديمير والدة الإله هي التي حمت موسكو عندما هاجم خان محمد الأول جيراي من شبه جزيرة القرم منطقة موسكو عام 1521. كان الكهنة في موسكو على وشك نقل الأيقونة خارج المدينة ، لكن راهبة كانت لديها رؤيا لسرجيوس من رادونيج، هو نفسه صلّى من أجل خلاص موسكو وطلب إبقاء والدة الإله داخل الكرملين. بقيت الأيقونة ، وبعد ذلك قرر جيش محمد الأول الذي يبلغ قوامه 100 ألف جندي عدم مهاجمة موسكو وبدلاً من ذلك انسحب مرة أخرى .

هذا الخبر منقول من : اليتيا





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play