ذبح المدرس صامويل يكشف خطر مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا

منذ 1 شهر
October 22, 2020, 3:39 pm

سلط مقتل "صامويل باتي"، المدرس الذي قطع رأسه طالب متطرف في باريس، الضوء على المخاطر الجديدة التي تتسبب فيها منصات ومواقع التواصل الاجتماعي.   اكتشفت، أنوك، مدرسة للغة الفرنسية في إحدى ضواحي باريس، خطورة سلوكيات عدد من الطلاب على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الحجر الصحي، كما ذكرت إذاعة "مونت كارلو الدولية.   حيث قام البعض بالاشتراك في الدروس على الإنترنت بأسماء مستعارة ومن ثم كتابة تعليقات وملاحظات بذيئة، وتعبر المدرسة عن صدمتها، مضيفة أنها لم تتصور يوما حدوث ذلك من قبل طلابها.







 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play