واشنطن تفرض عقوبات على ميانمار وتهدد بالمزيد

منذ 2 يوم
February 23, 2021, 11:29 am

واشنطن تفرض عقوبات على ميانمار وتهدد بالمزيد


كتب محمد علي


فرضت الولايات المتحدة عقوبات اليوم الثلاثاء، على اثنين من أعضاء المجلس العسكري في ميانمار، مع استمرار الاحتجاجات المناهضة للانقلاب في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا، مهددة بفرض المزيد بالعقوبات الرادعة إذا لم يستجب قادة الإنقلاب، وفق ماذكرت لابرينسا لاتينا ميديا.

وجاءت العقوبات، على الجنرال "مونج مونج كياو" واللفتنانت جنرال "مو مينت تون" ، أعضاء مجلس إدارة الدولة ، وفقا لبيان صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية.

تمنع العقوبات الجنرالين من التحكم في أصولهما التي يمتلكها في الولايات المتحدة ويحظر التعامل معهما.

وحذرت الولايات المتحدة في البيان من أنها ستواصل العمل مع حلفائها في المنطقة والعالم "للضغط على الجيش والشرطة البورميين لوقف جميع أشكال العنف ضد المتظاهرين السلميين ، لدعم استعادة الديمقراطية وسيادة القانون في بورما. والحث على الإفراج الفوري عن السجناء السياسيين ، بمن فيهم مستشارة الدولة أونج سان سو كي والرئيس وين مينت ، وتعزيز المساءلة لأولئك المسؤولين عن محاولة عكس تقدم بورما (ميانمار) نحو الديمقراطية ".

وأضاف البيان: "يجب على الجيش أن يعكس أفعاله ويعيد على وجه السرعة الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا في ميانمار ، وإلا فإن وزارة الخزانة لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات".

وتضاف عقوبات اليوم  إلى تلك التي فُرضت في 11 فبراير على ثلاثة كيانات و 10 مسؤولين حاليين وسابقين ، بمن فيهم قائد القوات المسلحة وزعيم الانقلاب الجنرال مين أونج هلينج ، الذي قاد الانقلاب العسكري وأطاح بالحكومة المنتخبة".

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين :إن "الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب ميانمار الذي يطالب باستعادة الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا. وتعتبر تصنيفات اليوم خطوة أخرى لتعزيز المساءلة للقادة العسكريين الذين يرتكبون أعمال العنف ويحاولون قمع إرادة الشعب".





بعد يوم من الإضراب العام الضخم على مستوى البلاد ، فتحت المحال التجارية أبوابها في ميانمار مرة أخرى الثلاثاء ، في حين نزلت حشود أقل من الأيام الماضية إلى الشوارع للمطالبة بالإفراج عن قادتها المنتخبين ديمقراطيًا وإنهاء السيطرة العسكرية.

وتجمع البعض في وسط مدينة يانجون وآخرون خارج السفارة الإندونيسية حيث أغلقت الشرطة الطرق وراقبت المتظاهرين.

أقيمت جنازة اليوم الثلاثاء لزوج وأب يبلغ من العمر 36 عامًا كان أحد المتظاهرين اللذين قتلوا يوم السبت في مظاهرة في ماندالاي.

قُتل ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين بالرصاص الحي في اشتباكات مع قوات الأمن حتى الآن ، وأصيب كثيرون آخرون.

في 1 فبراير ، أطاح جيش ميانمار بالحكومة الديمقراطية ، واحتجز القادة المدنيين ، ومنع الوصول إلى الإنترنت ووقف الرحلات الجوية، كما ويستمر في فرض قطع الإنترنت في جميع أنحاء البلاد كل ليلة من الساعة 1 صباحًا حتى 9 صباحًا.

وبرر الجيش استيلائه على السلطة في الأول من فبراير بالادعاء بتزوير انتخابات نوفمبر، التي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو كي بأغلبية ساحقة.


وأشار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية إلى أن هذه الخطوة استهدفت القائد العام للقوات الجوية في جيش ميانمار، الجنرال مونج مونج كياو، واللفتنانت جنرال، مو مينت تون، رئيس أركان الجيش السابق وقائد أحد مكاتب العمليات العسكرية الخاصة الذي يشرف على العمليات من العاصمة نايبيداو.

وفي بيان لها، أكدت الوزارة أنه "يتعين على الجيش في ميانمار أن يتراجع عن أفعاله، ويعيد على وجه السرعة الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في بورما (ميانمار)"، مهددة في حال عدم حصول ذلك، "فإن وزارة الخزانة لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات". 

من جانبه، أكد انتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، هذا التهديد، وقال في بيان: "لن نتردد في اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد أولئك الذين يرتكبون أعمال العنف ويقمعون إرادة الشعب".

ويتصاعد التوتر في ميانمار على خلفية تواصل المظاهرات المعارضة للانقلاب العسكري، والمطالبة بالإفراج عن الزعماء المدنيين المعتقلين، وفي مقدمتهم رئيسة حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية"، أونغ سان سو تشي.

واستولى العسكريون على الحكم في ميانمار أوائل الشهر الجاري، بدعوى تزوير نتائج الانتخابات التي جرت في نوفمبر وفازت فيها "الرابطة الوطنية للديمقراطية".

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play