البابا شنودة عزله من الكنيسة|معلومات عن جورج حبيب بباوي بعد وفاته

منذ 2 شهر
February 4, 2021, 1:58 pm


توفي اليوم عن عمر ناهز 83 عاما، الدكتور جورج حبيب بباوي، المدرس السابق بالكلية الإكليريكية، في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الذي يعرفه تلميذه ومريديه بأنه «العلامة اللاهوتي الكبير»، فيما يعتبره آخرون بأنه «هرطق» وخارج عن تعاليم الكنيسة، الذي قرر المجمع المقدس برئاسة البابا الراحل شنودة الثالث عزله منها، وهو الأمر الذي يلقي بظلاله حول مصير الصلاة على جثمانه.

جورج حبيب بباوي ولد يهوديا ومات مسيحيا
«الوطن» تستعرض في السطور التالية، أبرز المعلومات عن جورج حبيب بباويـ اللاهوتي المثير للجدل داخل الكنيسة:

- ولد في 27 نوفمبر 1938.

- يذكر موقع «الأنبا تكلا هيمانوت» القبطي الأرثوذكسي، إن بباوي لم ينشأ من أسرة مسيحية حيث نشأ حتى التاسعة عشر يهوديًّا.

- بدأ ينضم للكنسية القبطية الأرثوذكسية سنة 1957 وقبلته الكنيسة.

- درس في الإكليريكية وعُيِّنَ معيدًا بها سنة 1961.

- احتضنه البابا شنودة وأخذه معه في زيارته التاريخية لروما ورسمه شمّاسًا.

- رافق البابا شنودة إلى أمريكا في زيارة البابا الأولى هناك سنة 1977.

- مُنِع من التدريس في الكلية الإكليريكية بالقاهرة وفروعها، بقرار أرجع السبب إلى «تعليمه الخاطئ منذ سنة 1983».





جورج حبيب بباوي اتهمته الكنيسة بالانضمام لكنائس أخرى
- اتهمته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بأنه فصل نفسه منها بانضمامه لكنائس أخرى سنة 1984.

- نفى جورج حبيب بباوي، على موقعه الرسمي أن يكون انضم إلى أي كنائس أخرى.

- قرر المجمع المقدس برئاسة البابا شنود، في جلسة طارئة بتاريخ 21 فبراير 2007 ثم في جلسة 26 مايو 2007، عزل وفرز «بباوي» من الكنيسة.

- دأب حبيب بباوي، عبر موقعه على الهجوم على البابا شنودة الثالث والأنبا بيشوي مطران كفر الشيخ ودمياط الراحل.

- حذر البابا شنودة والأنبا بيشوي وعدد من الأساقفة من تعاليم وأفكار جورج بباوي.

- لبباوي العديد من المؤلفات والكتب ويصفه تلاميذه بالعلامة اللاهوتي المستنير.

- اعترف بباوي في بيان رسمي في 2020، بأن البابا تواضروس الثاني وافق على مناولته -أحد أسرار الكنيسة السبع- ورفع الحرم الكنسي عليه.

- تبرأ الأنبا رافائيل أسقف كنائس وسط القاهرة من «مناولة بباوي»، وأشار إلى أنه تمسك بمطالبته بتقديم اعتذار كتابي عن أخطائه.

- تسببت «مناولته» في انقسام بين الأقباط وجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض.

- توفي في 4 فبراير 2021 بالولايات المتحدة الأمريكية بعد صراع مع المرض.

- يكتنف الغموض مصير جنازته والصلاة عليه داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ويخشى مريديه أن يتكرر معه مصير القس الراحل إبراهيم عبد السيد، الذي رفضت الكنيسة الصلاة عليه بعد وفاته في نهاية القرن الماضي.

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play