هجوم نيس بفرنسا يشير إلى استمرار الصراع التونسي مع الجهاديين

منذ 4 شهر
October 29, 2020, 11:17 pm

خاص لصوت المسيحى الحر

هجوم نيس بفرنسا يشير  إلى استمرار الصراع التونسي مع الجهاديين
تونس (رويترز) - رغم أن الشرطة الفرنسية تعتقد أن المهاجم الذي قتل ثلاثة أشخاص في نيس يوم الخميس تونسي ، فقد خطت الديمقراطية في شمال إفريقيا خطوات كبيرة في مواجهة التهديد الجهادي في السنوات الأخيرة.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية لرويترز إن الرجل الذي قطع رأس امرأة مسنة وقتل اثنين آخرين في كنيسة في مدينة الريفيرا الفرنسية يعتقد أنه تونسي يبلغ من العمر 21 عاما دخل فرنسا مؤخرا عبر إيطاليا.

قال دبلوماسيون إنه بعد خمس سنوات من قتل متشددون إسلاميون عشرات السياح في حادثتي إطلاق نار جماعيين في تونس ، تحسنت قدرة الشرطة في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا على عرقلة المؤامرات والاستجابة بسرعة عند وقوع هجمات.

ومع ذلك ، فقد أظهرت سلسلة ثابتة من الهجمات الصغيرة أن التهديد لا يزال قائما.





شكل التونسيون واحدة من أكبر مجموعات المقاتلين الأجانب لتنظيم الدولة الإسلامية ، وعلى الرغم من مقتل العديد في الحروب في سوريا والعراق ، عاد البعض إلى ديارهم وسجنوا.

في هذه الأثناء ، ترسخت جماعة القاعدة في منطقة جبلية يتعذر الوصول إليها من المنطقة الحدودية بين تونس والجزائر لكنها أثبتت عدم قدرتها على شن هجمات خارج تلك المنطقة.

ونفذ آخر هجوم كبير في نيس أيضا رجل تونسي هاجر إلى فرنسا عام 2005 قبل أن يقود شاحنة صوب حشد يوم الباستيل في 2016 مما أسفر عن مقتل 86 شخصا.

ونددت وزارة الخارجية التونسية بالهجوم الأخير في نيس وقالت هيئة قضائية إنها فتحت تحقيقا مع المشتبه به.
على الرغم من أن ثورة 2011 جلبت الديمقراطية وحرية التعبير في تونس ، إلا أنها لم تُترجم إلى تحسن في مستويات المعيشة أو الفرص الاقتصادية ، وسعى المزيد من الشباب إلى الهجرة.

في سبتمبر ، قالت إيطاليا إن عدد المهاجرين الذين وصلوا خلال العام الماضي في قوارب عبر البحر الأبيض المتوسط - غالبًا إلى جزيرة لامبيدوزا الصغيرة - ارتفع بمقدار النصف بفضل المشاكل الاقتصادية في تونس.

وتقع لامبيدوزا على بعد 130 كيلومترا فقط من الساحل التونسي ، وقال شبان تونسيون يعيشون في مدن ساحلية لرويترز إن هناك إغراء دائم للصعود على متن القوارب التي تغادر ليلا بحثا عن ثرواتهم في أوروبا المزدهرة.





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play