أين كان اللقاء الأول؟ .. قصة حب وزواج الملكة إليزابيث والأمير فيليب

منذ 1 شهر
April 10, 2021, 2:22 pm

أين كان اللقاء الأول؟ قصة حب وزواج الملكة إليزابيث والأمير فيليب


عندما قابلت إليزابيث يورك الأمير فيليب لأول مرة، لم يكن من المفترض أن تكون ملكة. كانت تبلغ من العمر سبع سنوات وكانت تعمل كوصيفة العروس لخالتها، أميرة اليونان والدنمارك، في حفل زفافها على دوق كنت في كنيسة وستمنستر أبي، بينما كان فيليب البالغ من العمر 12 عامًا يحضر كابن عم العروس.
بالكاد تحدث الأطفال - لكن الصحف الأجنبية ذكرت بالفعل الأمير فيليب كزوج ملكي مناسب للأميرة الصغيرة، باعتباره ابن عمها الثالث من خلال الملكة فيكتوريا.
عندما التقيا مرة أخرى بعد خمس سنوات، في عام 1939، تغير كل شيء. كان عم إليزابيث، إدوارد الثامن، قد تنازل عن العرش قبل ثلاث سنوات. أصبح والدها الآن ملكًا وكانت وريثة العرش. كان فيليب البالغ من العمر 18 عامًا، طالبًا عسكريًا. وكانت أوروبا على شفا صراع وتغيير كارثي، مع اندلاع الحرب العالمية الثانية.
"كيف يمكن أن يقفز عاليا؟!"، قالت إليزابيث لمربيتها، ماريون كروفورد، في يوليو/تموز 1939 عندما رأت فيليب يقفز فوق شباك التنس في الكلية البحرية الملكية في دارتموث.





عاشت إليزابيث حياة محمية للغاية مع أسرتها، حيث قضت معظم وقتها مع أختها ومربيتها. أثناء تجولها في الكلية مع والديها وأختها، أبهرها المتدرب النجم، الذي سيغادر قريبًا في الخدمة الفعلية.
كان افتتان إليزابيث واضحًا للجميع وكان أكثر ما يرضي عم فيليب، ديكي مونتباتن، الذي كان يأمل في تشجيع الزواج - مع نفسه باعتباره القوة الكامنة وراء العرش.
أثناء الحرب، كتب فيليب إلى إليزابيث وأتى ليقيم في عيد الميلاد عام 1943. كانت إليزابيث تبلغ من العمر 17 عامًا وكانت شابة. وجدها فيليب جذابة للغاية. لم تكن جذابة وذكية فحسب، بل كانت مرحة وعملية، على عكس والدته الهشة.
في نهاية الحرب، جاء فيليب إلى إليزابيث بنية جادة واصطحبها إلى الحفلات الموسيقية والمطاعم أو تناول العشاء في الحضانة مع الأميرة مارجريت.
كان القصر متشككًا بشأن العلاقة. تمنى لها الملك والملكة "رؤية المزيد من العالم" قبل الزواج، وناقش رجال البلاط كيف لم يكن فيليب "رجلًا نبيلًا" و"سيئ المزاج" وربما متقلبًا - فقد وقع على كتب الزوار على أنه "لا يوجد مكان إقامة ثابت".
لكن إليزابيث رفضت أن تتأثر. كانت مصممة على فيليب منذ أن كانت في الثالثة عشرة من عمرها وكانت الحرب قد كثفت الرومانسية فقط. استسلم الملك وأعلن الخطبة في 8 يوليو/ تموز 1947، مع تحديد موعد الزفاف في 20 نوفمبر/.
كان الأمير فيليب زوج ابنة ملك، وزوجاً لملكة، ووالد ملك المستقبل، لكن لم يكن له أي دور رسمي.
وفر هذا الزواج وطناً واستقراراً للأمير الأجنبي الذي عاش في المنفى، لكنه جعله يمشي خلف زوجته بخطوتين طوال حياته، وهو الذي كان يوصف بـ "الرجل الأوحد".
وعند سؤاله تقديم وصف مختصر لإضافته للحياة البريطانية، قال إنها كانت عبارة عن توجيهات بروتوكولية. "وقد فعلت ما رأيت أنه كان في وسعي. قد يراه البعض كافيا. وقد يراه آخرون تقصيراً ماذا عساي أن أفعل؟ لا يمكنني تغيير دفة الأمور. هذا جزء من أسلوبي. وأخشى أن عليهم تقبل الأمر كما هو".
ودراسة طفولة دوق إدنبره قد تقدم تفسيرا لما انتهت إليه شخصيته عندما أصبح رجلاً. كان فيليب الابن الأصغر والذكر الوحيد للأمير أندرو، ولي عهد اليونان، والأميرة أليس باتنبرغ.

هذا الخبر منقول من : الحكايه





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play