الكنيسة فى زمن كورونا

منذ 4 شهر
December 12, 2020, 4:24 pm

بقلم : الدكتور مجدى شحاته





المشهد العبثى والمؤسف و المزرى والمخجل على مواقع التواصل الاجتماعى اياها ، بات طقسا يوميا وروتينا مملا من التطاول والهجوم الممنهج غير المبرر وغير المقبول بل وغير الأخلاقى ، أبتليت به كنيستنا القبطية الارثوذكسية ، فى شخص رجل الله ، قداسة البابا المعظم الانبا تاوضروس الثانى . تماما كما أبتليت الأمة اليهودية فى الوقت الذى كان فيه السيد المسيح له المجد على الارض . وكأن التاريخ يعيد نفسه، حيث ابتليت الأمة بصنوف وأنواع من البشر من فريسيين وكتبة وشيوخ وهيرو ديسيين فرضوا قيادتهم وآرائهم على الشعب بالباطل والترهيب والاكاذيب والافتراءات . وعن هؤلاء قال رب المجد يسوع  " أتركوهم هم عميان قادة عميان ، وان كان أعمى يقود أعمى يسقطان كلاهما فى حفرة "      ( مت. 15 :14 ) هجوم غبى غير مبرر بكل المقييس على قداسة البابا بخصوص قرار الكنيسة تخفيف صلوات القداسات كاجراء وقائى وضرورى ومهم ، فى ظل انتشار موجة ثانية من وباء كورونا الذى اختطف ستة من الآباء الكهنة الاجلاء خلال اسبوع واحد من كنائسنا بمحافظات مختلفة ، وذلك بعد انتقال العدوى اليهم اثناء خدمتهم الروحية ، فضلا عن عدد اخر من الكهنة والخدام مصابون بالميكروب وتم عزلهم احترازيا ، ونصلى لهم بالشفاء العاجل والكامل . أصعب قرار يتخذه البابا هو تخفيف الخدمات الروحية او قفل ابواب الكنيسة أمام المؤمنين . فى كثير من الدول الاوربية ودول المهجر التى تواجه حاليا موجة ثانية من الوباء ، تم تعليق القداسات وكافة الانشطة الروحية بقرارحكومى من الدولة . صدقونى . اصحاب الصيد فى الماء العكر، لايهمهم فتح الكنيسة او اغلاقها ، او سقوط  المزيد من الآباء الكهنة او الخدام او الشعب ضحايا الوباء ، بقدر همهم الاول والاخير انقسام الكنيسة وزعزعة الاستقرار وبث الفرقة والخلافات وبث المزيد من الاكاذيب والشائعات .  ربنا موجود فى كل مكان ، فاذا حكمت ظروف خارجة عن الارادة ومنعتنا من الذهاب الى بيوت الله ، بيوتنا بيوت صلاة مفتوحة ليلا ونهارا ، وربنا موجود  ، لذلك قال : اذا اجتمع اثنين باسمى فأكون فى وسطهم . الى أصحاب التصيد فى الماء العكر ، الاعمال بالنيات ، واذا كانت نواياك صافية طاهرة نقية ، وحريص على سلامة كنيستك وعندك الغيرة الحقيقية ان تظل ابواب الكنيسة مفتوحة على الدوام . ادخل الى مخدعك وأغلق بابك ، وصلى من كل القلب الى الآب  السماوى ، الذى يراك ويسمعك ويستجيب ، ان يرفع هذا الوباء الخطرالذى يهدد كل البشر ، وهنا تفتح كل الكنائس ابوابها .  المهم بل والأهم ، ان تتذكر ولا تنسى . تكون نواياك صافية طاهرة نقية             


 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play