استراتيجية أم نكاية في سلفه؟ .. بايدن يحطم إرث ترامب

منذ 1 شهر
January 23, 2021, 10:40 pm

 استراتيجية أم نكاية في سلفه؟ بايدن يحطم إرث ترامب

بخطوات هادئة، يمضي الرئيس الأمريكي جو بايدن منذ يومه الأول في السلطة، في إصدار سلسلة من الأوامر التنفيذية ألغى من خلالها قرارات هامة لسلفه دونالد ترامب، ما يثير تساؤلات حول ما كانت قراراته نابعة من استراتيجية محددة، أم مجرد نكاية في الرئيس السابق.

في أحدث قراراته لتحطيم إرث سلفه ترامب، ناقش جو بايدن مع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، خطط التراجع عن  سياسات الهجرة التي تبنتها الإدارة الأمريكية السابقة.

وذكر بيان للبيت الأبيض، أن بايدن بحث هاتفيا مع الرئيس المكسيكي خطط الحد من ظاهرة الهجرة عبر الحدود، والعمل على خلق البدائل المشروعة.

وفور وصوله البيت الأبيض بعد حفل التنصيب يوم الأربعاء، وقع بايدن  سلسلة أوامر تنفيذية نص أحدها على وقف بناء جدار عند الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وبحسب مجلة "جون افريك" الفرنسية، وقع بايدن نحو 17 أمرا تنفيذيا منذ تسلمه السلطة، تمثل معظمها تحطيما لقرارات سلفه دونالد ترامب، بينها مرسوما يقضي برفع الحظر على دخول مواطني عدة دول أغلبها إسلامية إلى الأراضي الأمريكية.

كما ألغى بايدن في قرار الرئيس السابق ترامب بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية، حيث كانت الولايات المتدة المانح الرئيسي للمنظمة التي يعتبرها ترامب "دمية" في يد الصين.






وفي اليوم ذاته، أصدر الرئيس الأمريكي أمرا تنفيذيا يقضي بالعودة إلى اتفاق باريس للمناخ الذي انسحب منه ترامب في 2019، كما ألغى التمويل الفيدرالي لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

وتشير تلك القرارات إلى أن بايدن مصر على مسح إرث ترامب، أو أي بصمة له، وأعلن الرئيس الأمريكي عزمه إعادة النظر في سياسات سلفه تجاه عدد كبير من القضايا الهامة.

علاوة على ذلك، تنوي إدارة بايدن مراجعة قرارات ترامب بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، فضلا عن محاولات إحياء العلاقات مع الصين التي تعقدت في عهد الرئيس السابق، وكذلك القرارات المتعلقة بمواجهة جائحة كورونا.

ويظل مستقبل العلاقات مع إيران والعودة إلى الاتفاق النووي، القرار الأهم المرتقب، والذي انسحب منه ترامب بشكل مفاجئ، ما تسبب في تعقد الخلاف مع طهران والحلفاء الأوروبيين.

وبشأن العلاقات مع روسيا، اقترحت إدارة بايدن تمديد معاهدة "نيو ستارت" مع موسكو 5 أعوام، وهو الاتفاق الوحيد المتبقي بين البلدين للحد من الانتشار النووي وينتهي سريانه في 5 فبراير. 

وكانت إدارة ترامب وافقت على تمديد مشروط لمدة عام واحد للمعاهدة، يتم خلاله مناقشة التوصل إلى اتفاق أوسع، لكن المباحثات لم تفض إلى نتيجة.

ويعتزم الرئيس الأمريكي اتخاذ إجراءات أكثر فعالية تجاه أزمة فيروس كورونا، منها إصدار حزمة تحفيزية لإنعاش الاقتصاد المتضرر، فضلا عن تسريع الفحوصات الطبية.

ويرغب بايدن في تطبيق استراتيجية وطنية لمكافحة الوباء، بدلا من سياسات سلفه ترامب التي تعتمد على الولايات لتقرير مصيرها بشكل منفرد، حيث تتهم الإدارة السابقة بالفشل في السيطرة على الوباء.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play