جريمة دون عقاب وأزمة كبيرة.. حيلة الأزواج للهروب من قضايا الزنا

منذ 1 شهر
March 2, 2021, 10:33 pm

جريمة دون عقاب وأزمة كبيرة حيلة الأزواج للهروب من قضايا الزنا



أزمة كبيرة يتعرض لها ضحايا العلاقات الزوجية التي تنتهي بفضح أمر الزوج في جريمة شرف، وحين يقع الزوج الجاني تحت طائلة قانون، تفاجئ الزوجة بوجود قصور معينة في المادة المتعلقة بقانون العقوبات في هذا الأمر، تسمح له بالخروج من القضية دون أي عقاب.

"الدستور" فتحت ملف القصور التشريعية فى المادة 276 بقانون العقوبات المصري، الذى تسمح لزوج متهم في جريمة الزنا بالخروج منها دون أي محاسبة، من خلال الحديث مع ضحايا تلك القضايا، والتواصل أيضًا مع استشاريين مختصين في الأحكام الجنائية.

تعمل "ه.خ"، 32 عام، طبيبة فى معمل تحاليل، وتزوجت من محاسب قانونى، عاشت حياة شبه هادئة برفقة زوجها وطفلها الوحيد داخل إحدى عقارات منطقة وسط البلد، وظلت تحب زوجها حتى فُضح أمره في جريمة زنا ارتكبها مؤخرًا.

تلقت الفتاة اتصالا هاتفيا مفزعا من قبل جارتها، لتخبرها أن زوجها متواجد داخل منزل جارتهم الأخرى فى الدور الثانى منذ أكثر من ساعة، وكان الوضع مريب للغاية، فما السبب الذى يجعل الزوج برفقة أخرى، وأفزعتها بحملة أخرة لما تتحملها: "دي مش المرة الأولى".

هرعت (ه.خ) إلى منزلها ودقات القلب تتسارع، تود لو كانت جارتها تكذب، تدعي الرب ببكاء شديد أن يكون ما سمعته ما هو إلا كذب وهراء، فجارتهم تلك هي صديقتها، ثم سألت نفسها عن احتمالية حدوث ذلك، وتذكرت الأيام السابقة بداخلها: "كنت أترك مفاتيح منزلى معها أثناء ذهابى للعمل والتأخر فيه لترعى طفلى، كنا نتشارك كل شئ حتى بعد وفاة زوجها لم يعد لها أحد سواى".

وبعد التفكير في الأمر قليلًا، وصلت المنزل وكانت يداها ترتعش وهي حاملة مفاتيح منزل صديقتها المقربة، وبالفعل دخلت لتجد زوجها وصديقتها المقربة فى وضع الزنا، وكانت تلك هي نهاية قصة صداقتها وزواجها أيضًا، وبداية التحرك في قضية طلاق وزنا.





لم تستطع "ه.خ" فضح الجريمة بسبب طفلها، واختارت أن ترفع دعوى طلاق للضرر بأن زوجها قام بفعل الزنا، وكانت متأكدة أن موقفها سليم بنسبة كبيرة، فزوجها مجرم بجريمة بشعة، ويستحيل أن تبقى معه بعد هذه الجريمة فلا يوجد من تتحمل هذه الجريمة على نفسها.

رفعت الزوجة بالفعل القضية وبصدمة كبيرة لم يحكم القاضى لها بوقوع الضرر، وكان رد المحامى على الزوج أن واقعة الزنا كانت خارج منزل الزوجية فلا يمكن معاقبة الزوج بفعل الزنا إلا فى منزل الزوجية أو عقار بإسمه، وهذا هو القانون فلم يكن أمامها إلا رفع قضية خلع تتنازل فيها عن حقوقها بالكامل لأن القانون أنصف مجرم بفعل الزنا، ولم يرد لزوجة مجني عليها وطفل برئ لا ذنب له.

قانونية: هذه المادة يلعب بها كل مجرم زنا وكل محامى بلا شرف

مريم حسين، محامية الأحوال الشخصية، توضح في حديثها لـ"الدستور" قصور المادة 276، قائلة إن الزوجة التى تجد زوجها فى موضع الزنا خارج منزل الزوجية لا حق لها فى الدعوى، فالقانون لا يعتبرها مجني عليها، وهذا ليس عدلًا فكم من دعوى طلاق لم يحكم فيها القاضى بالضرر لارتكاب الجريمة خارج منزل الزوجية.

تابعت: "لا تقع عقوبة ولا حتى غرامة على الزوج لأنه خارج مسكن الزوجية، وكأن تلك المادة تحرض على الزنا ولكن بشرط أن تكون خارج منزل الزوجية لوجود الفرق حيث أن واقعة الزنا داخل منزل الزوجية يتم الحكم فيها من أول جلسة بمعاقبة الزوج 6 شهور سجن والحكم للزوجة بالطلاق مع أخذ كل حقوقها".

"هل اختلفت الجريمة من مكانها؟، وإن كان الزوج هو من رأى زوجته فى موضع الزنا هل ستكون هذه هى العقوبة؟"، ذلك كان التساؤل الذي طرحته لتكمل حديثها بأن هذه المادة تحتاج إلى تعديل ضرورى وعلى المشرعين الإجابة على الأسئلة حتى يتم أخذ فيها حكم عادل ينصف المجني عليه ويجازى به الجاني.

سعيد محمد، محامى بالنقض، قال في حديثه مع "الدستور"، إن هناك ثغرات وقصور فى عقوبات فاعل الزنا فى القانون المصرى، فالقضاء لا يعتبر الرجل فاعلا للزنا مادام خارج منزل الزوجية، وهذا ما يجعل الزوجة ليس لها صفة بالمحضر فى واقعة الزنا وليس لها حق الانضمام بادعاء مدني أنها مجنى عليها لمجرد أن الفاعل قام بالجريمة خارج المنزل، وهل المنزل هو الجريمة أم الفعل؟.

استكمل: "القضية لها 4 أطراف، زوج وجد زوجته فى أحضان أخر، وزوجة الأخر علمت بالواقعة، فمن حق الزوج الأول رفع قضية بالواقعة ولا يحق لزوجة الأخر رفع القضية، وتقف مكتوفة الأيدى أمام زوجها الخائن والمجرم".

"عادة ما يتنازل الزوج الأول عن القضية، ويستطيع طلاق زوجته فى هدوء، وهنا تقف الزوجه المخدوعة فى المشهد موقف المشاهدة فقط تنظر إلى حقها الضائع فى كونها لا تستطيع رفع دعوى بجريمة الزنا، ولا تستطيع رفع دعوى طلاق للضرر لأن وباختصار زوجها لم يكن فى منزل الزوجية فهو أمام القانون برئ وكأن شئ لم يكن"، يقولها "محمد".
 

هذا الخبر منقول من : الدستور





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play