شاهد دير القديس أنطونيوس في مصر..محفور في الصخر

منذ 1 شهر
January 15, 2021, 5:42 pm

 شاهد دير القديس أنطونيوس في مصرمحفور في الصخر
تشهد مصر على أرضها العديد من الأديرة ابرزها دير الأنبا أو القديس أنطونيوس وينسب إسمه إلى القديس أنطونيوس الكبير (أبو الرهبان)، وهو دير للأقباط الأرثوذكس ويقع على سفح جبل الجلالة القبلي بصحراء العرب بمصر، ويمكن الوصول إليه عن طريق السويس ومنها إلى رأس غارب ثم غربًا في الصحراء عند العين السخنة أو من بنى سويف شرقًا الطريق الصحراوى (غير معبد) أو يمكن الوصول اليه من القاهرة عن طريق حلوان إلى الكريمات ثم الزعفرانة ويقع الدير قبل الزعفرانة بنحو 48 كم ومدق الدير(طريق الدير)نحو 17 كم.
تم بناء الدير خلال عهد الإمبراطور الروماني جوليان بين عامي 361 و363. وبعد وفاة القديس أنطونيوس، استقر أتباعه في المكان الذي عاش فيه والدهم الروحي ومات.
مميزاته





الدير محفور في الصخر، بارزة في قلب الجبل، وفي داخله كنيسة وهى إحدى الكنائس المبنية حديثًا في الدير، على باب الكنيسة ترى أيقونة القديس أنطونيوس منحوتة وكتب عليها "إن أردت أن تكون كاملًا فاتبعنى"، ليؤسس بمقولته حركة الرهبنة بعد أن تبعه آلاف الرهبان الشباب، واقتدوا بسيرته، فصاروا رهبانًا يعتزلون الناس ويعمرون في الصحراء، وفى المدخل ترى عبارة الإنجيل الشهيرة "المسيح قام بالحقيقة قام"، لتتناسب مع اسم الكنيسة التى اختارت صليب المسيح وقيامته من موته اسمًا لها.
وفى داخل الكنيسة، ترى أيقونات المسيح والقديسين متجاورة، على يمينك المرأة ساكبة العطر ترش قدم المسيح بالطيب فيفرح بها وفقًا للقصة الشهيرة بالإنجيل، ولتؤسس بعد ذلك لتقليد مسيحى هو سكب العطر على قبور القديسين المعروف باسم طقس الحنوط، وعند خروجك ترى أيقونة صلب المسيح وتحته ثلاثة من النساء مريم العذراء ومريم المجدلية ومريم أخت اليعاذر، يجلسن تحت قدميه يخففن عن آلامه ويتبركن بتضحيته، وأمام مذبح الكنيسة أيقونة للملكة هيلانة التى أسست كنيسة القيامة في القدس، ودير القديسة دميانة بالبرارى، وقدمت الكثير للمسيحية واحتفظت بجزء من خشبة التي يعتقد في الشأن الكنسي أنه صلب المسيح.
قبر القديس أنطونيوس
في الكنيسة جسد القديس أنطونيوس، أسفل الجهة القبلية مثلما طلب أن يدفن تحت الأرض ولا تخرج رفاته إلى الخارج، وإلى جوار هذه الكنيسة، كنيسة أخرى تسمى كنيسة الرسل، وتضم رفات بعض القديسين من بينهم القديس يوساب الأبح، الذى بح صوته في الصلاة والتسابيح فلقب بالأبح، وأمام جسده عدسة وصندوق خشبى ترى من خلالهم جزء من خشبة الصليب وأربعة رموز للأناجيل الأربعة، وجسده ما زال لم يتحلل حتى اليوم. 
الجدير بالذكر أنه إلى جوار الدير، عين ماء تنطلق منها المياه في وسط الصحراء يعود تاريخها إلى 1700 سنة فتبلل جبالها الصخرية، وتروى أراضى الدير، يغلق على البئر بسياج خشبى كأنه مزار سياحى، فترى منه مسارات الماء تفيض ولا تتوقف منذ آلاف السنين وحتى اليوم، ويؤكد القس ارشيليدس أن الماء ينساب منذ عصر القديس أنطونيوس بنفس منسوبه ومعدلاته حتى اليوم، ويرتفع عن البحر 450 مترا، مشيرا إلى أنه تسبب في الكثير من معجزات الشفاء لمن يطلبون بركته.
 

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play